قبس من نور: « قال الإمام علي (عليه السلام): "إِحْذَرُوا عِبَادَ اللَّهِ حَذَرَ الْغَالِبِ لِنَفْسِهِ، الْمَانِعِ لِشَهْوَتِهِ، النّاظِرِ بِعَقْلِهِ"»       « قال الإمام الحسن العسكري (عليه السلام): "من الجهل الضحك من غير عجب"»       « قال الإمام الحسين (عليه السلام): "إِذا سَمعتَ أحداً يَتَناولُ أعراضَ النَّاسِ فاجتَهِد أنْ لا يَعرِفك"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "آفَةُ الدّينِ سُوءُ الظَّنِّ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "حب العلم وحسن الحلم ولزوم الثواب من فضائل أولي النهي والألباب"»       « قال الإمام الصَّادق (عليه السلام): "لا يتبع الرَّجل بعد موته إلاَّ ثلاث خصال: صدقة أجراها الله له في حياته فهي تجري له بعد موته، وسُنَّة هديٍ يعمل بها، وولدٌ صالح يدعوا له"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "إِحْذَرِ اسْتصْغَارَ الْخَصْمِ فَإنَّهُ يَمْنَعُ مِنَ التَّحَفُّظِ، وَرُبَّ صَغِيرٍ غَلَبَ كَبِيرًا"»       « قال الإمام علي بن الحسين زين العابدين (عليه السلام): "اتَّقوا الكذب، الصغير منه والكبير في كُلِّ جِدٍّ وهزل ؛ فإنَّ الرجل إذا كذب في الصغير اجترأ على الكبير"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "إياك والغيبة فإنها تمقتك إلى الله والناس وتحبط أجرك"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أحْسَنُ مَا فِي اللَّئِيمِ أنْ يَكُفَّ عَنْكَ أذَاهُ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "آفَةُ الْحَدِيثِ الْكَذْبُ"»       « قال الإمام الصَّادق (عليه السلام): "مَن عرف الله خاف الله ومن خاف الله سخَّت نفسه عن الدُّنيا"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "من كثر كلامه كثر ملامه"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "الأحْمَقُ غَرِيبٌ فِي بَلْدَتِهِ، مُهَانٌ بَيْنَ أعِزَّتِهِ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "عود لسانك حسن الكلام تأمن الملام"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "إذا ظهرت الخيانات (الجنايات) ارتفعت البركات"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "لأن تكون تابعا للخير خير لك من أن تكون متبوعا في الشر"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "تدارك في آخر عمرك ما أضعته في أوله تسعد بمنقلبك"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أحْمَقُ النَّاسِ مَنْ ظَنَّ أنَّهُ أعْقَلُ النَّاسِ"»       « قال الإمام الصَّادق (عليه السلام): "لا يصلح المؤمن إلاَّ على ثلاث خصال: التَّفقه في الدِّين، وحسن التَّقدير في المعيشة، والصَّبر على النَّائية"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أحْسِنُوا صُحْبَةَ النِّعَمِ (قَبْلَ فَوَاتِهَا) فَإنَّهَا تَزُولُ وَتَشْهَدُ عَلَى صَاحِبِهَا بِمَا عَمِلَ فِيهَا"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "جانبوا الخيانة فإنها مجانبة الإسلام"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "الآخِرَةُ فَوْزُ السٌّعَدَاءِ"»       « قال الإمام الصَّادق (عليه السلام): "مَن ملك نفسه إذا غضب وإذا رغب وإذا رهب وإذا اشتهى حرَّم الله جسده على النَّار"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "من قرع باب الله فتح له"»       « قال الإمام الصَّادق (عليه السلام): "إنَّ الله أنعم على قوم بالمواهب فلم يشكروه فصارت عليهم وَبَالاً، وابتلى قَومًا بالمصائب فصبروا فكانت عليهم نعمة"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "إِحْذَرُوا ضَيَاعَ الأعْمَارِ فِيمَا لاَ يَبْقَى لَكُم؛ فَفَائِتُهَا لاَ يَعُودُ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "ثلاث هن جماع الخير: إسداء النعم، ورعاية الذمم، وصلة الرحم"»       « قال الإمام الحسن العسكري (عليه السلام): "خصلتان ليس فوقهما شيء: الإيمان بالله، ونفع الإخوان"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "إِحْذَرْ كُلَّ عَمَلٍ إذَا سُئِلَ عَنْهُ صَاحِبُهُ أنْكَرَهُ أوِ اعْتَذَرَ مِنْهُ"»       « قال الإمام علي بن الحسين زين العابدين (عليه السلام): "لا يقلُّ عمل مع تقوى وكيف يقلُّ ما يُتقَبَّل"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "من أخافك لكي يؤمنك خير لك ممن يؤمنك لكي يخيفك"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أحْسَنُ أفْعَالِ الْجَوَارِحِ ألاَّ تَزَالَ مَالِئاً فَاكَ بِذِكْرِ اللَّهِ سُبْحَانَهُ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "إِحْذَرِ الْغَضَبَ، فَإنَّهُ جُنْدٌ عَظِيمٌ مِنْ جُنُودِ إبْلِيسَ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أحَقُّ مَنْ أحْبَبْتَهُ مَنْ نَفْعُهُ لَكَ، وَضَرُّهُ لِغَيْرِكَ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "لا يكون الصديق صديقا حتى يحفظ أخاه في ثلاث : في نكبته ، وغيبته ، ووفاته"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أحْسَنُ النَّاسِ عَيشًا مَنْ عَاشَ النَّاسُ فِي فَضْلِهِ"»       « قال الإمام الحسين (عليه السلام): "موتٌ في عِزٍّ خَيرٌ مِن حَياةٍ في ذُلٍّ"»       « قال الإمام الحسن العسكري (عليه السلام): "جرأة الولد على والده في صغره، تدعوا إلى العقوق في كبره"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "سوء التدبير مفتاح الفقر"»       « قال الإمام الحسين بن علي (عليه السلام): "من دلائل علامات القبول: الجلوس إلى أهل العقول، ومن علامات الجهل المماراة لغير أهل الفكر، ومن دلائل العالِم انتقاده لحديثه وعلمِهِ بحقائق فنون النَّظر"»       « قال الإمام الصَّادق (عليه السلام): "مَن بدأ بكلام قبل سلام فلا تجيبوه"»       « قال الإمام الحسين (عليه السلام): "مَن قَبلَ عَطاءَك فَقَد أعَانَكَ عَلى الكَرَم"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أجَلُّ الْمُلُوكِ مَنْ مَلَكَ نَفْسَهُ وَبَسَطَ الْعَدْلَ"»       « قال الإمام الصَّادق (عليه السلام): "إذا أردت أن تعلم صحَّة ما عند أخيك فأغضِبه، فإن ثبت لك على المودَّة فهو أخوك وإلاَّ فلا"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "لافقه لمن لا يديم الدرس"»       « قال الإمام علي بن الحسين زين العابدين (عليه السلام): "كفى بنصر الله لك أن ترى عدوَّك يعمل بمعاصي الله فيك"»       « قال الإمام الحسين بن علي (عليه السلام): "قال (عليه السلام) لرجلٍ اغتاب عنده رجلا: ﴿ يا هذا كُفَّ عن الغيبة فإنَّها إدامُ كلاب النَّار"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "إن هذه القلوب تمل كما تمل الأبدان ، فابتغوا لها طرائف الحكمة"»       « قال الإمام الحسين بن علي (عليه السلام): "لا تأذنوا لأحدٍ حتَّى يُسلِّم"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "إِحْذَرُوا الْكِبْرَ، فَإنَّهُ رَأسُ الطُّغْيَانِ وَمَعْصِيَةُ الرَّحْمَنِ"»       « قال الإمام الصَّادق (عليه السلام): "مَن ائتمن خائنًا على أمانة لم يكن له على الله ضمان"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "إِحْذَرْ مُصَاحَبَةَ كُلِّ مَنْ يُقْبَلُ رَأْيُهُ وَيُنْكَرُ عَمَلُهُ، فَإنَّ الصَّاحِبَ مُعْتَبَرٌ بِصَاحِبِهِ"»       « قال الإمام الحسن العسكري (عليه السلام): "ما أقبح بالمؤمن أن تكون له رغبه تذله"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أحِبَّ لِعَامَّةِ رَعِيَّتِكَ مَا تُحِبُّ لِنَفْسِكَ وَأهْلِ بَيْتِكَ، وَاكْرَهْ لَهُمْ مَا تَكْرَهُ لِنَفْسِكَ وَلأِهْلِ بَيْتِكَ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "جماع الخير في العمل بما يبقى، والاستهانة بما يفنى"»       « قال الإمام الصَّادق (عليه السلام): "السَّلام تطوُّع والرَّد فريضة"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أكرم نفسك عن كل دنية وإن ساقتك إلى الرغائب فإنك لن تعتاض