صفحة البدايـــــــــة الحــــــــــــــــــــوزة إصـدارات الحــوزة المقــــــــــــــــــالات محـاضرات مفرَّغـة خـــطب الجـــــمعـة مســـــــــائل وردود المكتبة المقــروءة المكتبة المسموعة الرسـائــل العملـيــة تراجم الأعـــــــــلام تعليم الصـــــــــــلاة المناســـــــــــــــبات التقويم الإســـلامي مواقع إسلاميـــــــة
عداد الزوار
8736426

إصداراتنا المعروضة للبيع




» هل وُلد الحسنُ والحسينُ بعد نزول آيةِ المباهلة ؟!
 • الكاتب: سماحة الشيخ محمد صنقور     • عدد القراءات: 633    • نشر في: 2016/07/11م
Share |
 

هل وُلد الحسنُ والحسينُ بعد نزول آيةِ المباهلة؟!

 

المسألة:

شيخنا: هناك مَن يدَّعي أنَّ نزول آية المباهلة أو سورة آل عمران بكاملِها كان في وقتٍ لم يُولد فيه الحسنان (عليهما السلام) فهل هي شبهةٌ او خطأٌ تاريخيٌّ؟ خصوصاً وأنَّ الفريقين مجمعونَ ومتَّفقون على سبب النزول. وشكراً.

 

الجواب:

المتَّفقُ عليه بين المفسِّرين والمحدِّثين من الفريقين أنَّ آية المباهلة والآياتِ التي تتَّصل بها نزلتْ في وفد نصارى نجران، ونصارى نجران إنَّما وفدوا على رسول الله (ص) في المدينة في عام الوفود أو بعده ، فالحادثةُ قد وقعت في السنة التاسعة أو العاشرة من الهجرة، ومن الواضح انَّ الإمامَ الحسنَ والإمامَ الحسينَ (ع) قد وُلدا في هذا الوقت وأنَّ عمر كلِّ واحدٍ منها قد تجاوز السادسة.

 

ومباهلةُ النبيِّ (ص) لنصارى نجران بعليٍّ وفاطمةَ والحسنِ والحسنِ (ع) لم تقع مورداً للخلاف بين المسلمين قاطبةً على اختلاف مذاهبِهم، وقد تواترت الروايات من الفريقين في ذلك، قال الحاكم النيسابوري في كتابه معرفة علوم الحديث: "وقد تواترت الاخبارُ في التفاسير عن عبد الله بن عباس وغيره أنَّ رسولَ الله (ص) أخذ يوم المباهلة بيد عليٍّ وحسنٍ وحسينٍ وجعلوا فاطمة وراءهم ثم قال: هؤلاءِ أبناؤنا وأنفسُنا ونساؤنا فهلمِّوا أنفسَكم وأبناءَكم ونساءَكم ثم نبتهلُ فنجعل لعنةَ الله على الكاذبين"(1).

 

وقال الجصَّاص في كتابه أحكام القرآن:"... فنقل رواةُ السِيَر ونقَلةُ الأثَر لم يختلفوا فيه: "أنَّ النبيَّ (ص)  أخَذ بيد الحسنِ والحسينِ وعليٍّ وفاطمة ثم دعا النصارى الذين حاجُّوه إلى المباهلة، فأحجموا عنها، وقال بعضُهم لبعض: إنْ باهلتموه اضطرم الوادي عليكم ناراً، ولم يبقَ نصرانيٌّ ولا نصرانيَّة إلى يوم القيامة "(2).

 

وممَّن روى ذلك مسلم في صحيحِه بسندِه عن عامر بن سعد بن أبي وقاص عن أبيه قال:  "... سمعتُ رسولَ الله (ص)... ـما ترضى أنْ تكون منِّى بمنزلةِ هارون من موسى الا انَّه لا نبوَّة بعدي، وسمعتُه يقول يوم خيبرٍ: لأُعطينَّ الرايةَ رجلاً يُحبُّ اللهَ ورسولَه ويُحبُّه اللهُ ورسولُه قال: فتطاولنا لها فقال: ادعوا لي عليَّاً فأُتى به أرمَد فبصقَ في عينِه ودفعَ الرايةَ إليه ففتحَ اللهُ عليه: ولمَّا نزلتْ هذه الآية : فقل تعالوا ندعُ أبناءَنا وأبناءَكم دعا رسولُ الله (ص) عليَّاً وفاطمة وحسناً وحُسيناً فقال: اللهمَّ هؤلاء أهلي".(3)

 

وأورده الحاكمُ النيسابوري بسندِه عن عامر بن سعد عن أبيه قال: لمَّا نزلت هذه الآية ندعُ أبناءَنا وأبناءَكم ونسائنا ونساءكم وأنفسنا وأنفسكم دعا رسولُ الله (صلَّى الله عليه وآله) عليَّاً وفاطمة وحسناً وحسيناً فقال: اللهمَّ هؤلاءِ أهلي"  قال الحاكم: هذا حديثٌ صحيحٌ على شرط الشيخين ولم يُخرجاه"(4). وغيرهم ممَّن يطولُ بذكرهم المقام.

 

وعليه فلا يُصغى لأيِّ دعوى بأنَّ الحسنَ والحسين (ع) لم يكونا قد وُلدا وقت نزول آية المباهلة لأنَّها ستكونُ منافيةً لما هو ثابتٌ بالضرورة ومتفقٌ عليه بين الفريقين، فمثلُ هذه الدعوى محمولةٌ على الإشتباه أو تعمُّد التلبيس.

 

والحمد لله ربِّ العالمين

الشيخ محمد صنقور

 

 

1- معرفة علوم الحديث للحاكم النيسابوري ص50.

2-أحكام القرآن للجصاص ج2 ص 18.

3- صحيح مسلم لمسلم النيسابوري ج7 ص 120. وأورده الترمذي في سُننه وصحَّحه ج5 ص 301. وأورده أحمد بن حنبل في المسند ج1 ص185.

4-المُستدرك على الصحيحين للحاكم النيسابوري ج3 ص 150. السُنن الكبرى للبيهقي ج7 ص63


صلاة الـفـجــــــر  05:13
الـشــــــــــــروق  06:27
صلاة الظهـريــن  11:48
الـــــــــــــغـــروب  05:09
صلاة العشائين  05:24
17|01|2018
Copyright © 2011 Al-Hoda Center For Islamic Researches