قبس من نور: « قال الإمام الصَّادق (عليه السلام): "إنَّما يُأمر بالمعروف ويُنهى عن المنكر مؤمن فيتَّعظ، أو جاهل فيتعلَّم، فأمَّا صاحب سوط وسيفٍ فلا"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "إِحْذَرُوا عَدُوّاً نَفَذَ فِي الصُّدُورِ خَفِيَاً، وَنَفَثَ فِي الآذَانِ نَجِيّاً"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "إِحْمَدْ مَنْ يَغلُظُ عَلَيْكَ وَيَعِظُكَ، لاَ مَنْ يُزَكِّيكَ وَيَتَمَلَّقُكَ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "من قرع باب الله فتح له"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "اصلح المسيئ بحسن فعالك و دل على الخير بجميل مقالك"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أجَلُّ مَا يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ التَّوفِيقُ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "إِحْذَرِ اسْتصْغَارَ الْخَصْمِ فَإنَّهُ يَمْنَعُ مِنَ التَّحَفُّظِ، وَرُبَّ صَغِيرٍ غَلَبَ كَبِيرًا"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أجْهَلُ النَّاسِ الْمُغْتَرُّ بِقَوْلِ مَادِحٍ مُتَمَلِّقٍ يُحَسِّنُ لَهُ الْقَبِيحَ وَيُبَغِّضُ إلَيْهِ النَّصِيحَ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "إِجْعَلْ نَفْسَكَ أُسْوَةً لِقَرِيبِ الْمُسْلِمِينَ وَبَعِيدِهِمْ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "حب العلم وحسن الحلم ولزوم الثواب من فضائل أولي النهي والألباب"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "من أخافك لكي يؤمنك خير لك ممن يؤمنك لكي يخيفك"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "عود لسانك حسن الكلام تأمن الملام"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "جماع الخير في المشاورة، والأخذ بقول النصيح"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "افعلوا الخير ما استطعتم، فخير من الخير فاعله"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "من كثر كلامه كثر ملامه"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أحَبُّ النَّاسِ إلَى اللَّهِ سُبْحَانَهُ الْعَامِلُ فِيمَا أنْعَمَ بِهِ عَلَيْهِ بِالشُّكْرِ، وَأبْغَضُهَمْ إلَيْهِ الْعَامِلُ فِي نِعَمِهِ بِكُفْرِهَا"»       « قال الإمام الحسن العسكري (عليه السلام): "من وعظ أخاه سراً فقد زانه، ومن وعظه علانية فقد شانه"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أعظم الخيانة خيانة الأمة"»       « قال النبي محمَّد (ص): "عذاب القبر من النميمة والغيبة والكذب"»       « قال الإمام الحسن العسكري (عليه السلام): "خصلتان ليس فوقهما شيء: الإيمان بالله، ونفع الإخوان"»       « قال الإمام الصَّادق (عليه السلام): "السَّلام تطوُّع والرَّد فريضة"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أدل شيء على غزارة العقل حسن التدبير"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أحْسِنُوا صُحْبَةَ النِّعَمِ (قَبْلَ فَوَاتِهَا) فَإنَّهَا تَزُولُ وَتَشْهَدُ عَلَى صَاحِبِهَا بِمَا عَمِلَ فِيهَا"»       « قال النبي محمَّد (ص): "اُعطوا الأجير أجره قبل أن يجفَّ عرقه"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "المعرفة بالنفس أنفع المعرفتين"»       « قال الإمام علي بن الحسين زين العابدين (عليه السلام): "لا يقلُّ عمل مع تقوى وكيف يقلُّ ما يُتقَبَّل"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أحْسِنْ جِوَارَ مَنْ جَاوَرَكَ تَكُنْ مُسْلِماً"»       « قال الإمام الحسين بن علي (عليه السلام): "لا تأذنوا لأحدٍ حتَّى يُسلِّم"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أفضل الحكمة معرفة الإنسان نفسه ووقوفه عند قدره"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أفضل العبادة قراءة القرآن"»       « قال الإمام الصَّادق (عليه السلام): "إذا أردت أن تعلم صحَّة ما عند أخيك فأغضِبه، فإن ثبت لك على المودَّة فهو أخوك وإلاَّ فلا"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "من فعل الخير فبنفسه بدأ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أجَلُّ الْمُلُوكِ مَنْ مَلَكَ نَفْسَهُ وَبَسَطَ الْعَدْلَ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "الإحْسَانُ غَرِيزَةُ الأخْيَارِ، وَالإسَاءَةُ غَرِيزَةُ الأشْرَارِ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "إِحْذَرُوا يَا عِبَادَ اللَّهِ الْمَوْتَ وَسَكْرَتَهُ، فَأعِدُّوا لَهُ عُدَّتَهُ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "الكيس من عرف نفسه وأخلص أعماله"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "تعلموا القرآن فإنه أحسن الحديث"»       « قال الإمام الحسن العسكري (عليه السلام): "بئس العبد يكون ذا وجهين وذا لسانين، يطرى أخاه شاهداً ويأكله غائباً، إن أعطي حسده، وإن ابتلي خانه"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أُحْصُدِ الشَّرَّ مِنْ صَدْرِ غَيْرِكَ بِقَلْعِهِ مِنْ صَدْرِكَ"»       « قال الإمام علي بن الحسين زين العابدين (عليه السلام): "الرِّضى بمكروه القضاء أرفع درجات اليقين"»       « قال الإمام علي بن الحسين زين العابدين (عليه السلام): "من كَرُمَت عليه نفسه هانت عليه الدُّنيا"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أحْسَنُ الْحَيَاءِ اسْتِحْيَاؤُكَ مِنْ نَفْسِكَ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "إذا كثرت القدرة قلت الشهوة"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "إِثْبَاتُ الْحُجَّةِ عَلَى الْجَاهِلِ سَهْلُ، وَلَكِنْ إقْرَارُهُ بِهَا صَعْبٌ"»       « قال الإمام الحسين بن علي (عليه السلام): "من دلائل علامات القبول: الجلوس إلى أهل العقول، ومن علامات