عما تبذل من نفسك عوضا"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أحْسِنْ مَنْ أسَاءَ إلَيْكَ، وَاعْفُ عَمَّنْ جَنَى عَلَيكَ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أحْسَنُ الْكَلاَمِ مَا زَانَهُ حُسْنُ النِّظَامِ، وَفَهِمَهُ الْخَاصُّ وَالْعَامُّ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "إِحْتِمَالُ نَخْوَةِ الشَّرَفِ أشَدُّ مِنِ احْتِمَالِ بَطَرِ الْغِنَى، وَذِلَّةُ الْفَقْرِ مَانِعَةٌ مِنَ الصَّبْرِ، كّمّا أنَّ عِزَّ الغِنَى مَانِعٌ مِنْ كَرَمِ الإنْصَافِ، إلاَّ لِمَنْ كّانّ فِي غَريزَتِهِ فَصْلُ قُوَّةٍ، وَأعْرَاقٌ تُنَازِعُهُ إلَى بُع"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "إحْتِمَالُ الْفَقْرِ أحْسَنُ مِنِ احْتِمَالِ الذُّلِّ، لأِنَّ الصَّبْرَ عَلَى الْفَقْرِ قَنَاعَةٌ، وَالْصَّبْرَ عَلَى الذٌّلِّ ضَرَاعَةٌ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أحْسَنُ الْفِعَالِ مَا وَافَقَ الْحَقَّ، وَأجْمَلُ الْمَقَالِ مَا طَابَقَ الصِّدْقَ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "ما من شيء أحب إلى الله سبحانه من أن يسأل"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أحْسِنُوا تِلاَوَةَ الْقُرْآنِ، فَإنَّهُ أنْفّعَ الْقّصَصِ، وَاسْتَشْفُوا بِهِ، فَإنَّهُ شِفَاءُ الصُّدُورِ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أَحُثُّكُمْ عَلَى طَاعَةِ اللَّهِ، فَإنَّهَا كَهْفُ الْعَابِدِينَ، وَفَوْزُ الْفَائِزِينَ، وَأمَانُ الْمُتَّقِينَ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "ينبئ عن قيمة كل امرئ علمه وعقله"»       « قال الإمام الحسن العسكري (عليه السلام): "لا تمار فيذهب بهاؤك، ولا تمازح فيتجرأ عليك"»       « قال الإمام الصَّادق (عليه السلام): "لوددت أنَّ أصحابي ضُربت رؤوسهم بالسِّياط حتَّى يتفقَّهوا"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أحَبُّ النَّاسِ إلَى اللَّهِ أشْفّقُهُمْ عَلَى عِيَالِهِ"»       « قال الإمام الصَّادق (عليه السلام): "اُشكر مَن أنعم عليك وأنعِم على من شكرك، فإنَّه لا إزالة للنِّعم إذا شُكرت ولا إقامة لها إذا كُفرت، والشُّكر زيادة في النِّعم وأمانٌ من الفقر"»       « قال الإمام الحسين بن علي (عليه السلام): "وقال لابنه علي بن الحسين (عليهما السلام): ﴿ أي بني، إيَّاك وظلمُ من لا يجد عليك ناصرًا إلاّ الله جلَّ وعزّ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "إِجْعَلْ نَفْسَكَ أُسْوَةً لِقَرِيبِ الْمُسْلِمِينَ وَبَعِيدِهِمْ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "رأس الحكمة مداراة الناس"»       « قال النبي محمَّد (ص): "طوبى لمن شغله عيبه عن عيوب النَّاس"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "إِحْذَرِ الْكَرِيمَ إذَا أهَنْتَهُ، والْحَليِمَ إذَا جَرَحْتَهُ، وَالشُّجَاعَ إذَا أوجَعْتَهُ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "ليس الخير أن يكثر مالك و ولدك، إنما الخير أن يكثر علمك، ويعظم حلمك"»       « قال الإمام الحسين (عليه السلام): "دَعْ مَا يُريبُكَ إلى مَا لا يُريبك، فإنَّ الكذبَ رِيبَةٌ، وَالصدقُ طُمَأنينَة"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أعظم الخيانة خيانة الأمة"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "الاحْتِكَارُ مَطِيَّةُ النَّصَبِ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أفضل الحكمة معرفة الإنسان نفسه ووقوفه عند قدره"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "كفى بالمرء جهلاً أن يجهل نفسه"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "إِحْذَرُوا مَا نَزَلَ بِالأُمَمِ قَبْلَكُمْ مِنَ الْمَثُلاَتِ بِسُوءِ الأفْعَالِ وَذَمِيمِ الأعْمَالِ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "يَا كُمَيْلُ: أَحْسِنْ خُلْقَكَ، وَابْسُطْ جَلِيسَكَ، وَلاَ تَنْهَرَنَّ خَادِمَكَ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أحْسَنُ الصَّنَائِعِ مَا وَافَقَ الشَّرَائِعَ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "إِحْذَرُوها حَذَرَ الشَّفِيقِ النَّاصِحِ، وَالْمُجِدِّ الْكَادِحِ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "ان ما تقدم من خير يكن لك ذخره، و ما تؤخره يكن لغيرك خيره"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أحَقُّ الأسْرَارِ بِالصِّيَانَةِ سِرُّكَ مَعَ مَوْلاَكَ وَسِرُّهُ مَعَكَ"»       « قال الإمام الصَّادق (عليه السلام): "إنَّما يَأمر بالمعروف ويَنهى عن المنكر مَن كانت فيه ثلاث خصال: عالِمٌ بما يأمر عالِمٌ بما ينهى، عادلٌ فيما يأمر عادلٌ فيما ينهى، رفيقٌ بما يأمر رفيقٌ بما ينهى"»       « قال الإمام الحسن العسكري (عليه السلام): "الغضب مفاتح كل شيء"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أحْسَنُ الصِّدْقِ الْوَفَاءُ بِالْعَهْدِ، وَأفْضَلُ الْجُودِ بَذْلُ الْجَهْدِ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أجَلُّ مَا يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ التَّوفِيقُ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أحْسَنُ الْحَيَاءِ اسْتِحْيَاؤُكَ مِنْ نَفْسِكَ"»       « قال الإمام الصَّادق (عليه السلام): "إنَّما يُأمر بالمعروف ويُنهى عن المنكر مؤمن فيتَّعظ، أو جاهل فيتعلَّم، فأمَّا صاحب سوط وسيفٍ فلا"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "رأس النفاق الخيانة"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أحَبُّ النَّاسِ إلَى اللَّهِ سُبْحَانَهُ الْعَامِلُ فِيمَا أنْعَمَ بِهِ عَلَيْهِ بِالشُّكْرِ، وَأبْغَضُهَمْ إلَيْهِ الْعَامِلُ فِي نِعَمِهِ بِكُفْرِهَا"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "إتَّقُوا مَدَارِجَ الشَّيْطَانِ، وَمَهَابِطَ الْعُدْوَانِ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "إِثْنَانِ يَهُونُ عَلَيهِمَا كُلُّ شَيْءٍ: عَالِمٌ عَرَفَ الْعَوَاقِبَ، وَجَاهِلٌ يَجْهَلُ مَا هُوَ فِيهِ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أحْسّنُ اللِّبَاسِ الْوَرَعَ، وَخَيْرُ الذُّخْرِ التَّقْوَى"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "كل وعاء يضيق بما جعل فيه إلا وعاء العلم فإنه يتسع العلم جلالة وشرف"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "القليل مع التدبير أبقى من الكثير مع التبذير"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "إِتَّقُوا مَنْ تَبْغُضُهُ قُلُوبُكمْ"»       « قال الإمام الحسن العسكري (عليه السلام): "التواضع نعمة لا يحسد عليها"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "إِحْذَرِ الْتَّفْرِيطَ فَإنَّهُ يُوجِبُ الْمَلاَمَةَ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "من نقل إليك نقل عنك"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "الغيبة آية المنافق"»       « قال الإمام الصَّادق (عليه السلام): "قال (ع) -في قول الله عز وجل:"اتَّقوا الله حقَّ تقاته"-: يُطاع فلا يُعصى ويُذكر فلا يُنسى ويُشكر فلا يُكفر"»       « قال الإمام الحسين بن علي (عليه السلام): "للسَّلامِ سبعون حسنةً، تسعٌ وستون للمبتدئ وواحدة للرَّادّ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "من حسن الاختيار مقارنة الأخيار، ومفارقة الأشرار"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "من باع نفسه بغير نعيم الجنة فقد ظلمها"»       « قال الإمام الحسن العسكري (عليه السلام): "ليس من الأدب إظهار الفرح عند المحزون"»       « قال الإمام الصَّادق (عليه السلام): "تصافحوا فإنَّها تُذهِب بالسَّخيمة -أي الحقد والكراهية-"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أحْسَنُ الْمَقَالِ مَا صَدًّقَهُ حُسْنُ الْفِعَالِ"»       « قال