صفحة البدايـــــــــة الحــــــــــــــــــــوزة إصـدارات الحــوزة المقــــــــــــــــــالات محـاضرات مفرَّغـة خـــطب الجـــــمعـة مســـــــــائل وردود المكتبة المقــروءة المكتبة المسموعة الرسـائــل العملـيــة تراجم الأعـــــــــلام تعليم الصـــــــــــلاة المناســـــــــــــــبات التقويم الإســـلامي مواقع إسلاميـــــــة
عداد الزوار
8740712

إصداراتنا المعروضة للبيع




» علامات ظهور الإمام الحجة (عج) (4)
 • الكاتب: سماحة الشبخ محمد صنقور     • عدد القراءات: 1102    • نشر في: 2010/11/01م
Share |
 

علامات ظهور الإمام الحجة (عج) (4)

 

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

بسم الله الرحمن الرحيم

 

والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين،وخاتم النبيين، حبيب إله العالمين، أبي القاسم محمد، وعلى آله الأخيار الأبرار الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيراً،اللهم أخرجنا من ظلمات الوهم، وأكرمنا  بنور الفهم، وافتح علينا أبواب رحمتك، وانشر علينا خزائن علومك.

 

العلامة الرابعة: معجزة الخسوف والكسوف:

نتحدث -إن شاء الله تعالى- في هذه الجلسة، عن علامةٍ أخرى من العلامات التي ذكر أهل البيت (ع) أنَّها من العلامات المؤشِّرة على قرب ظهور القائم ? عجل الله فرجه الشريف-، وهي من العلامات القريبة جداً، وهذه العلامة ترتبط بظاهرة كونية، وهي ظاهرة الخسوف والكسوف، خسوف القمر، وكسوف الشمس.

 

من المعروف لديكم أنَّ خسوف القمر لا يكون إلاَّ في منتصف الشهر، وأما كسوف الشمس فهو لا يحدث ?عادة- إلاَّ في أواخر الشهر؛ وذلك لما هو مذكور عند  العلماء المختصين من أنَّ الكسوف يحصل بسبب توسُّط القمر بين الأرض والشمس، وأما الخسوف فيحصل بسبب توسط الأرض بين الشمس والقمر، وهذا أمر معلوم لديكم، ولكن ما هي الظاهرة الغريبة التي سوف تحصل لتكون علامةً قريبةً جداً لظهور القائم ? عجل الله فرجه الشريف -؟

 

ما سيحصل ?كما أفاد أهل البيت (ع) هو أنَّ الأمر سينعكس، فبدلاً من أن ينخسف القمر في منتصف الشهر يكون خسوفه في أول الشهر -أي عندما يكون هلالاً-، أو يقع في منتهى الشهر -على اختلاف الروايات-، أي عندما يكون بحجم الهلال. وأما الكسوف للشمس فيقع في منتصف الشهر في الثالث عشر، أو في الرابع عشر، أو في الخامس عشر من الشهر، -كما أفادت الروايات- والقمر في هذه الليالي الثلاث يكون في مستوى البدر، ورغم ذلك يحصل كسوف للشمس-، وهذا بحسب القانون الطبيعي غير ممكن.

 

ثمة الكثير من الروايات أفادت هذا المعنى، وأفادت أنَّ حصول هذه الآية يُعبِّر عن قرب الظهور جداً. وأفادت بعض الروايات الشريفات أن ذلك يقع في شهر رمضان -كلا الآيتين، يعني الكسوف في غير وقته، والخسوف في غير وقته، يحصل في شهر رمضان المبارك-، وبذلك يحصل مؤشِّر واضح جداً لقرب الظهور المبارك. ومن تلك الروايات ما ورد عن أبي جعفر الباقر (ع): "آيتان تكونان قبل القائم -لم تكونا منذ هبط آدم إلى الأرض- تنكسف الشمس في النصف من شهر رمضان، والقمر في آخره. فقال رجل: يابن رسول الله، تنكسف الشمس في آخر الشهر، والقمر في النصف؟!  استفهام استنكاري استغرابي فقال أبو جعفر (ع):"إني لأعلم بما تقول"، يعني أعرف الذي ترمي إليه، وأتفهَّم منشأ استيحاشك واستغرابك من هذا الأمر، "ولكنهما آيتان لم تكونا منذ هبط آدم" (1) ومعنى ذلك أنَّ، الذي يبرِّر انخرام القانون الطبيعي هو أنَّ الكسوف والخسوف اللذين سيقعان كمؤشِّرين لقرب الظهور، هما آيتان من الله ومعجزتان. والمعجزة تكون على خلاف ما تقتضيه القوانين الطبيعية، فكما أنَّ صيرورة النار برداً وسلاماً على خلاف طبيعة النار، وكما أنَّ تحوُّل العصا إلى حيَّةٍ تسعى على خلاف القانون الطبيعي، وكما أنَّ إحياء الموتى، وإبراء الأكمه والأبرص، على خلاف القانون الطبيعي، وكل ذلك قد وقع في تاريخ الرسالات على سبيل الإعجاز، فكذلك الحال هنا. فلا مبِّرر للإستيحاش، ولا مبرِّر للإستغراب، فهذا ما يُستفاد من الرواية الشريفة.