الجهل المماراة لغير أهل الفكر، ومن دلائل العالِم انتقاده لحديثه وعلمِهِ بحقائق فنون النَّظر"»       « قال الإمام الحسن العسكري (عليه السلام): "لا تمار فيذهب بهاؤك، ولا تمازح فيتجرأ عليك"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "عجبت لمن ينشد ضالته وقد أضل نفسه فلا يطلبها"»       « قال الإمام الصَّادق (عليه السلام): "مَن عرف الله خاف الله ومن خاف الله سخَّت نفسه عن الدُّنيا"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "من دخل مداخل السوء أتهم"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "ان ما تقدم من خير يكن لك ذخره، و ما تؤخره يكن لغيرك خيره"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "لا يكون الصديق صديقا حتى يحفظ أخاه في ثلاث : في نكبته ، وغيبته ، ووفاته"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "الآجَالُ تَقْطَعُ الآمَالَ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "لافقه لمن لا يديم الدرس"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "كمال المرء عقله وقيمته فضله"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "إِحْذَرُوا مَا نَزَلَ بِالأُمَمِ قَبْلَكُمْ مِنَ الْمَثُلاَتِ بِسُوءِ الأفْعَالِ وَذَمِيمِ الأعْمَالِ"»       « قال النبي محمَّد (ص): "يا عمار، طاعة عليّ طاعتي، وطاعتي طاعة الله"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أحَبُّ النَّاسِ إلَى اللَّهِ أشْفّقُهُمْ عَلَى عِيَالِهِ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "إِحْذَرْ كُلَّ عَمَلٍ إذَا سُئِلَ عَنْهُ صَاحِبُهُ أنْكَرَهُ أوِ اعْتَذَرَ مِنْهُ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "جانبوا الخيانة فإنها مجانبة الإسلام"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "مداراة الرجال من أفضل الأعمال"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "مداراة الأحمق من أشد العناء"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أحْسَنُ مَا فِي اللَّئِيمِ أنْ يَكُفَّ عَنْكَ أذَاهُ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أحْسَنُ الْكَلاَمِ مَا زَانَهُ حُسْنُ النِّظَامِ، وَفَهِمَهُ الْخَاصُّ وَالْعَامُّ"»       « قال الإمام الحسين (عليه السلام): "موتٌ في عِزٍّ خَيرٌ مِن حَياةٍ في ذُلٍّ"»       « قال الإمام الحسين بن علي (عليه السلام): "إيَّاك وما تعتذر منه، فإنَّ المؤمن لا يسيء ولا يعتذر، والمنافق كلَّ يومٍ يسيء ويعتذر"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أحْزَمُ النَّاسِ رَأْياً مَنْ أنْجَزَ وَعْدَهُ، وَلَمْ يُؤَخِّرْ عَمَلَ يَوْمِهِ إلَى غَدِهِ"»       « قال الإمام الصَّادق (عليه السلام): "العافية نعمة خفيفة، إذا وُجدت نُسيت وإذا عُدمت ذُكرت"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "إحْتَمِلْ دّالَّةَ مَنْ أدَلَّ عَلَيْكَ، وَاقْبَلِ الْعُذْرَ مِمَّنِ اعْتَذَرَ إلَيْكَ، وَاغْتَفِرْ لِمَنَ جَنَى عَلَيْكَ"»       « قال الإمام الصَّادق (عليه السلام): "لا يصلح المؤمن إلاَّ على ثلاث خصال: التَّفقه في الدِّين، وحسن التَّقدير في المعيشة، والصَّبر على النَّائية"»       « قال الإمام علي بن الحسين زين العابدين (عليه السلام): "من قنع بما قسم الله له فهو أغنى النَّاس"»       « قال الإمام الحسن العسكري (عليه السلام): "أقل الناس راحة الحقود"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "إِحْتِمَالُ نَخْوَةِ الشَّرَفِ أشَدُّ مِنِ احْتِمَالِ بَطَرِ الْغِنَى، وَذِلَّةُ الْفَقْرِ مَانِعَةٌ مِنَ الصَّبْرِ، كّمّا أنَّ عِزَّ الغِنَى مَانِعٌ مِنْ كَرَمِ الإنْصَافِ، إلاَّ لِمَنْ كّانّ فِي غَريزَتِهِ فَصْلُ قُوَّةٍ، وَأعْرَاقٌ تُنَازِعُهُ إلَى بُع"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أحْمَقُ النَّاسِ مَنْ ظَنَّ أنَّهُ أعْقَلُ النَّاسِ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "إن العالم العامل بغير علمه كالجاهل الحائر الذي لا يستفيق من جهله"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أحْسَنُ الْعِلْمِ مَا كَانَ مَعَ الْعَمَلِ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "من باع نفسه بغير نعيم الجنة فقد ظلمها"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أكرم نفسك عن كل دنية وإن ساقتك إلى الرغائب فإنك لن تعتاض عما تبذل من نفسك عوضا"»       « قال الإمام الحسن العسكري (عليه السلام): "ليس من الأدب إظهار الفرح عند المحزون"»       « قال الإمام الحسين بن علي (عليه السلام): "الاستدراج من الله سبحانه لعبده أن يُسبغ عليه النِّعم ويسلُبُه الشُّكر"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "رأس النفاق الخيانة"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "الغيبة جهد العاجز"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "ما من شيء أحب إلى الله سبحانه من أن يسأل"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "إِحْذَرُوا الدُّنْيَا، فَإنَّهَا شَبَكَةُ الشَّيطَانِ وَمَفْسَدَةُ الإيمَانِ"»       « قال الإمام الصَّادق (عليه السلام): "إذا سلَّم الرَّجل من الجماعة أجزأ عنهم، وإذا ردَّ واحدٌ من القوم أجزأ عنهم"»       « قال الإمام الصَّادق (عليه السلام): "لوددت أنَّ أصحابي ضُربت رؤوسهم بالسِّياط حتَّى يتفقَّهوا"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "إذا ظهرت الخيانات (الجنايات) ارتفعت البركات"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "من زرع خيرا حصد أجرا"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "اذا كانت لك إلى الله سبحانه حاجة فابدأ بالصلاة على النبي صلى الله عليه و آله و سلم، ثم اسأل الله حاجتك، فإن الله تعالى أكرم من