النبي محمَّد (ص): "اُعطوا الأجير أجره قبل أن يجفَّ عرقه"»       « قال الإمام الصَّادق (عليه السلام): "وسأله رجل أن يعلِّمه ما ينال به خير الدُّنيا والآخرة ولا يطول عليه، فقال (ع):"لا تكذب""»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "إحْتَمِلْ دّالَّةَ مَنْ أدَلَّ عَلَيْكَ، وَاقْبَلِ الْعُذْرَ مِمَّنِ اعْتَذَرَ إلَيْكَ، وَاغْتَفِرْ لِمَنَ جَنَى عَلَيْكَ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "لا يستخف بالعلم وأهله إلا أحمق جاهل"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "اياك والخيانة، فإنها شر معصية، و إن الخائن لمعذب بالنار على خيانته"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أحْسَنُ الشِّيَمِ شَرَفُ الْهِمَمِ"»       « قال الإمام الحسن العسكري (عليه السلام): "مامن بليه إلا ولله فيها نعمة تحيط بها"»       « قال الإمام علي بن الحسين زين العابدين (عليه السلام): "من كَرُمَت عليه نفسه هانت عليه الدُّنيا"»       « قال الإمام الصَّادق (عليه السلام): "إذا سلَّم الرَّجل من الجماعة أجزأ عنهم، وإذا ردَّ واحدٌ من القوم أجزأ عنهم"»       « قال الإمام الحسين بن علي (عليه السلام): "إنَّ قومًا عبدوا الله رغبةً فتلك عبادة التُّجَّار، وإنَّ قومًا عبدوا الله رهبةً فتلك عبادة العبيد، وإنَّ قومًا عبدوا الله شكرًا فتلك عبادة الأحرار وهي أفضل العبادة"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "كمال المرء عقله وقيمته فضله"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "الدعاء سلاح الأولياء"»       « قال الإمام علي بن الحسين زين العابدين (عليه السلام): "من قنع بما قسم الله له فهو أغنى النَّاس"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "لسان العاقل وراء قلبه ، وقلب الأحمق وراء لسانه"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "جماع الخير في المشاورة، والأخذ بقول النصيح"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "عجبت لمن ينشد ضالته وقد أضل نفسه فلا يطلبها"»       « قال الإمام الصَّادق (عليه السلام): "بُرُّوا آبائكم يبُرُّكم أبنائكم، وعُفُّوا عن نساء النَّاس تعفُّ نسائكم"»       « قال الإمام الحسين بن علي (عليه السلام): "الاستدراج من الله سبحانه لعبده أن يُسبغ عليه النِّعم ويسلُبُه الشُّكر"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "إِحْسَانُكَ إلَى النَّذْلِ يَبْعَثُهُ عَلَى مُعَاوَدَةِ الْمَسْألَةِ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أجْمِلْ إدْلاَلَ مَنْ أدَلَّ عَلَيْكَ، وَكَافِئْ مَن أحْسَنَ إلَيْكَ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "يستدل على عقل الرجل بحسن مقاله وعلى طهارة أصله بجميل أفعاله"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "الإحْسَانُ غَرِيزَةُ الأخْيَارِ، وَالإسَاءَةُ غَرِيزَةُ الأشْرَارِ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "إِحْذَرُوا سَطْوَةَ الْكَرِيمِ إذَا وُضِعَ، وَسَوْرَةَ اللَّئِيمِ إذَا رُفِعَ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أحَقُّ النَّاسِ أنْ يُحْذَرَ السُّلْطَانُ الْجَائِرُ، وَالْعَدُوُّ الْقَادِرُ، وَ الصَّدِيقُ الْغَادِرُ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "من قصر عن فعل الخير خسر وندم"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "حسن التدبير ينمي قليل المال، و سوء التدبير يفني كثيره"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "إِحْذَرُوا الدُّنْيَا، فَإنَّهَا شَبَكَةُ الشَّيطَانِ وَمَفْسَدَةُ الإيمَانِ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "إن العالم العامل بغير علمه كالجاهل الحائر الذي لا يستفيق من جهله"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "اصلح المسيئ بحسن فعالك و دل على الخير بجميل مقالك"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "من فعل الخير فبنفسه بدأ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أحْسَنُ الْعِلْمِ مَا كَانَ مَعَ الْعَمَلِ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أكثر سرورك على ما قدمت من الخير، وحزنك على ما فات منه"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "الآجَالُ تَقْطَعُ الآمَالَ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "إِحْذَرُوا عَدُوّاً نَفَذَ فِي الصُّدُورِ خَفِيَاً، وَنَفَثَ فِي الآذَانِ نَجِيّاً"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "إِحْذَرُوا يَا عِبَادَ اللَّهِ الْمَوْتَ وَسَكْرَتَهُ، فَأعِدُّوا لَهُ عُدَّتَهُ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "إِحْسَانُكَ إلَى الْحُرِّ يُحَرِّكُهُ عَلَى الْمُكَافَأةِ"»       « قال النبي محمَّد (ص): "يا عمار، طاعة عليّ طاعتي، وطاعتي طاعة الله"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أحَقُّ مَنْ أَطَعْتَهُ مَنْ أمَرَكَ بِالتُّقَى، وَنَهَاكَ عَنِ الْهَوَى"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "شر الفقر فقر النفس"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أفضل العبادة قراءة القرآن"»       « قال الإمام الحسين بن علي (عليه السلام): "البخيلُ مَن بَخِلَ بالسَّلام"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "إِحْذَرْ كُلَّ عَمَلٍ يُعْمَلُ بِهِ فِي السِّرِّ وَيُسْتَحَى مِنْهُ فِي الْعَلانِيَةِ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أحْسِنْ جِوَارَ مَنْ جَاوَرَكَ تَكُنْ مُسْلِماً"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "من زرع خيرا حصد أجرا"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "عود نفسك فعل المكارم وتحمل أعباء المغارم تشرف نفسك وتعمر آخرتك ويكثر حامدوك"»       « قال الإمام الحسين (عليه السلام): "البُكَاءُ مِن خَشيةِ اللهِ نَجاةٌ مِن النَّار"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أُحْصُدِ الشَّرَّ مِنْ صَدْرِ غَيْرِكَ بِقَلْعِهِ مِنْ صَدْرِكَ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "مداراة الرجال من أفضل الأعمال"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "الأحْمَقُ إذَا حُدِّثَ ذَهَلَ، وَإذَا حَدَّثَ عَجِلَ، وَإذَا حُمِلَ عَلَى الْقَبِيحِ فَعَلَ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "إِحْتَمِلْ مَا يَمُرُّ عَلَيْكَ، فَإنَّ الاحْتِمَالَ سَتْرُ الْعُيُوبِ، وَإنَّ الْعَاقِلَ نِصْفُهُ احْتِمَالٌ وَنِصْفُهُ تَغَافُلٌ"»       « قال النبي محمَّد (ص): "الأمانة تجلب الرزق والخيانة تجلب الفقر"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "إحْسُبُوا كَلاَمَكُمْ مِنْ أعْمَالِكُمْ وَأقِلُّوهُ إلاَّ فِي الْخَيْرِ"»       « قال الإمام الصَّادق (عليه السلام): "العافية نعمة خفيفة، إذا وُجدت نُسيت وإذا عُدمت ذُكرت"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "من خلا بالعلم لم توحشه خلوة"»       « قال الإمام الحسن العسكري (عليه السلام): "من التواضع السلام على كل من تمر به، والجلوس دون شرف المجلس"»       « قال الإمام الصَّادق (عليه السلام): "سُئِلَ (ع): ما المروءة؟ فقال (ع):"لا يراك الله حيث نهاك ولا يفقدك مِن حيث أمرك""»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أحْزَمُ النَّاسِ رَأْياً مَنْ أنْجَزَ وَعْدَهُ، وَلَمْ يُؤَخِّرْ عَمَلَ يَوْمِهِ إلَى غَدِهِ"»       
صفحة البدايـــــــــة الحــــــــــــــــــــوزة إصـدارات الحــوزة المقــــــــــــــــــالات محـاضرات مفرَّغـة خـــطب الجـــــمعـة مســـــــــائل وردود المكتبة المقــروءة المكتبة المسموعة الرسـائــل العملـيــة تراجم الأعـــــــــلام تعليم الصـــــــــــلاة المناســـــــــــــــبات التقويم الإســـلامي مواقع إسلاميـــــــة
عداد الزوار
8444113