 

ثمَّة رواية أخرى عن الإمام الباقر (ع): "إنَّ لمهديِّنا آيتين، لم يكونا منذ خلق الله السماوات والأرض، ينكسف القمر لأول ليلة من رمضان، وتنكسف الشمس في النصف منه، ولم يكونا منذ خلق الله السماوات والأرض". (2)

 

والروايات بهذا المعنى كثيرة نسبياً، فهي إن لم تبلغ حدَّ التواتر فلا أقل من بلوغها حدَّ الإستفاضة، بمعنى أنه يمكن اعتمادها و الاطمئنان بصدورها في الجملة.

 

مبرِّرات الإعجاز في آيتي الخسوف والكسوف:

 

أولاً: التعريف بالإمام بنحوٍ قطعيّ:

 

ما هو مبرِّر هذه الآية، وهذه المعجزة؟ 

طبعاً المبرِّر واضح، وهو أنَّ الإمام الحجة (ع) لابدَّ من أن تتقدمه أماراتٌ توجب تعريفه للناس، فمن غير الممكن أن يُتاح للناس التعرُّف والقطع بأنَّه الحجة المذخور لليوم الموعود دون أن تكون هناك مجموعة من المؤشِّرات. فهم لم يشاهدوه من قبل، ولا يعرفون هيئته وصورته. ولا يصح التعويل عقلاً ولا شرعاً على مجرَّد الدعوى، بل لابد من مؤشِّر بيِّن، ولابد من علامة، أو علامات واضحة جداً، تُعرِّف الناس -بمستوى القطع- أنه المهدي. لذلك تتصدى العناية الإلهية لتوطئة الظهور المبارك، بمجموعة من الأمارات والعلامات التي توجب القطع بأنَّ هذا الذي ظهر هو الحجة ابن الحسن، المذَّخر لليوم الموعود. فلا غرابة في أن تكون هذه الأمارات على نحو الإعجاز الخارق لناموس الطبيعة. إذن لا مبرر للتنكُّر لحصول هاتين الآيتين لمجرد منافاتهما لمقتضى القانون الطبيعي.

 

ثانياً: لأجل الاستعداد التام:

ثم إنَّ ثمَّة مُبرِّراً آخر وهو أنَّ حصول هذه العلامات  لقرب الظهور، تُنتج استعداد المخلصين الذين محَّصتهم الظروف، وأهَّلتهم ليكونوا أنصاراً للحجة ابن الحسن، فهذه العلامات تؤدِّي إلى أن يتهَّيأ هؤلاء الأنصار ليكونوا على استعداد تامّ عندما يخرج الإمام الحجة (ع).

 

لن نطيل في هذه العلامة كثيراً، ولكن ما أردنا أن نؤكده قبل الانتقال إلى العلامة الأخرى، هو أنّ الخسوف والكسوف اللذين سيقعان عند قرب الظهور المبارك سيكونان بمرأى من عموم الناس، فيكون ذلك حُجَّةً عليهم، ودافعاً لاستعداد المؤمنين به، كما أنه سيؤكد النبوآت التي صدرت عن الرسول وأهل بيته (ع)، وأنَّ ثمَّة إماماً مصلحاً سيكون على يديه الفتح العالميّ، فينبعث الرُّعب والتوجُّس، والخوف والخشية في قلوب أعداء الإمام، وأعداء أطروحته. وينبعث في ذات الوقت في نفوس شيعة الإمام وأتباعه روح الاستعداد لذلك اليوم الموعود. هنا قد يتسائل البعض: إذا كان الخسوف للقمر سيقع في أول ليلة، أو في آخر ليلة، فكيف يتسنى للناس أن يعرفوا أن الكسوف قد وقع؟

 