أن يسأل فيقضي إحديهما ويمنع الأخرى"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "اذا هبت أمرا فقع فيه، فإن شدة توقيه أشد من الوقوع فيه"»       « قال النبي( صلى الله عليه وآله): "أهل القرآن هم أهل الله وخاصته"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أحَقُّ مَنْ أحْبَبْتَهُ مَنْ نَفْعُهُ لَكَ، وَضَرُّهُ لِغَيْرِكَ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "الأحْمَقُ إذَا حُدِّثَ ذَهَلَ، وَإذَا حَدَّثَ عَجِلَ، وَإذَا حُمِلَ عَلَى الْقَبِيحِ فَعَلَ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أحَقُّ الأسْرَارِ بِالصِّيَانَةِ سِرُّكَ مَعَ مَوْلاَكَ وَسِرُّهُ مَعَكَ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "الآخِرَةُ دَارُ مُسْتَقَرِّكُمْ فَجَهِّزُوا إلَيْهَا مَا يَبْقَى لَكُمْ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "إِحْذَرِ الْغَضَبَ، فَإنَّهُ جُنْدٌ عَظِيمٌ مِنْ جُنُودِ إبْلِيسَ"»       « قال الإمام الحسين بن علي (عليه السلام): "ما أخذ الله طاقة أحدٍ إلا وضع عنه طاعته، ولا أخذ قدرته إلا وضع عنه كلفته"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "آفَةُ الْحَدِيثِ الْكَذْبُ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أحْسَنُ الصَّنَائِعِ مَا وَافَقَ الشَّرَائِعَ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أكثر سرورك على ما قدمت من الخير، وحزنك على ما فات منه"»       « قال الإمام الحسن العسكري (عليه السلام): "من الجهل الضحك من غير عجب"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "لأن تكون تابعا للخير خير لك من أن تكون متبوعا في الشر"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أحْسَنُ الْفِعَالِ مَا وَافَقَ الْحَقَّ، وَأجْمَلُ الْمَقَالِ مَا طَابَقَ الصِّدْقَ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أجَلُّ مَا يَصْعَدُ مِنَ الأرْضِ الإخْلاَصُ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أحْسَنُ الشِّيَمِ شَرَفُ الْهِمَمِ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أنفذ السهام دعوة المظلوم"»       « قال الإمام الحسين بن علي (عليه السلام): "البخيلُ مَن بَخِلَ بالسَّلام"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "عود نفسك فعل المكارم وتحمل أعباء المغارم تشرف نفسك وتعمر آخرتك ويكثر حامدوك"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "الأحْمَقُ إذَا تَكَلَّمَ بِكَلِمَةٍ أتْبَعَهَا حَلْفاً"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "إِحْذَرِ الْكَرِيمَ إذَا أهَنْتَهُ، والْحَليِمَ إذَا جَرَحْتَهُ، وَالشُّجَاعَ إذَا أوجَعْتَهُ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "تدارك في آخر عمرك ما أضعته في أوله تسعد بمنقلبك"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "شر الفقر فقر النفس"»       « قال النبي محمَّد (ص): "طوبى لمن شغله عيبه عن عيوب النَّاس"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "إِحْذَرْ مُصَاحَبَةَ كُلِّ مَنْ يُقْبَلُ رَأْيُهُ وَيُنْكَرُ عَمَلُهُ، فَإنَّ الصَّاحِبَ مُعْتَبَرٌ بِصَاحِبِهِ"»       « قال الإمام الصَّادق (عليه السلام): "إنَّ الله أنعم على قوم بالمواهب فلم يشكروه فصارت عليهم وَبَالاً، وابتلى قَومًا بالمصائب فصبروا فكانت عليهم نعمة"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "الآخِرَةُ فَوْزُ السٌّعَدَاءِ"»       « قال الإمام الحسن العسكري (عليه السلام): "مامن بليه إلا ولله فيها نعمة تحيط بها"»       « قال النبي محمَّد (ص): "الأمانة تجلب الرزق والخيانة تجلب الفقر"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أحْمَقُ النَّاسِ مَنْ يَمْنَعُ الْبِرَّ، وَيَطْلُبُ الشُّكْرَ، وَيَفْعَلُ الشَّرَّ، وَيَتَوَقَّعُ ثَوَابَ الْخَيْرِ"»       « قال الإمام الحسين (عليه السلام): "مَن قَبلَ عَطاءَك فَقَد أعَانَكَ عَلى الكَرَم"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "إِحْذَرُوا سَطْوَةَ الْكَرِيمِ إذَا وُضِعَ، وَسَوْرَةَ اللَّئِيمِ إذَا رُفِعَ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "جماع الخير في العمل بما يبقى، والاستهانة بما يفنى"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أحْسَنُ النَّاسِ عَيشًا مَنْ عَاشَ النَّاسُ فِي فَضْلِهِ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "إِحْذَرُوا ضَيَاعَ الأعْمَارِ فِيمَا لاَ يَبْقَى لَكُم؛ فَفَائِتُهَا لاَ يَعُودُ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "إِحْسّانُ الْمُسِيءِ أنْ يَكُفَّ عَنْكَ أذَاهُ"»       « قال الإمام الحسن العسكري (عليه السلام): "التواضع نعمة لا يحسد عليها"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "الاحْتِكَارُ مَطِيَّةُ النَّصَبِ"»       « قال الإمام الحسين بن علي (عليه السلام): "قال (عليه السلام) لرجلٍ اغتاب عنده رجلا: ﴿ يا هذا كُفَّ عن الغيبة فإنَّها إدامُ كلاب النَّار"»       « قال الإمام الصَّادق (عليه السلام): "مَن ائتمن خائنًا على أمانة لم يكن له على الله ضمان"»       « قال الإمام علي بن الحسين زين العابدين (عليه السلام): "اتَّقوا الكذب، الصغير منه والكبير في كُلِّ جِدٍّ وهزل ؛ فإنَّ الرجل إذا كذب في الصغير اجترأ على الكبير"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "من خلا بالعلم لم توحشه خلوة"»       « قال الإمام الحسين (عليه السلام): "دَعْ مَا يُريبُكَ إلى مَا لا يُريبك، فإنَّ الكذبَ رِيبَةٌ، وَالصدقُ طُمَأنينَة"»       « قال الإمام الحسن العسكري (عليه السلام): "ما أقبح بالمؤمن أن تكون له رغبه تذله"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أحِبَّ لِعَامَّةِ رَعِيَّتِكَ مَا تُحِبُّ لِنَفْسِكَ وَأهْلِ بَيْتِكَ، وَاكْرَهْ لَهُمْ مَا تَكْرَهُ لِنَفْسِكَ وَلأِهْلِ بَيْتِكَ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "آفَةُ الدّينِ سُوءُ الظَّنِّ"»       « قال الإمام الصَّادق (عليه السلام): "العامل على غير بصيرة كالسَّائر على غير طريق، فلا تزيده سرعة السِّير إلاَّ بُعدًا"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "يَا كُمَيْلُ: أَحْسَنُ حِلْيَةِ الْمُؤْمِنِ التَّوَاضُعُ، وَجَمَالُهُ التَّعَفُّفُ، وَشَرَفُهُ التَّفَقُّهُ، وَعِزُّهُ تّرْكُ الْقَالِ وَالْقِيلِ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "اياك والخيانة، فإنها شر معصية، و إن الخائن لمعذب بالنار على خيانته"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أحْسَنُ الْمَقَالِ مَا صَدًّقَهُ حُسْنُ الْفِعَالِ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "يستدل على عقل الرجل بحسن مقاله وعلى طهارة أصله بجميل أفعاله"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "إِحْذَرْ كُلَّ عَمَلٍ يُعْمَلُ بِهِ فِي السِّرِّ وَيُسْتَحَى مِنْهُ فِي الْعَلانِيَةِ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "إياك والغيبة فإنها تمقتك إلى الله والناس وتحبط أجرك"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "إِحْذَرُوا الْكِبْرَ، فَإنَّهُ رَأسُ الطُّغْيَانِ وَمَعْصِيَةُ الرَّحْمَنِ"»       « قال الإمام الصَّادق (عليه السلام): "قال (ع) -في قول الله عز وجل:"اتَّقوا الله حقَّ تقاته"-: يُطاع فلا يُعصى ويُذكر فلا يُنسى ويُشكر فلا يُكفر"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "ينبئ عن قيمة كل امرئ علمه وعقله"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أجْمِلْ إدْلاَلَ مَنْ أدَلَّ عَلَيْكَ، وَكَافِئْ مَن أحْسَنَ إلَيْكَ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "ما خير بعده النار بخير"»       « قال الإمام الصَّادق (عليه السلام): "لله في السَّرَّاء نعمة التَّفضُّل، وفي الضَّرَّاء نعمة التَّطهُّر"»       « قال الإمام الصَّادق (عليه السلام): "تصافحوا فإنَّها تُذهِب بالسَّخيمة -أي الحقد والكراهية-"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "إِتَّقُوا مَنْ تَبْغُضُهُ قُلُوبُكمْ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "إِثْنَانِ يَهُونُ عَلَيهِمَا كُلُّ شَيْءٍ: عَالِمٌ عَرَفَ الْعَوَاقِبَ، وَجَاهِلٌ يَجْهَلُ مَا هُوَ فِيهِ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "إن هذه القلوب تمل كما تمل الأبدان ، فابتغوا لها طرائف الحكمة"»       « قال الإمام الصَّادق (عليه السلام): "لا يتبع الرَّجل بعد موته إلاَّ ثلاث خصال: صدقة أجراها الله له في حياته فهي تجري له بعد موته، وسُنَّة هديٍ يعمل بها، وولدٌ صالح يدعوا له"»       « قال الإمام علي بن الحسين زين العابدين (عليه السلام): "الخير كُلُّه صيانة الإنسان نفسه"»       « قال الإمام الحسين بن علي (عليه السلام): "للسَّلامِ سبعون حسنةً، تسعٌ وستون للمبتدئ وواحدة للرَّادّ"»       « قال الإمام الصَّادق (عليه السلام): "سُئِلَ (ع): ما المروءة؟ فقال (ع):"لا يراك الله حيث نهاك ولا يفقدك مِن حيث أمرك""»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "إِتَّعِظُوا بِمَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ، قَبْلَ أنْ يَتَّعِظَ بِكُمْ مَنْ بَعْدَكُمْ"»       « قال الإمام الحسين بن علي (عليه السلام): "إنَّ قومًا عبدوا الله رغبةً فتلك عبادة التُّجَّار، وإنَّ قومًا عبدوا الله رهبةً فتلك عبادة العبيد، وإنَّ قومًا عبدوا الله شكرًا فتلك عبادة الأحرار وهي أفضل العبادة"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "من حسن الاختيار مقارنة الأخيار، ومفارقة الأشرار"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "الدعاء سلاح الأولياء"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أحْمَقُ الْحُمْقِ الْفَقْرُ"»       « قال الإمام علي بن الحسين زين العابدين (عليه السلام): "كفى بنصر الله لك أن ترى عدوَّك يعمل بمعاصي الله فيك"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "ان أفضل الخير صدقة السر، وبر الوالدين، وصلة الرحم"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "الإجْمَالُ فِي الطَّلَبِ مِنَ العِفَّةِ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أحْسَنُ أفْعَالِ الْجَوَارِحِ ألاَّ تَزَالَ مَالِئاً فَاكَ بِذِكْرِ اللَّهِ سُبْحَانَهُ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "الأحْمَقُ غَرِيبٌ فِي بَلْدَتِهِ، مُهَانٌ بَيْنَ أعِزَّتِهِ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أحْسِنُوا تِلاَوَةَ الْقُرْآنِ، فَإنَّهُ أنْفّعَ الْقّصَصِ، وَاسْتَشْفُوا بِهِ، فَإنَّهُ شِفَاءُ الصُّدُورِ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "أَحُثُّكُمْ عَلَى طَاعَةِ اللَّهِ، فَإنَّهَا كَهْفُ الْعَابِدِينَ، وَفَوْزُ الْفَائِزِينَ، وَأمَانُ الْمُتَّقِينَ"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "من نقل إليك نقل عنك"»       « قال الإمام الصَّادق (عليه السلام): "مَن بدأ بكلام قبل سلام فلا تجيبوه"»       « قال الإمام علي (عليه السلام): "إتَّقُوا مَدَارِجَ الشَّيْطَانِ، وَمَهَابِطَ الْعُدْوَانِ"»       
صفحة البدايـــــــــة الحــــــــــــــــــــوزة إصـدارات الحــوزة المقــــــــــــــــــالات محـاضرات مفرَّغـة خـــطب الجـــــمعـة مســـــــــائل وردود المكتبة المقــروءة المكتبة المسموعة الرسـائــل العملـيــة تراجم الأعـــــــــلام تعليم الصـــــــــــلاة المناســـــــــــــــبات التقويم الإســـلامي مواقع إسلاميـــــــة
عداد الزوار
8431131

