صفحة البدايـــــــــة الحــــــــــــــــــــوزة إصـدارات الحــوزة المقــــــــــــــــــالات محـاضرات مفرَّغـة خـــطب الجـــــمعـة مســـــــــائل وردود المكتبة المقــروءة المكتبة المسموعة الرسـائــل العملـيــة تراجم الأعـــــــــلام تعليم الصـــــــــــلاة المناســـــــــــــــبات التقويم الإســـلامي مواقع إسلاميـــــــة
عداد الزوار
8740110

إصداراتنا المعروضة للبيع




» معنى قوله تعالى ﴿عَلَّمَ الْقُرْآنَ﴾
 • الكاتب: سماحة الشيخ محمد صنقور     • عدد القراءات: 412    • نشر في: 2011/01/31م
Share |
 

معنى قوله تعالى

﴿عَلَّمَ الْقُرْآنَ﴾

 

المسألة:

قوله تعالى: ﴿الرَّحْمَنُ * عَلَّمَ الْقُرْآنَ * خَلَقَ الْإِنسَانَ * عَلَّمَهُ الْبَيَانَ﴾(1) في سورة الرحمن لماذا قدَّم اللهُ تعالى آيةَ: ﴿عَلَّمَ الْقُرْآنَ﴾(2) على الآية ﴿خَلَقَ الإِنْسَانَ﴾(3)، أي أنَّه -الإنسان- عُلِّمَ القُران قَبْلَ أن يُخلَق ثُمَّ عُلِّمَ البيان، أي البيان غير القرآن فلمن عَلَّم الرَّحمنُ عَزَّ وَجَلَّ القُرآنَ؟ وما هو الفرق بين القرآن والبيان؟

 

الجواب:

الظاهر أنَّ منشأ التَّقديم والتَّأخير هو التَّفاوت بين الأمور الثَّلاثة في مستوى الفضل والعظمة، فتعليم القرآن هي أعظم منحة منحها الله تعالى لخلقِه وهي لا تنحصر بالإنسان، ويليها في العظمة خلق الإنسان، فما من شيءٍ أعظم خلقًا من الإنسان ثم يلي ذلك في العظمة تعليم البيان، والمرادُ من تعليم البيان هو أنَّ الله تعالى أودع في الإنسان قدرةً يستطيعُ بها التَّعبير عما يختلجُ في وجدانِه وما ينقدحُ في ذهنه ، فهو قادرٌ بنعمة الله عزَّ وجلَّ على بيان وتفهيم ما في نفسه من مشاعر وأفكار ومعرفة.

 

الشيخ محمد صنقور

 

 

1- سورة الرحمن آية رقم 1-4.

2- سورة الرحمن آية رقم 2.

3- سورة الرحمن آية رقم 3.


صلاة الـفـجــــــر  05:13
الـشــــــــــــروق  06:26
صلاة الظهـريــن  11:48
الـــــــــــــغـــروب  05:10
صلاة العشائين  05:25
19|01|2018
Copyright © 2011 Al-Hoda Center For Islamic Researches