هذا الإشكال يمكن يستحكم في الزمن السابق، وأما في الزمن الراهن فيمكن التعرُّف على وقوع الخسوف حتى لو كان في أوائل الشهر، أو في أواخره، بواسطة الأجهزة الحديثة. فنلحظ أنَّ خسوفاً يقع في هذه البقعة يعرفه مَن في أقصى الأرض بواسطة وسائل الإعلام الحديثة، فلا مبرِّر للاستشكال من هذه الجهة أيضاً على أن هذا الاشكال لا يرد أساساً بناء على ما ورد فمِن أن الخسوف يقع في الخامس من الشهر كما روى ذلك عن أبي جعفر الباقر (ع) قال: "اثنان بين يدي هذا الأمر: خسوف القمر لخمس، وكسوف الشمس لخمس عشرة ولم يكن ذلك منذ هبط آدم (ع) إلى الأرض، وعند ذلك منذ يسقط حساب المنجمين" (3) والاختلاف في تحديد وقت الخسوف بين الاول والخامس وآخر الشهر لا يضر بصلاحية هذه الروايات للدلالة على أن الخسوف سيقع في غير وقته فهي متحدة في إفادة هذا المعنى.

 

القسم الثاني: العلامات الحتمية

العلامة الأولى: الفزعة، النداء، الصيحة

هذه العلامة وردت في الروايات على ثلاث عناوين: وهي الفزعة، والنداء والصيحة، فثمَّة روايات أفادت أنَّ صيحةً تكون في السماء، قبل ظهور القائم، وهي من المحتوم. وثمَّة روايات أفادت أنَّ هناك فزعة تكون قُبَيْل ظهور القائم، تُوقظ النائم، وتُخرج الفتاة من خدرها، ويفزع لها اليقظان. وثمَّة روايات أفادت أن نداءً يكون في السماء قبل ظهور القائم.

ومجموع هذه الروايات يصل إلى حدِّ التواتر، وقد وُصفت هذه العلامة بأنها من المحتوم.

 

ومن أشهر هذه الروايات التي أفادت أنَّ الصيحة ستقع قُبيل ظهور الحجة، هي التوقيع الشريف الصادر عن الإمام الحجة (ع) على يد السفير الرابع -علي بن محمد السُمَري-، عندما أعلن فيه انتهاء عصر الغيبة  الصغرى، وابتداء عصر الغيبة الكبرى، فقد أفاد الإمام (ع) في التوقيع الشريف: "ألا فمن ادعى المشاهدة قبل خروج السفياني، والصيحة فهو كاذب مفتر"(4).

 

والروايات كثيرة سنقرأ بعضها، إلاَّ أننا قبل أن نقرأ هذه الروايات، نودُّ أنْ نُشير إلى مضامينها:

 

 أولاً: موقع الصيحة:

إن الروايات أفادت أن الصَّيحة تكون في السماء -هذا من حيث الموقع، موقع الصيحة يكون في السماء-، وهذه الصَّيحة عندما تصدَّت الروايات لتوصيفها قالت أنَّه يسمعها كلُّ أحد، بل أفادت الروايات بأنه ما من شيء فيه روحٌ إلاَّ ويسمع هذه الصيحة، يعني حتى غير الإنسان، فيسمعها مَن في الخافقين، مَن هو في أقصى الأرض ومن هو في أدنى الأرض من الجن والانس.

 

ثانياً: زمان الصيحة:

وأما الوقت الذي ستكون فيه الصَّيحة، فأفادت الروايات أنه يكون في شهر رمضان المبارك. وهل تمَّ تحديد الليلة؟ نعم، أفادت الروايات الكثيرة  أنه يكون ليلة الثالث والعشرين من شهر رمضان، ويكون ذلك في ليلة جمعة، وهي تؤذن بقرب الظهور. فإذا جمعنا بين هذه الروايات وبين الروايات التي أفادت أنَّ الإمام الحجة يخرج في مساء ليلة العاشر من محرم الحرام (5) -من نفس السنة-، يكون مابين الصيحة والظهور المبارك ثلاثة أشهر وسبعة عشر يوماً ?تقريباً- هذا من حيث الزمن.