إصداراتنا المعروضة للبيع




» مشروعية التبرُّك (2)
 • الكاتب: سماحة الشيخ محمّد صنقور     • عدد القراءات: 1905    • نشر في: 2007/07/01م
Share |
 

مشروعيَّة التبرُّك (2)

 

التبرُّك بغير آثار النبي (ص):

المحور الثاني: ونوردُ في هذا المحور بعضَ ما وردَ عن النبيِّ (ص) في الحثِّ أو في مشروعية التبرُّك بغير آثاره، كما سنُورد فيه بعضَ ما أفادَه أو فعلَه المسلمون فيما يتَّصل بالتبرُّك، والغرض من ذلك هو التأكيد على أصل مشروعية التبرُّك، وأن ذلك هو مذهبُ عموم المسلمين إلاّ من شذَّ منهم.

 

1- وردتْ رواياتٌ عديدة مفادُها أنَّ غبار المدينة المنوَّرة شفاءٌ من كلِّ داء، وأنَّه ممَّا يُتداوى به من داءِ الجذام.

 

منها: قوله (ص): "غبارُ المدينة يُبرئُ الجذام"(1).

 

ومنها: قوله (ص): "إنَّ في غبارَها شفاءٌ من كلِّ داء"(2).

 

ومنها: قوله (ص): "والذي نفسي بيدِه انَّ تربتَها لمؤمنةٌ وأنَّها شفاءٌ من الجذام"(3).

 

ومنها: قوله (ص): "غبارُ المدينة شفاءٌ من الجذام" وفي رواية "غبار المدينة يُطفئُ الجذام"(4).

 

هذه الروايات الواردة من طُرق العامَّة تُعبِّر عن أنَّ الله تعالى قد جعَلَ لأرضِ المدينة المنوَّرة خصوصيَّةً هي أنَّ ترابها وغبارَها يقي من كلِّ داءٍ ويشفي من الجذام، وهي بذلك تحثُّ على التبرُّكِ بها لتحصيل هذا النفع، فلو أن أحدًا قصدَها وتبرَّك بغبارِها رجاءَ الوقايةِ من الأدواء أو الشفاء من الجذام مُعتقدًا أنَّ تلك خصوصيَّة قد منحتها العنايةُ الإلهيَّة لها وأنَّه ليس لها هذه الخاصيَّة لولا أنَّ اللهَ تعالى قد جعلَ لها ذلك، هل يصحُّ أن نرمي مَن قصدَ ذلك بالشِرك لمجرَّد أنَّه اعتقد وجود هذه الخصوصيَّة في أرضِ المدينة حتّى لو فُرضَ عدم صحَّة هذه الأخبار؟!

 

2- وردت رواياتٌ عديدة تحثُّ على المسح باليد على الحجرِ الأسود والركنِ اليماني والمقامِ وتُخبر أنّ لذلك آثارًا معنويَّة وأخرى مادِّيَّة:

منها: ما في الجامع الصغير للسيوطي عن ابن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : إن مسح الحجر الأسود والركن اليماني يحطان الخطايا حطا"

وصفه الألباني بالصحيح في كتابه صحيح الجامع الصغير ج1 ص 437(5).

 

ومنها: ما في سنن البيهقي بسنده عن عبد الله بن عمرو يقول: قالَ رسولُ الله صلَّى الله عليه وآله وسلَّم : إنَّ الركن والمقام من ياقوتِ الجنَّة ، ولولا ما مسَّهما من خطايا بني آدم لأضاءتا ما بين المشرقِ والمغرب ، وما مسَّهما من ذي عاهةٍ ولا سقيمٍ الا شفى "

قال النووي في كتابه المجموع : ورواه البيهقي باسناد صحيح على شرط مسلم ج8 ص 36(6).

 

ومنها: ما في المُستدرك بسندِه عن عن ابن عمر قال : سمعتُ رسولَ الله صلَّى الله
عليه وآلِه وسلم يقول: إنَّ مسحَهما كفارةٌ للخطايا"  يعني الركنين.

  قال الحاكمُ النيسابوري : هذا حديث صحيح على ما بينتُه من حال عطاء بن السائب ولم يُخرِّجاه (7).

 

ودلالةُ هذه الروايات على أنَّ الحجرَ الأسود والركنَ اليماني والمقام من المواطن التي جعلَ اللهُ فيها البركة واضحةٌ ، كما أنَّ دلالتَها على استحباب قصدها لتحصيلِ الآثار المذكورة أيضًا واضحة ، وهذا هو معنى التبرُّك.

 

3- وردت روايات مستفيضة إن لم تكن متواترة تحثُّ على الاستشفاء بماء زمزم والتبرُّك به:

منها: ما في السنن الكبرى للبيهقي بسنده عن أبي ذر في حديثٍ قال : فقال رسول الله صلَّى الله عليه وآلِه وسلَّم يعني زمزم : " إنَّها مباركةٌ إنَّها طعامُ طعِم وشفاءُ سقِم" قال : رواه مسلم في الصحيح عن هذاب بن خالد  " ووصف الألباني بأنه صحيح في كتابه صحيح الجامع ج1 ص 478 (8).

 

 

ومنها: وما في الدرِّ المنثور للسيوطي قال : أخرج الديلمي في مسند الفردوس عن صفية رضي الله عنها عن النبيِّ صلَّى الله عليه وآله وسلم قال:  "ماءُ زمزم شفاءٌ من كلِّ داءٍ " (9).

 

ومنها: ما في الدرِّ المنثور للسيوطي قال: أخرج الأزرقيُّ عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : "التضلع من ماء زمزم براءة من النفاق  "(10).

 

ومنها: ما في الدرِّ المنثور للسيوطي قال : وأخرج الدارقطني والحاكم وصحَّحه من طريق مجاهد عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسولُ الله صلَّى الله عليه وآله وسلم : ماء زمزم لِما شُرب له ، فإنْ شربتَه تشتفي به شفاك اللهُ ، وإنْ شربته مستعيذاً أعاذَك اللهُ ، وانْ شربتَه ليقطعَ ظمؤك قطعَه اللهُ ، وإنْ شربتَه لشبعِك أشبعَك اللهُ ، وهي عزيمةُ جبريل وسُقيا إسماعيل عليهما السلام قال : وكان ابنُ عباس رضي الله عنهما إذا شرِبَ ماءَ زمزم قال: اللهمَّ إنِّي أسألك علماً نافعاً ورزقاً واسعاً وشفاءً من كلِّ داء"  11).

