صفحة البدايـــــــــة الحــــــــــــــــــــوزة إصـدارات الحــوزة المقــــــــــــــــــالات محـاضرات مفرَّغـة خـــطب الجـــــمعـة مســـــــــائل وردود المكتبة المقــروءة المكتبة المسموعة الرسـائــل العملـيــة تراجم الأعـــــــــلام تعليم الصـــــــــــلاة المناســـــــــــــــبات التقويم الإســـلامي مواقع إسلاميـــــــة
عداد الزوار
8677493

إصداراتنا المعروضة للبيع




» معنى قتل أصحاب الأخدود
 • الكاتب: سماحة الشيخ محمد صنقور     • عدد القراءات: 233    • نشر في: 2011/01/31م
Share |
 

معنى قُتل أصحابُ الأخدود

 

المسألة:

ما معنى قوله تعالى ﴿قُتِلَ أَصْحَابُ الْأُخْدُودِ﴾(1)؟

 

الجواب:

المراد من الأخدود:

هو الشقُّ العظيم في الأرض أو هو بمعنى الخندق، وجمع الأخدود أخاديد، وفي الآية المباركة إشارة إلى واقعةٍ حدثت في التأريخ، ولعلَّها أكثر من واقعة.

 

وحاصلُها أنَّ جبابرة من الكفار لمَّا أعياهم أمرُ جمعٍ من المؤمنين حيث لم يخضعوا لجبروتِهم وأبوا إلا التمسُّك بإيمانِهم ودينِهم، لما كان الأمرُ كذلك حفر هؤلاءِ الجبابرة خندقاً وأوقدوا فيه ناراً ثم أخذوا يقذفون بالمؤمنين في ذلك الخندق المُلتهِب بالنار.

 

 وكانوا يسألون كلَّ مؤمنٍ قبل أنْ يقذفوه في النَّار إنْ كان قد تراجع عن دينه أولا ؟ فإذا أبدى لهم تمسُّكَه بدينِه قذفوا به الى النَّار.

 

تاريخ الحادثة وموقعها:

هذا وقد اختلفت الرواياتُ وكتبُ التاريخ في تحديد زمنِ ومكانِ هذه الواقعة، كما اختلفت في تحديد هويَّة الجبابرة الكفار وهويَّة المؤمنين كما اختلفتْ في بعض تفاصيل الواقعة ومناشئها.

 

ولعلَّ هذا الاختلاف ناشئٌ عن تعداد الواقعة واختلافِ زمنِها ومكانِها.

 

فثمة رواياتٌ عديدة مفادُها أنَّ الواقعة حدثت في اليمن ومع نصارى نجران بالتحديد، وكان القاتلُ من اليهود مِن ملوك حِمَير و يُسمَّى بذي نُواس(2).

 

وفي المقابل ورد ما يشير إلى أنَّ الحادثة وقعت في الحبشة(3)، فبعد أن قتل أهلُها نبيَّهم عمدوا إلى مَن آمن به من أهلِ الحبشة فخدّوا لهم أُخدوداً وأوقدوه ناراً ثم أحرقوهم فيه، وورد في روايةٍ أنَّ الواقعةَ حدثت في بلادِ العجم(4).

 

ونُسب إلى ابن عباس انَّها وقعت في بني اسرائيل حيث انَّهم خدَّوا اُخدودًا في الارض فعرضوا عليها أصحاب دانيال النبيِّ(5).

 

الشيخ محمد صنقور

 

 

1- سورة البروج آية رقم 4.

2- تفسير القمي- علي بن إبراهيم القمي- ج2 ص413، تفسير السمرقندي- أبو الليث السمرقندي- ج3 ص543، تفسير الثعلبي- الثعلبي- ج10 ص168.

3- تفسير مجمع البيان- الشيخ الطبرسي- رواه عن العياشي باسناده عن جابر عن ابي جعفر عن علي بن أبي طالب وقد اشتمل الخبر على نفي عليٍّ (ع) الدعوى انَّهم نصارى نجران وأفاد انه حدثٌ وقع في الحبشة احتفر أهلها حثيرًا ملئوها نارًا ثم أحرقوا فيها من آمن بالنبي الذي بعث إلى الحبشة ج10ص313، تفسير ابن أبي حاتم- ابن أبي حاتم الرازي- ج10 ص3413.

4- روى ذلك الطبرسي في مجمع البيان عن ابن المسيب عن علي (ع) وفي تفسير نور الثقلين- الشيخ الحويزي- رواه عن سعيد بن جبير عن علي (ع) واشتمل الخبر على ان ملكهم أراد ان يشرِّع لأهل مملكته نكاح البنات وأبى عليه جمع من أهل مملكته فخدَّ لهم اخدودًا وأوقد فيه النار وقذف فيه كلَّ من أبى قبول ذلك. لاحظ تفسير مجمع البيان- الشيخ الطبرسي- ج10 ص314، تفسير نور الثقلين- الشيخ الحويزي- ج5 ص546، وهذه الرواية لا تنافي الرواية السابقة. ونقلها ابن الجوزي في زاد المسير- ج8 ص217.

5- جامع البيان- إبن جرير الطبري- ج3 ص165، زاد المسير- ابن الجوزي- ج8 ص217.


صلاة الـفـجــــــر  05:04
الـشــــــــــــروق  06:19
صلاة الظهـريــن  11:34
الـــــــــــــغـــروب  04:49
صلاة العشائين  05:04
18|12|2017
Copyright © 2011 Al-Hoda Center For Islamic Researches