إصداراتنا المعروضة للبيع




» ملاحظات حول تقنين الأحوال الشخصية
 • الكاتب: سماحة الشيخ محمد صنقور     • عدد القراءات: 2013    • نشر في: 2005/11/6م
Share |
 

ملاحظات حول تقنين الأحوال الشخصية

 

بداية أري من المناسب إعطاء صورة مبسطة عما هو المراد من مصطلح قانون الأحوال الشخصية فأقول: إن هذا المصطلح يشتمل علي مفردتين: الأولى: هي لفظ القانون، والثانية هي لفظ الأحوال الشخصية، وأبدأ بالحديث ببيان المفردة الثانية وهي:

 

الأحوال الشخصية

والمراد منها الصفات والحالات التي تعرض الإنسان بلحاظ علاقة النسب أو المصاهرة، فهي مثل البنوة والأبوة والأخوة والزوجة والمطلقة والمعتدة، فزيد مثلاً بلحاظ تولده عن عمرو يكون ابنًا وبلحاظ تولد خالد عنه يكون أبًا وبلحاظ اشتراكه مع بكر في التولد عن عمرو يكون أخًا وبلحاظ وقوعه طرفًا في عقد النكاح على هند يكون زوجًا، وهكذا الكلام بالنسبة لهند فهي باعتبار وقوعها طرفًا في عقد النكاح تكون زوجة وبلحاظ تولدها من محمد تكون بنتًا وبلحاظ تولد على منها تكون أما وبلحاظ تطليق زوجها لها تكون مطلقة وهكذا. فتلاحظون ان الشخص الواحد قد يكون معروضا لمجموعة من الصفات في آن واحد ولكن بلحاظات مختلفة فهو في الوقت الذي يكون أبًا يكون ابنًا وزوجًا وجدًا وعمًّا وخالاً، والمرأة تكون أمًا وزوجة وبنتًا وجدة وعمة وخالة، وتلاحظون أن هذه الصفات نشأت عن علائق اقتضاها النسب أو السبب (المصاهرة)، ولهذا لا تكون الصفات الناشئة عن غير علاقة النسب أو السبب من الأحوال الشخصية، فالرجل قد يكون تاجرًا وأجيرًا وقاضيًا ووزيرًا في آن واحد إلا أن هذه الصفات لا تكون من الأحوال الشخصية لأنها لم تنشأ عن علاقة النسب أو المصاهرة. فالأحوال الشخصية اذن هي مثل الزوجية والبنوة والأخوة والخؤولة.

 

معنى القانون

وأما ما هو المراد من القانون فهو مجموعة الأحكام التي تثبت للأفراد بلحاظ هذه الصفات، والمراد من الأحكام هي الواجبات والمحرّمات والحقوق والشروط، فوجوب النفقة على الزوج حكم من سنخ الوجوب واستحقاق النفقة للزوجة حكم من سنخ الحقوق ورضاعة الولد حق ثابت للأم ودفع أجرة الرضاعة للأم واجب ثابت علي الأب للأم، وإذن الأب لازم في صحة العقد علي البكر وهذا اللزوم حكم من سنخ الشروط. وبهذا البيان اتضح ما هو المراد من القانون. وتعلمون أن لفظ القانون ليس مصطلحا عربيا ولا إسلاميا إلا انه ليس ثمة من حضارة إلا ولها ضوابط وتشريعات تتناسب والأيدلوجية التي تتبناها، فالمصطلح وان كان يونانيا إلا أن روحه وفحواه غير مختص بحضارة دون أخرى، فالحديث ليس في الاسم وإنما في المسمي والذي هو معنى تفهمه كل حضارة وكل مجتمع عقلائي، والإسلام واحد من تلك الحضارات التي تنتظم على أساس التقنين والتشريع المتناسب مع متبنياتها.