 

ومنها: ما في الدرِّ المنثور للسيوطي قال : أخرج المستغفري في الطب عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ماء زمزم لما شرب له من شربه لمرض شفاه الله أو جوع أشبعه الله أو لحاجة قضاها الله "

قال الألباني في إرواء الغليل : حديث جابر : ( ماءُ زمزمَ لِما شُربَ له ) رواه أحمد وابن ماجة صحيح ج4 ص320(12).

 

تُلاحظون أنَّ هذه الروايات الواردة عن الرسول (ص) صريحةٌ في أنَّ الله تعالى جعل ماء زمزم وسيلةً لتحصيل البركة والنفع ودفع الضرر.

 

4- وردت أكثرُ من روايةٍ في (المُلتزَم) مفادُها أنَّه موضع لاستجابةِ الدعاء.

 

منها: ما أورده المقريزي في الإمتاع بسنده عن عمرو بن دينار قال : سمعت ابن عباس يقول : سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ما دعا أحد بشئ في هذا الملتزم إلا استجيب له"  قال السيوطي في جامع الأحاديث: أخرجه الديلمى عن ابن عباس"(13).

 

ومنها:  اما أورده في مجمع الزوائد عن ابن عباس عن النبيِّ صلَّى الله عليه وآله وسلم قال: " ما بين الركنِ والمقام مُلتزَمٌ ما يدعو به صاحبُ عاهة الا برأ ". رواه الطبراني في الكبير"(14).

 

فالملتزَم بحسب هذه الروايات من مواطنِ استجابةِ الدعاء، وذلك يُعبِّر عن وجود خصوصيَّة أودَعها الله عزَّ وجلَّ فيه ومنحها إيَّاه، وهي تقتضي رجحان قصدِه لتحصيل هذا الأثرِ الممنوحِ من قِبَل الله تعالى.

 

وثمّة رواياتٌ أخرى كثيرة نوَّهت ببعض المواطن رأينا الإعراضَ عن ذكرِها خشيةَ الإطالة.

 

5- نقلتِ الكثيرُ من كتب علماءِ السُنَّة ما يُعبِّر عن وجود ارتكازٍ متشرِّعي وسيرة متشرعيَّة دأبَ المسلمون على سلوكِها والجري عليها دون نكير إلا ممَّن شذَّ منهم، هذه السيرة هي التبرُّك بقبور الصالحين والشهداء.

 

منها: ما ورد في المُغني لابن قدامة الحنبلي قال: "يُستحبُّ الدفن في المقبرة التي يكثر فيها الصالحون والشهداء لتنالَه بركتَهم، وكذلك في البِقاع الشريفة"(15).

 

ومنها: ما أفاده الغزالي في كتابه إحياء العلوم: "... أنْ يسافرَ لأجل العبادة، إما لحجٍّ أو جهاد... ويدخل في جملته زيارةُ قبورِ الأنبياء وزيارةُ قبور الصحابة والتابعين وسائر العلماء والأولياء ، وكلُّ من يُتَبرَّك بمشاهدتِه في حياته يُتبرَّك بزيارتِه بعد وفاتِه...." (16).

 

ومنها: " ما أفاده الحاكمُ في المستدرك وابن الجوزي في صفوةِ الصفوة عن قبر أبي أيُّوب الأنصاري قال: يتعاهدونَ قبرَه ويزورونَه ويستسقونَ به إذا قحَطوا "(17).

 

ومنها: ما ذكره ابنُ جُبير في رحلتِه: " بلالٌ الحبشي مؤذِّنُ رسولِ الله (ص)، قبرُه بدمشق وفي رأس القبر المبارَك تاريخ باسمِه، والدعاءُ في هذا الموضع المبارَك مستجابٌ وقد جرَّب ذلك كثيرٌ من الأولياء وأهلُ الخير المتبرِّكين بزيارته"(18).

 

ومنها: ما أفاده السمهودي في كتابه وفاء الوفاء عن قبر صُهيب الرومي: "إنَّهم جرَّبوا ترابَ قبرِ صُهيب للحمَّى"(19).

 

6- نقلتِ الكثيرُ مِن كتب السنَّة تبرُّك المسلمين بل والعلماء بآثار الصالحين.

 

منها: ما ذكره في مجمع الزوائد عن ابن عمر أنَّه قال: قلتُ يا رسول الله، أتوضأ مِن جَرٍّ جديد مخمَّر أحبُّ إليك أم من المَطاهر؟ قال(ص): لا بل من المَطاهر إنَّ دين الله يسَّر الحنيفيَّةَ السمحة" قال: "وكان رسول الله يبعثُ إلى المَطاهر فيؤتى بالماء فيشربُه يرجو بركةَ أيدي المسلمين "(20).

 

قال: رواه الطبراني في الأوسط ورجاله موثَّقون(21).

 

ومنها: ما حُكي عن العلامة أحمد بن محمد المُقري المالكي في فتح المتعال نقلاً عن ولي الدين العراقي قال: رأيتُ في كلام أحمد بن حنبل في جزءٍ قديم عليه خطُّ ابن ناصر وغيره من الحفَّاظ: أن الإمام أحمد سُئل عن تقبيل قبرِ النبيِّ (ص) ومنبرِه فقال: لا بأسَ بذلك.

 

قال: فأرينا التقي ابن تيميَّة فصار يتعجَّب من ذلك ويقول: " عجبتُ من أحمد عندي جليل... وقال وأيُّ عجب في ذلك، وقد روينا عن الإمام أحمد أنَّه غسل قميصًا للشافعي وشربَ الماءَ الذي غسلَه به "(22).

 

ومنها: ما ذكره ابنُ الجوزي في صفوة الصفوة أنَّ الحسن البصري حنَّكه عمرٌ بيده، وكانت أمُّه تخدم أمَّ سلمة زوجَ النبيِّ (ص) فربَّما غابت فتعطيه أمُّ سلمة ثدييها تُعلِّله بها إلى أن تجيء أمُّه فيدر عليه ثديها فيشربُه، فكانوا يقولون فصاحته ببركةِ ذلك(23).

 

ومنها: ما ورد في تاريخ بغداد أن الإمام الشافعي كان يقول: إنِّي لأتبركُ بأبي حنيفة وأجيءُ إلى قبرِه كلَّ يوم، فإذا عرضتْ لي حاجةٌ صلَّيتُ ركعتين وجئتُ إلى قبره وسألتُ الله تعالى الحاجةَ عنده فما تبعد أنْ تُقضي(24).

 

ومنها: ما ورد في تاريخ بغداد، قال: ومقبرة باب الدير وهي التي فيها قبرُ معروف الكرخي أخبرنا بذلك إسماعيل بن أحمد الحيري، قال: أنبأنا محمّد بن الحسين السلمي قال: سمعتُ أبا الحسن بن مقسم يقول: سمعتُ أبا علي الصفار يقول: سمعتُ إبراهيم الحربي يقول: "قبرُ معروف الترياقُ المجرَّب"(25).

 

وورد ذلك عن إبراهيم الحربي في كتاب المقصد الأرشد في ذكر أصحاب أحمد لبرهان الدين إبراهيم بن محمّد بن مفلح(26).

 

التبرُّك بآثار أهل البيت (ع):

المحور الثالث: ونُوردُ في هذا المحور بعضَ ما نقلتْه كتبُ أهل السنَّة من تبرُّك الصحابةِ والتابعين وعمومِ المسلمين بآثار أهلِ البيت (ع) أو بآثار مَن يتَّصل بقرابةٍ إلى رسول الله (ص).

 

منها: ما ذكره السمهودي في كتاب وفاء الوفاء عن مسلم بن أبي مريم وغيره أنَّه كان بابُ بيت فاطمة بنت رسول الله (ص) في المربعة التي في القبر قال سليمان: قال لي مسلم: لا تنسَ حظَّك من الصلاة إليها فإنَّها بابُ فاطمة (ع) الذي كان عليٌّ (ع) يدخلُ عليها منه(27).

 

ومنها: ما ذكره السمهودي أيضًا وهو في صدد الحديث عن أسطوانة المحرس.

 

قال: كان عليُّ بن أبي طالب يجلسُ في صفحتها... وهي الأسطوانة التي يصلِّي عندها أميرُ المدينة يجعلُها خلف ظهره، ولذا قال الأقشهري: إنَّ أسطوانة مصلَّى عليٍّ (ع) اليوم أشهرُ من أن تخفى على أهل الحرم، ويقصدُ الأمراء الجلوسَ والصلاةَ عندها إلى اليوم، وذكر أنَّه يُقال لها مجلس القادة لشرفِ من كان يجلسُ فيه"(28).

 

ومنها: ما ورد في الطبقات الكبرى قال: لمَّا خرج الحسين بن علي (ع) من المدينة يريد مكة مرَّ بابن مطيع وهو يحفرُ بئرَه، فقال له: أين فداك أبي وأمِّي؟ قال: أردتُ مكة وذكر أنه كتب إليه شيعتُه بالكوفة، فقال له ابنُ مطيع: فداك أبي وأمي متِّعنا بنفسِك ولا تسرْ إليهم فأبى الحسين (ع)، فقال له ابن مطيع: إنَّ بئري هذه قد رشحتُها، وهذا اليوم أوان ما خرج إلينا في الدلو شيء من ماء، فلو دعوتَ الله لنا بالبركة، قال (ع): هات من مائها، فأتى من مائِها فشرب منه ثم مضمضَ ثم ردَّه في البئر فأعذَب وأمهى"(29).

 

ومنها: ما ذكره ابنُ حجر في الصواعق المحرقة، قال: "لما بلغَ الرضا عليُّ بن موسى (ع) نيسابور واجتمع الناسُ حول دابَّتِه أخرج رأسَه من المحمل وشاهده الناس، فهم بين صارخٍ وباكٍ وممزِّقٍ ثوبَه ومتمرِّغٍ بالتراب ومقبِّلٍ لحافر بغلتِه أو مقبِّل حزام بغلتِه"(30).

 

ومنها: ما ورد في تهذيب التهذيب، قال أبو بكر بن محمد بن المؤمل: خرجنا مع إمام أهل الحديث أبي بكر بن خزيمة وعديله أبي علي الثقفي مع جماعةٍ من مشايخنا، وهم إذ ذاك متوافدون إلى زيارة عليِّ بن موسى الرضا بطوس. قال: فرأيتُ من تعظيمِه ? يعني ابن خزيمة ? لتلك البقعة وتواضعِه لها وتضرُّعه عندَها ما تحيَّرنا"(31).

ومنها: ما أخرجه الخطيبُ البغدادي بإسناده عن أحمد بن جعفر بن حمدان القطيعي قال: سمعتُ الحسنَ بن إبراهيم أبا علي الخلال شيخ الحنابلة في عصره يقول: ما همَّني أمرٌ فقصدتُ قبرَ موسى بن جعفر فتوسَّلتُ به إلا سهَّل اللهُ تعالى لي ما أُحبُّ"(32).

 

ومنها: ما ذكره السمهودي في كتابه وفاء الوفاء، قال: كان أهلُ البيت (ع) يتبرَّكون بحجرٍ في بيت فاطمة (ع) وعن عليِّ بن موسى الرضا (ع) قال: إنّه ولَدت فاطمة (ع) الحسنَ والحسينَ على ذلك الحجر أو كانت فاطمة تُصلِّي إليها"(33).

 

ومنها: ما حكي عن أنَّ الشبراوي عقَد بابًا كبيرًا في مشهد رأس الحسين (ع) وذكر فيه زياراته وشطرًا من الكراماتِ له وإحياء يوم الثلاثاء بزيارته قال: والبركاتُ في هذا المشهد مشاهدةٌ مرئية ، والنفحاتُ العائدةُ على زائريه غيرُ خفيَّة، وهي بصحَّة الدعوى مليَّة والأعمالُ بالنية، ولأبي الخطاب بن دُحية في ذلك جزءٌ لطيف مؤلف، واستفتى القاضي زكي الدين عبد العظيم في ذلك فقال: هذا مكانٌ شريفٌ وبركتُه ظاهرةٌ ، والاعتقاد فيه خيرٌ، والسلام(34).