 

وليس ثمة من حضارة تحترم نفسها وترى أنها مؤهلة لان تكون مصداقا لهذا العنوان وهي تقبل بالفوضى وتسوس مجتمعها على أساس الهوى والمصالح الشخصية أو الفئوية، كما أن أي مجتمع يعتقد بشيء ثم ينتظم وفق مقررات وتشريعات تباين معتقداته فهو مجتمع لا يحترم معتقداته وهو مجتمع غير مؤهل لان يكون في سياق المجتمعات الحضارية الا أن يكون قد تنازل عن معتقداته وتبني معتقدات تناسب التشريعات التي انتظم في اطارها أو تكون معتقداته مجرد حالات جوانحية لا تمت للعمل بصلة، والإسلام ليس كذلك، فهو عقيدة وحياة، فهذه الآيات الكثيرة التي كلما ذكرت الايمان أردفته بالعمل ﴿الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ طُوبَى لَهُمْ وَحُسْنُ مَآبٍ(1)، وقال الله تعالى:﴿ وَقُلِ اعْمَلُواْ فَسَيَرَى اللّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ﴾(2). فالعمل لا بدّ وأن يكون واقعًا في إطار المنظور الإلهي، وقال الله تعالى: ﴿اسْتَجِيبُواْ لِلّهِ وَلِلرَّسُولِ إذا دَعَاكُم لِمَا يُحْيِيكُمْ﴾(3)، وقال تعالى: ﴿وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَاْ أُولِيْ الأَلْبَابِ﴾ (4)، وقال تعالى: ﴿لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ﴾(5).

 

استيعاب الإسلام لجميع وقائع الحياة

فالإسلام قد استوعب جميع وقائع الحياة خطيرها وحقيرها وأعطي لكل واقعة ﴿حكمًا مَّا فَرَّطْنَا فِي الكِتَابِ مِن شَيْءٍ﴾ (6)، ﴿وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِّكُلِّ شَيْءٍ﴾(7)، فللإسلام أحكام ترتبط بإدارة الحكم كما له أحكام ترتبط بالسوق والمعاملات وله أحكام في الحرب والسلم والعلاقات الشخصية والمجتمعية والدولية وله أحكام في الحدود والقصاص والديات "حتى أرش الخدش"(144) كما أفاد الإمام الصادق (ع).

 

والأحوال الشخصية ليست استثناء من ذلك بل أن الإسلام قد تصدي لكل صغيرة وكبيرة ترتبط بشئون تنظيم الاسرة من نكاح وطلاق وحضانة وولايات ونفقات ووصايا ومواريث، فهناك واجبات وهناك محرمات وحقوق وشروط وآداب حتي انك لا تجد أي فرع يطرأ علي ذهنك مهما كان خفيا إلا وتجد فيه آية أو رواية واردة عن الرسول "ص" وحملة علمه "ع" إما بنحو خاص أو في إطار العموميات والإطلاقات.

 

فالإسلام لا يعيش فراغا من جهة الأحوال الشخصية كما هو كذلك في سائر وقائع الحياة وشئون الإنسان، فلسنا بحاجة إلى أن نستورد قوانين ابتكرها الآخرون على خلفية أخطاء عانت منها المجتمعات، فكلما ابتكر قانون واكتشفت بعد تطبيقه على الناس بعض ثغراته تصدى المقننون لترميم تلك الثغرات بعد أن تعاني المجتمعات ردحا من الزمن تبعات تلك الأخطاء والثغرات، وهذا أمر طبيعي بعد أن كان الإنسان مهما بلغ من فطنة قاصرًا عن إدراك جميع أوجه القضايا فقد يلتفت إلى بعض حيثيات القضية إلا أنه يغفل حيثيات أخرى، وهذا ليس انتقاصا لعقل الإنسان ولكنه هو واقع العقل الإنساني، ولهذا تجدون أن هذه النظرية العلمية تصل إلى مستوى من القبول بحيث لا تقبل الشك ثم ينكشف خطؤها، ولو كان عقل الإنسان معصوما منفردًا أو مجتمعًا لما كان ثمة من حاجة إلى بعث الرسل وإنزال الكتب السماوية وهذا ما لا يقبله أهل الديانات والذين يستوعبون أكثر من ثلثي العالم مكانًا وامتدادًا في عمق التاريخ.

 

فإذن الإسلام وان أعطى الإنسان أهلية التصدي لاكتشاف المعارف الطبيعية والكونية إلا انه لم يؤهله للتشريع والتقنين فيما يتصل بإدارة الشئون الاجتماعية إلا بمقدار تحميله أمانة التطبيق، فالتشريع شأن إلهي فحسب ﴿وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ﴾(8)، ﴿وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ﴾(9).

 

وعلى خلفية هذه المقدمة نسجل بعض الملاحظات حول المخاضات المحمومة في البحرين العزيزة فيما يتصل بمشروع سن قانون للأحوال الشخصية:

 

قانون مدني موحّد

الأول: أن من غير الوارد التفكير في مشروع سن قانون مدني للأحوال الشخصية وذلك لان هذا الطرح يستبطن - بل هو صريح حملة هذا المشروع - اعتبار الشريعة الإسلامية أحد مصادر التشريع على أن تكون بقية الأيدلوجيات مصادر أخرى لهذا القانون.

 

ومنشأ عدم قبولنا لهذا المشروع هو أن الشعب البحريني لم يقرر التخلي عن دينه والذي يحتم عليه الالتزام بجميع ما جاء به القرآن والسنة الشريفة دون انتقاء ﴿أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاء مَن يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنكُمْ إِلاَّ خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ﴾(10)، وقد قلنا في بداية مقالنا أن الشريعة الإسلامية لم تترك واقعة من وقائع الحياة مهما حقرت إلا وأعطت لها حكما، فلا يسعنا باعتبارنا مسلمين إلا الالتزام بجميع ما جاءت به الشريعة، واذا كان قد فرضت علينا مقررات هنا وهناك لا تمت للإسلام بصلة فهذا لا يبرر القبول مختارين بقانون مدني يعتبر الإسلام واحدًا من مصادر التشريع شأنه شأن سائر المصادر الوضعية وذلك لأن ﴿اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَأَنَّ مَا يَدْعُونَ مِن دُونِهِ الْبَاطِلُ﴾ (11)، فلا نقبل أن تكون روافد التشريع في البحرين خليطا من الحق والباطل تحت أي مسمي كان.

 

قانون موحَّد بين المذاهب الإسلامية

الثاني: أن من غير الوارد أيضا القبول بمشروع قانون موحد بين المذاهب الإسلامية المحترمة، وذلك ليس تكريسا للطائفية كما قيل. فها هي الدول التي تحتضن الديمقراطية وتعتبر نفسها أنموذجا لها وتناضل من أجل تصديرها للآخرين تعترف لكل مذهب بحقه في التعاطي مع متبنياته دون أن ترى في ذلك أي منافاة للديمقراطية، بل ان ذلك بحسب منظورها من صميم الديمقراطية. على أن رفض هذا المشروع ليس جزافيا وإنما نشأ عن فوارق ومبررات مذهبية لا يمكن تذويبها أو التفريط فيها:

 

المبرر الأول: تبني المذهب السني مدرسة أصولية تباين إلى حد كبير المدرسة الأصولية عند المذهب الجعفري، فالمذهب السني وان كان يتفق مع المذهب الجعفري في أن المصدرين الأساسيين للتشريع هما الكتاب والسنة الشريفة إلا أن المدرستين تختلفان من جهة وجود مصادر أخرى للتشريع أو أن الاختلاف في آلية الوصول إلى الكتاب والسنة الشريفة على أنهما المصدران الوحيدان للتشريع. فمثلا المدرسة الأصولية السنية تتبنى - أو لا أقل بعض المذاهب الرائجة المنتمية اليها - تتبنى اعتماد القياس في حالات فقدان النص وكذلك الاستحسان والمصالح المرسلة وغيرها من الوجوه الاعتبارية، وهذا ما ترفضه مدرسة أهل البيت (ع) رفضا قاطعا، فقد وردت روايات عن الإمام الصادق(ع) وكذا أئمة أهل البيت تربو على الخمسمائة رواية تفند هذا المبنى والمطلع على الفقه الإسلامي السني والجعفري يعرف مدى التأثير البالغ الذي أنتجه الاختلاف من هذه الجهة.

 

المبرر الثاني: الاختلاف في الجرح والتعديل في علم الرجال فالكثير من الرجال الثقاة بنظر الإمامية ليسوا مقبولين بنظر علماء الرجال عند أهل السنة وكذلك العكس، وهذا ما أنتج الاختلاف الكبير بين السنة والإمامية في تصحيح وتضعيف الروايات والتي هي معتمد الفقهاء في التعرف على الأحكام الشرعية.

 

المبرر الثالث: اعتماد الإمامية أقوال الأئمة الاثني عشر الثابت صدرورها عنهم علي أنها أقوال معصومة غير قابلة للخطأ وأنها أهم وسيلة للتعرف على السنة الشريفة ومقاصدها مع قبول الوسائل الأخرى على أن تكون حاكية فقط لأفعال وأقوال وتقريرات الرسول الكريم "ص" إذا ثبت صدقها، وعدم قبولها إذا كانت مجرد اجتهادات في فهم السنة الشريفة. وهذا المبنى ليس مقبولا عند أهل السنة، وهذا الاختلاف العقائدي كان له أبلغ الأثر في تفاوت الفتاوى والمتبنيات الفقهية بين السنة والمذهب الجعفري.

 

وهنا نرى أن من المناسب الإشارة إلى بعض الاختلافات الفقهية المرتبطة بالأحوال الشخصية:

الفرع الأول: انه من ذهب إلى شرطية الولاية في صحة عقد النكاح من أهل السنة مثل الإمام مالك والإمام الشافعي وغيرهما أثبت الولاية - بالإضافة إلى الأب والجد من جهة الأب - للأخ مثلا وبني الإخوة للأب والأم وكذلك الابن كما هو مذهب الإمام مالك بل يرى أن الأبناء أولى من العصبة وإن سفلوا ثم الآباء ثم الإخوة للأب والأم ثم بنو الإخوة للأب والأم ثم الأجداد لأب وان علوا، وذهب الشافعي كذلك إلى تقديم الإخوة علي الجد وقد ورد في مسودة قانون أحكام الأسرة في المادة (16) انه لا بد من رضا الولي والمرأة في عقد الزواج أو أن يثبت رضا وليها، وورد في المادة (11) أن الولي في الزواج هو الأب والجد للأب أو الأخ الشقيق ولم يقيد في كلا المادتين ذلك بما إذا كانت المرأة باكرا كما هو كذلك عند أكثر من يذهب إلى شرطية الولاية في صحة عقد النكاح من أهل السنة. وأما رأي الإمامية فهو عدم شرطية الولاية في صحة عقد النكاح إذا كانت المرأة ثيبًا وإذا كانت المرأة بكرا فبناء على شرطية الولاية فإن الأولياء هم خصوص الأب والجد للأب وليس لأحد الولاية على البكر مع فقدهما أو انتفاء أهليتهما، وأما أهل السنة ممن يذهب إلى شرطية الولاية فقد قال الإمام مالك أن الولاية تنتقل إلى الأبعد عند غياب الأقرب، وقال الشافعي أنها تنتقل إلى السلطان.

 

الفرع الثاني: انه ذهب جمهور أهل السنة إلى أن الحضانة للأم إذا طلقها الزوج وكان الولد صغيرا واختلفوا فيما إذا بلغ حد التمييز فقال بعضهم يخير ومنهم الشافعي، وذهب آخرون إلى بقاء الحضانة للأم حتى بعد التمييز. وورد في المادة رقم (119) من مسودة قانون أحكام الأسرة "إن الحضانة في حال الافتراق للأم ثم لام الأم ثم لام الأب ثم للأب" والظاهر أن هذا الترتيب مبني على انه لا تصل النوبة إلى المرتبة الثانية إلا عند فقدان المرتبة الأولى أو سقوط أهليتها وإلا فعند بقاء الشرطين يكون حق الحضانة ثابتا للمرتبة الأولى. وأما مذهب الإمامية فالمشهور بينهم إن الأم أحق بحضانة الولد - ذكرا أو أنثى - في الحولين وبعدهما تكون الأم أحق بحضانة البنت إلى سبع سنين ما لم تتزوج وأما الذكر فالأب أحق بحضانته بعد الحولين.

 

الفرع الثالث: انه ذهب الإمامية إلى انه يشترط في وقوع الطلاق خلو المرأة من الحيض، وأما جمهور أهل السنة فذهبوا إلى صحة وقوع الطلاق في الحيض.

 

الفرع الرابع: ذهب جمهور فقهاء الأمصار من أهل السنة إلى أن الطلاق بلفظ الثلاث حكمه حكم الطلقة الثلاثة، وأما مذهب الإمامية فهو ان الطلاق إذا وقع بلفظ (هي طالق. هي طالق. هي طالق) من دون تخلل رجعة في البين وكان قاصدا تعدده فانه يقع واحدة، ولو قال (هي طالق ثلاثا) فهو ليس في حكم الطلقة الثالثة قطعا، وهل تقع طلقة واحدة أو لا؟ وقع الخلاف في ذلك.

 

الفرع الخامس: ذهب جمهور أهل السنة إلى ان الأخوة يرثون مع البنت أو البنات بمعنى انه لو مات وله بنت او بنات وله كذلك أخ أو إخوة فإن البنت ترث النصف وإذا كن بنات يرثن الثلثين والباقي يكون للعصبة وهم هنا الأخ او الاخوة في الفرض الثاني. وأما الإمامية فقد ذهبوا إلى ان البنت لو كانت منفردة ترث النصف بالفرض وترث النصف الثاني بالرد وليس للأخ أو الأخوة معها ميراث وهكذا الكلام في البنات فانهن يرثن الثلثين بالفرض والباقي بالرد. هذا غيض من فيض والا فالاختلافات فيما يتصل بالأحوال الشخصية بين المذهبين كثيرة وكبيرة ولا يقبل احد من أهل السنة الالتزام بما ينافي مذهبه كما لا يقبل ذلك الشيعة فكل واحد من المذهبين يدين الله بما يراه حجة بينه وبين الله عز وجل.