 

ومنها: ما نقله السمهودي عن الزركشي قوله: " ثمّ استثنى في عدم جواز حمل تراب المدينة إلى غيرها ? لكونها حرَمًا- تربةَ حمزة رضيَّ الله عنه، لإطباق الناس على نقلِها للتداوي ثم قال: حكى البرهانُ بن فرحون عن العالم أبي محمد عبد السلام بن إبراهيم بن مصال الحاحاني قال: نقلتُ من كتاب الشيخ العالم أبي محمد صالح الهرمزي قال: قال صالحُ بن عبد الحليم: سمعتُ عبد السلام بن يزيد الصنهاجي يقولُ: سألتُ ابن بكُّون عن ترابِ المقابر الذي كان الناس يحملونَه للتبرُّك هل يجوز أو يُمنع؟ فقال: هو جائز وما زال الناس يتبرَّكون بقبورِ العلماء والشهداءِ والصالحين، وكان الناسُ يحملون ترابَ قبرِ سيدنا حمزةَ بنِ عبد المطَّلب في القديمِ من الزمان"(35).

 

ومنها: ما ذكره محمّد بن حبَّان في كتابه مشاهير علماء الأمصار: "أنَّ زيد بن علي بن الحسين بن أبي طالب كان مِن أفاضل أهل البيت (ع) وعبّادِهم، قُتل بالكوفة سنة اثنتين وعشرين ومائة، وصُلب على خشبة، فكان العبَّاد يأوُون إلى الخشبة بالليل يتعبَّدون عندها، وبقيَ ذلك الرسم عندَهم بعد أنْ حُدر عنها... ثمَّ أفاد: قلَّ مَن قصدَها لحاجةٍ فدعا اللهَ عند موضعِ الخشبة إلاَّ استُجيب له"(36).

 

ومنها: ما أورده في أُسد الغابة، قال: وروينا من وجوهٍ عن عمر أنّه خرج يستسقي وخرج معه العباسُ، فقال: اللهمَّ إنا نتقرَّبُ إليك بعمِّ نبيِّك (ص) ونستشفعُ به فاحفظ فيه نبيَّك كما حفظتَ الغلامين لصلاحِ أبيهما.. ثم قال فنشأت طريرةٌ من سحاب فقال الناس: ترون، ثم تلاءمتْ واستتمَّت ومشت فيها ريحٌ هزَّت ودرَّت، فواللهِ ما برحوا حتى أعقلوا الجدر وقلَّصوا المآزر وطفِق الناسُ بالعباس يتمسَّحون أركانَه ويقولون هنيئًا لك ساقي الحرمين(37).

 

وأفاد الإمام النووي: " ويُستسقى بالخيار من أقرباء رسول الله (ص) لأنَّ عمر استسقى بالعباس وقال: اللهمَّ إنَّا كنَّا إذا قحطنا توسَّلنا إليك بنبيِّنا فتسقينا، وإنَّا نتوسَّلُ إليك بعمِّ نبيِّنا فاسقِنا، فيُسقَون"(38).

 

وقال ابنُ حجر العسقلاني في كتابه فتح الباري: " يُستفادُ من قصَّة العباس استحبابُ الاستشفاع بأهلِ الخيرِ والصلاحِ وأهل بيت النبوَّة "(39).

 

هذا بعض ما ورد في كتبِ علماء العامَّة فيما يرتبط بالتبرُّك بآثارِ أهل البيت (ع) ومن يتَّصل بقرابةٍ إلى رسول الله (ص).

 

وبمجموع ما ذكرناه يتبيّنُ فسادُ دعوى أنَّ التبرُّك بآثار النبيِّ (ص) وأهل بيتِه (ع) من الشِرك.

 

والحمد لله رب العالمين

 

الشيخ محمد صنقور

14 ربيع الأول 1427

هـ

 

 

 


 

 

 

1- كنز العمّال للمتّقي الهندي 34829.

2- كنز العمّال للمتّقي الهندي 34828.

3- وفاء الوفاء: 1/67.

4- كنز العمّال للمتّقي الهندي 34830.

5- كنز العمّال للمتّقي الهندي 34732.

6- كنز العمّال للمتّقي الهندي 34742.

7- كنز العمّال للمتّقي الهندي 34757.

8- كنز العمّال للمتّقي الهندي 34769.

9- كنز العمّال للمتّقي الهندي 34777.

10- كنز العمّال للمتّقي الهندي 34778.

11- كنز العمّال للمتّقي الهندي 34775.

12- كنز العمّال للمتّقي الهندي 34776.

13- كنز العمّال للمتّقي الهندي 34758.

14- كنز العمّال للمتّقي الهندي 34759.

15- المغني لابن قدامة المقدسي.

16- إحياء العلوم للغزالي.

17- مستدرك الصحيحين: 3/518، صفوة الصفوة لابن الجوزي: 1/407.

18- رحلة ابن جبير: 251.

19- وفاء الوفاء للسمهودي: 1/69.

20- مجموع الزوائد: 1/214.

21- مجمع الزوائد 1/214، كنز العمّال: 18231.

22- مناقب أحمد لابن الجوزي: 609، البداية والنهاية لابن كثير: 10/365 حوادث لسنة 241.

23- صفوة الصفوة لابن الجوزي: 3/47.

24- تاريخ بغداد 1/123 باب ما ذكر في مقابر بغداد.

25- تاريخ بغداد: ج1/122.

26- المقصد الأرشد في ذكر أصحاب أحمد لبرهان الدين إبراهيم بن محمّد بن عبد الله بن محمّد بن مفلح: ج3/37.

27- وفاء الوفاء للسمهودي: 2/450.

28- وفاء الوفاء للسمهودي: 2/448.

29- الطبقات الكبرى لابن سعد: 5/107.

30- الصواعق المحرفة لابن حجر: 310.

31- تهذيب التهذيب: 7/339.

32- تاريخ بغداد: 1/120.

33- وفاء الوفاء للسمهودي: 1/572.

34- تذكرة الحفّاظ: 1/121.

35- وفاء الوفاء للسمهودي: 1/69.

36- مشاهير علماء الأمصار لابن حبَّان: ج1/63.

37- أسد الغابة: 3/167 ترجمة عبّاس بن عبد المطّلب رقم 2797، صحيح البخاري باب صلاة الاستسقاء 2/32 ح 947.

38- المجموع شرح المهذب للإمام النووي: 5/68 كتاب الصلاة باب الاستسقاء.

39- فتح الباري في شرح صحيح البخاري: 2/299.


صلاة الـفـجــــــر  04:14
الـشــــــــــــروق  05:25
صلاة الظهـريــن  11:32
الـــــــــــــغـــروب  05:38
صلاة العشائين  05:53
19|09|2017
Copyright © 2011 Al-Hoda Center For Islamic Researches