 

ومعالجة الاختلاف على أساس الاحتياط غير ممكن في كثير من الفروع وفيما يمكن فيه الاحتياط يكون مجافيا لحقوق واحد من المذهبين، على انه يلزم منه نقض الغرض من تشريع القانون وهو التخفيف من أعباء الأحكام الشرعية عن المرأة وفق المقتضيات الاعتبارية النفسية التي تروج لها الجمعيات الحقوقية والنسوية.

 

وعلى أي حال فان تحفظ كل طائفة على هويتها والتزامها بمتبنياتها لا يكرس الطائفية كما قيل إذا احترمت كل طائفة متبنيات الاخري والتزمت بالحقوق والواجبات الوطنية المشتركة وسعت من اجل رقي الوطن فيما يرتبط بالتربية ولعلم والاقتصاد فالذي يكرس الطائفية هو حرمان بعض الطوائف من حقوقها أو بعض حقوقها في التعليم والعمل وحرية التعبير بما يناسب هوية الوطن ودينه وعاداته وتقاليده وإلا فتذويب الفوارق المذهبية لا يصب في إلغاء الطائفية أصلا كما هي عليه ارقي ديمقراطيات العالم، إذ لم نسمع إن ديمقراطية ألزمت رعاياها بالتخلي عن متبنياتها بل ان جهدها عادة ما يصب في حماية معتقدات شعبها.

 

الثالث: أن من غير المقبول أن يسن لكل مذهب قانون في الأحوال الشخصية علي أن يكون تحت نظارة المجلس التشريعي بحيث لا يكون ملزما إلا بعد المصادقة عليه من قبله، فله أن يضيف كما له أن يحذف ويهذب وذلك لان المسلمين قاطبة يرون أن التشريع شأن الهي ليس لأحد ابتزازه ﴿وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ﴾(12).

 

قد تقول أن المجلس التشريعي لن يمارس دور التشريع بل انه سوف يتحرى التشريع الإلهي ثم يصادق عليه إلا انه نقول: أن التشريع الإلهي لا يحتاج إلى مصادقة احد عليه فهو ملزم لكل من يدين بدين الله عز وجل، ثم ما معنى ان يضيف ويحذف ويهذب أن ذلك يعني احد أمرين على سبيل منع الخلو:

الأمر الأول: أن يضيف أحكاما غير إلهية أو يحذف شيئا من أحكام الله أو يهذب أحكام الله، وهذا هو الحكم بغير ما أنزل الله تعالي.

 

الأمر الثاني: أن ينتقي الأحكام الشرعية المتناسبة من وجهة نظره مع الظروف والمقتضيات. وهذه المساحة وان كانت ممكنة في بعض الفروع إلا أنها ليست من اختصاصه وإنما هي من اختصاص المرجعية الشرعية لكل من المذهبين فكما أن من السفاهة أن يتصدي غير الطبيب لبيان وصفة طبية لمريض وكذلك من السفاهة ان يقبل المريض بتلك الوصفة فكذا الحال هنا.

 

فليس ثمة من عاقل يحترم نفسه ثم يتصدى لمعالجة قضية لا تمت لاختصاصه بصلة كما ان قبول معالجات غير المتخصص يكون أكثر مجافاة للتعقل.

 

قد تقول إن بإمكان المجلس التشريعي أن يستعين بذوي التخصص الشرعي، وعندها تنتفي الإشكالية. إلا أنه نقول أليس على المجلس التشريعي أن يختار بعد أن يستمع لأقوال ذوي التخصص الشرعي، فعلى اي خلفية يستند في اختياراته، ثم ماذا لو اختلف أعضاء المجلس فيما يختارون، هل سيخضعون أحكام الله عز وجل للقرعة أم للأغلبية!!

 

دور المجتهد

وهنا نرى من المناسب التنبيه علي أمر وهو أن دور المجتهد الجامع للشرائط لا يتعدى الاستنباط للحكم الشرعي من مصادره الشرعية فليس له أن يضع حكمًا من عند نفسه، فكل حكم لا يكتسب صفة الشرعية الدينية إلا عندما يكون مستندا إلى الكتاب والسنة الشريفة على أن يكون ذلك الاستناد تم بواسطة الوسائل والآليات التي قام الدليل القطعي على أنها وسائل الوصول للكتاب والسنة. فالاجتهاد هو استخدام الوسائل البرهانية القطعية لغرض فهم النص الإلهي وليس هو اجتهاد في مقابل النص الإلهي.

 

وواضح إن هذه الممارسة تفتقر إلى ملكة راسخة يحتاج التوفر عليها إلى سعي حثيث ومجهد في سبيل تحصى المعارف الإلهية بالإضافة إلى العلوم الآلية المساعدة على فهم النصوص الدينية (الكتاب والسنة).

 

فما لم يكن الإنسان عارفا بدقائق العلوم العربية الأدبية كالنحو والصرف والبيان والمعاني والبديع وكذلك علم المنطق وعلم الرجال والدراية وعلم الأصول بالإضافة إلى علوم القرآن والتفسير ومطلعا على أجواء صدور النصوص الشرعية بعد الاطلاع على كيفية توثيقها فما لم يكن متوفرا على ذلك بمستوى الملكة وما لم يكن بالإضافة إلى كل ذلك واجدا لأعلى درجات التقوى والورع والخشية من الله تعالي بحيث يكون ذلك ضمانا من ان يفتي تبعا للهوى او تحت ضغط الآخرين أو دون تأن وتريث ومتابعة تامة للأدلة فما لم يكن واجدا لكل ذلك فهو غير مؤهل لاستنباط الأحكام الشرعية من مصادرها.

 

وبما بيناه يتضح أن الاجتهاد وفهم النصوص الدينية ليس حكرا على فئة كما قيل بل لأي احد ان يضطلع بهذا الدور إذا توفر على كل ما ذكرناه فليس من الإنصاف أن نتهم الأطباء - مثلا - باحتكار التصدي لعلاج المرضى واعطاء الوصفات الطبية وعدم الإذن بذلك لغيرهم، لأنه لم يقل احد بأنه لا يحق للآخرين التصدي لعلاج المرضي لو كانوا واجدين لملكة الطبابة، وإذا كان الأمر كذلك فلماذا يكون من الإنصاف اتهام علماء الدين بذلك.

ثم أن هنا مجموعة من المبررات ذكروا أنها هي منشأ النضال من اجل سن قانون في الأحوال الشخصية.

 

 مبررات النضال من أجل سن القانون

المبرر الأول: تأخر الفصل في الخصومات المرفوعة للمحاكم الشرعية إلى حد أنه قد يحتاج البت فيها إلى سنين طويلة. والجواب عن ذلك هو أن هذا المبرر لو ثبت فأنه لا ينتج ضرورة سن قانون مدني للأحوال الشخصية كما انه لا ينتج ضرورة سن قانون موحد بين المذاهب الإسلامية، إذ من الممكن معالجة هذه الإشكالية بواسطة طرح آخر غير الأطروحتين الأوليين. هذا أولاً.

 

ثانيا: ان تعليق القضايا وتأخر البت فيها لا ينشأ عن عدم وجود قانون بل ينشأ أما عن تقصير من جانب القضاة أو عن أن طبيعة القضية المرفوعة تقتضي ذلك كما لو كانت حيثياتها غير تامة وتحتاج إلى وقت لاستكمالها وشهود ووثائق وغير ذلك، وقد تنشأ عن عناد من جهة بعض أطراف القضية المرفوعة أو أن ذلك ينشأ عن قصور في الصلاحيات المعطاة للقضاة، وقد ينشأ التأخير عن محاكم التنفيذ والتي هي غير شرعية.

 

وكل ذلك يمكن معالجته إداريا وليكن معلوما ان الشريعة الإسلامية لا تقبل بتأخير البت في فصل الخصومات إذا لم يكن ثمة مبرر شرعي لذلك، ولا اعتقد أن ثمة مبررات شرعية تستوجب التأخير إلى سنين طويلة بل حتي إلى أقل من ذلك. ثم أن هنا جوابا ثالثا نقضيا وهو أنه لو كان السبب في تأخر البت في الخصومات المرفوعة هو عدم وجود قانون فلماذا يتأخر الفصل في الخصومات المالية والجنائية في المحاكم المدنية رغم وجود قانون مدني للمحاكم المدنية.

 

المبرر الثاني: هو دعوى الفساد والارتشاء والمخالفات الأخلاقية التي يتعاطاها بعض القضاة في المحاكم الشرعية.

والجواب عن ذلك ان المبرر لو تم فانه لا ينتج ضرورة سن قانون مدني أو موحد بل ولا مختص لأن ذلك يمكن معالجته إداريا كما أن من حق المجلس التشريعي مساءلة أي قاض سواء كان مدنيا أو شرعيا اتهم بالارتشاء والمخالفات الأخلاقية.

 

ولو كان القانون يضمن عدم الوقوع في هذه المحاذير لمنع القضاة المدنيين في الدول الأخرى عن الوقوع في هذا المطب القذر، فوسائل الإعلام مشحونة بذلك - كما لا يخفي علي احد - مع أنكم تعلمون ان هذه الدول تمتلك قوانين مدنية مفصلة.

 

المبرر الثالث: ان خلو المحاكم الشرعية من القانون يؤدي إلى أن تكون يد القاضي مطلقة يقول ما يشاء ويحكم بأي شيئ أراد دون أن تكون ثمة مرجعية يمكن أن يلجأ إليها لغرض التعرف على مطابقة ما حكم به القاضي للضوابط الشرعية وعدم المطابقة لذلك.

 

وبتعبير آخر أن المساحة التي يمكن أن يتحرك فيها المحامي عند عدم وجود قانون ضيقة جدا إذا لم تكن منعدمة وذلك لعدم وجود مرجعية مشتركة بين القاضي والمحامي وعندها كيف يتسنى للمحامي ان يدافع عمن يترافع عنه كما أن من الصعب ان نتعرف علي أن القاضي حاف في حكمه أو أنه حكم طبق الضوابط القوانين الشرعية.

طبيعة الأحكام الصادرة عن المحاكم الشرعية:

 

والجواب هو انه لا إشكال في أن لكل احد الحق في الدفاع عن نفسه أو عمن يترافع عنه وان الإسلام يضمن لكل احد ذلك إلا أن دعوى عدم وجود مساحة للدفاع عند عدم وجود قانون ليست دقيقة، وذلك يتضح من ملاحظة طبيعة الأحكام الصادرة عن المحاكم الشرعية فهي لا تعدو نوعين من الأحكام:

 

النوع الأول: هو ما يمكن ان نسميه بالأحكام الموضوعية كتحديد مقدار النفقة أو مستوى السكن أو من يباشر عملية الإنفاق هل الزوج أو الزوجة أو وكيل الزوج أو غير ذلك ففي هذه الأمثلة يكون الحكم الكلي بل والجزئي واضحا وليس محلا للنزاع بين المتخاصمين فوجوب النفقة مثلا للأولاد على الأب ليس محلا للنزاع بين المتخاصمين، فالأب معترف بوجوب النفقة عليه وحينئذ يكون دور القاضي متمحض في تحديد مقدار النفقة ومن يتصدي لمباشرة عملية الإنفاق. وهذا هو محل النزاع بين المتخاصمين فعندما يحكم القاضي بمقدار النفقة فقد لا يقبل الزوج بذلك أو لا تقبل الزوجة بذلك ولكل منهما مبرره، وواضح أن مساحة النقاش والدفاع في مثل هذه الصورة واسعة جدا أو ينبغي أن تكون واسعة، إذ للمحامي أن يعرض علي القاضي مبررات عدم قبول المترافع عنه للحكم وعلى القاضي ان يستمع إليه وأن يدرس تلك المبررات كما ان على القاضي ان يعرض مبررات حكمه وحينئذ فان اقتنع القاضي بما أفاده المحامي المترافع عن موكله وإلا كان له الاستئناف.

 

النوع الثاني: ما يمكن أن نسميه بالأحكام الجزئية كالحكم بوجوب النفقة علي الزوج كما لو كان ذلك محلا للنزاع حيث يري الزوج عدم الوجوب لنشوز زوجته وترى هي الوجوب لعدم نشوزها أو الحكم باستحقاق أو عدم استحقاق الأم للحضانة فيما لو كان ذلك محلا للنزاع حيث يرى الأب عدم أهليتها وترى هي أنها مؤهلة.

 

والأحكام الشرعية الكلية في مثل ذلك غالبا ما تكون واضحة فليست محلا للنزاع، والنزاع إنما هو في ان احد المتخاصمين يرى ان هذا المورد منطبق لهذا الحكم الكلي دون الحكم الكلي الآخر والمتخاصم الآخر يري العكس، ومعالجة هذا النزاع تتم بواسطة تقديم كل واحد منهما مبرراته الموضوعية لدعواه وتوثيقها أمام القاضي وعلى القاضي أن يحكم بعد الدراسة المتأنية لمبررات كل واحد منهما وبعده يتم فصل الخصومة من قبل القاضي فان قبل المتخاصمان بذلك فبها ونعمت وإلا كان للرافض حق الاستئناف، وهناك يقوم بعرض مبرراته ووثائقه ويلتمس مبررات أخرى أن أمكنه ذلك.

 

كل ذلك إذا كان النزاع في التطبيق وكان الحكم الكلي مورد وفاق بين الجميع، وأما لو كان الحكم الكلي مورد نزاع فلو كان الحكم الكلي الشرعي واضحا فليس للمتخاصمين ولا للمترافع عنهما النزاع في حكم الله عز وجل وإن لم يكن واضحا فالذي يحق له البت في ذلك هو المرجع الشرعي الجامع للشرائط، والقانون لن يعالج هذه الإشكالية لأنه من غير الممكن أن يقنن غير ذلك بعد افتراض اعتماد القانون الشريعة الإسلامية مصدرا وحيدا للتقنين.

 

والحمد لله رب العالمين

 

الشيخ محمد صنقور



1- الرعد/29.

2- التوبة/105.

3- الأنفال/24.

4- البقرة/179.

5- الحديد/25.

6- الأنعام/38.

7- النحل/89.

8- الأحزاب/36.

9- الأنعام/153.

10- البقرة/85.

11- لقمان/30.

12- المائدة/45.


صلاة الـفـجــــــر  04:17
الـشــــــــــــروق  05:27
صلاة الظهـريــن  11:29
الـــــــــــــغـــروب  05:31
صلاة العشائين  05:46
25|09|2017
Copyright © 2011 Al-Hoda Center For Islamic Researches