 

ثالثاً: حقيقة الصيحة ومضمونها:

 

وما هي حقيقة هذه الصيحة وما هو مضمونها؟

الصيحة -كما ورد في الروايات-: نداءٌ يكون بواسطة الرُّوح الأمين -جبرئيل (ع)-، فالصيحة كلام يصدر عن جبرئيل بصوت عالٍ فهذه هي الصيحة وهي ذاتها النداء والفزعة.  أما منشأ التعبير عن نداء جبرئيل بالفزعة، فلأنه يفزع من نداء جبرئيل كلُّ أحدٍ، حتى أنَّ الفتاة تخرج من خدرها ويستيقظ النائم فزعاً مذعوراً، وأفادت بعض الروايات أنه إذا صدر النداء في السماء، قعد القائم، وقام القاعد، واستيقظ النائم....." وهذا تعبير عن مستوى الهلع والرعب الذي ينتاب الناس نتيجة هذه الفزعة، أو هذا النداء، أو هذه الصيحة. هذا من حيث حقيقة وماهية هذه الصيحة.

 

وأما ما هو مضمون هذه الصيحة ومحتواها؟ فقد أفادت الروايات أن جبرئيل (ع) ينادي باسم القائم وباسم أبيه، ويُبشِّر بقرب ظهور الإمام القائم، فيذكره باسمه وباسم أبيه، ألا وأنَّ محمد بن الحسن هو صاحب الحق، وأنه سيظهر، وأن الحق مع آل محمد، وأن الحق مع عليٍّ وشيعته. هذه المضامين التي سيشتمل عليها نداء جبرئيل (ع) كما أفادت الروايات.

روايات الصَّيحة:

 

نقرأ بعض الروايات ثم نعلق عليها. ورد عن الإمام الباقر (ع) أنه قال: "ومن علامات خروجه ذكر مجموعة من العلامات ثم قال:، وصيحة في السَّماء في شهر رمضان (6)". فالرواية أشارت إلى أمرين: أن الصَّيحة تكون في السماء، وأشارت إلى الوقت وأنه في شهر رمضان.

 

وورد في رواية أخرى للإمام الباقر (ع) أكثر تفصيلاً، قال: "تكون ليلة الجمعة لثلاث وعشرين مضين من شهر رمضان (7)".

وعن الإمام الباقر (ع) أنه قال: "خمس علامات محتومات (8)" وعدَّ منها الصَّيحة في السماء. وسئل الإمام علي (ع) عن قوله تعالى ﴿وَاخْتَلَفَ الأَحْزَابُ مِنْ بَيْنِهِم﴾ (9)، فقال (ع): "انتظروا الفَرَج من ثلاث، فقيل: ما هنَّ يا أمير المؤمنين؟ فقال: الفزعة في شهر رمضان. فقيل: وما الفزعة في شهر رمضان؟ فقال: أما سمعتم قول الله عز وجل:

﴿إِنْ نَشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِم آيَةً مِنْ الْسَّمَاءِ فَضَلَّتْ أَعْنَاقُهُم لَهَا خَاضِعِيْن﴾ (10)؟!(11)"

 

أفادت هذه الرواية -من خلال الاستشهاد بالآية الشريفة- أن هذه الفزعة تكون منشأً لإذعان الكثير من الكَفَرة بأطروحة الإمام المهدي (ع)، ثم قال: "آية تُخرج الفتاة من خدرها، وتُوقظ النَّائم، وتفزع اليقظان (12)". وفي روايةٍ عن أبي جعفر (ع) قال:"الصيحة لا تكون إلاَّ في شهر رمضان (13)" هذه الروايات بيَّنت لنا مَن سيتصدى وعمَّن ستصدر هذه الصيحة. ولولا هذه الرواية وأمثالها لتوهمنا أنَّ الصيحة ستكون صوتاً هائلاً جداً يسمعه الكثير من الخلق فيفزعهم. إلاَّ أن هذه الرواية فسَّرت لنا معنى الصيحة، فقالت: هي صيحة جبرئيل إلى هذا الخلق، فتوقعوا الصَّيحة في شهر رمضان، وخروج القائم. فإذن خروج القائم يكون عقيب الصيحة.

 

أمران:

 

الأمر الأول: الصيحة والنداء والفزعة، هي شيء واحد:

 

تلاحظون أنّ هذه الروايات التي قرأناها ?جميعاً- لم تعبِّر عن الصيحة بالنداء، لكن هناك روايات أخرى عبَّرت بهذا التعبير، ومقتضى الجمع بين هذه الروايات هو أنَّ الصيحة والفزعة والنداء شيءٌ واحد، ولكن عُبِر عنه بتعابير مختلفة.

الصيحة علامة حتمية:

 

هناك رواية أفادت أنَّ خمس علامات ستكون قبل قيام القائم، وذكر منها: المنادي ينادي في السماء. ولكن ما هو هذا النداء؟ الرواية لم تذكر طبيعة هذا النداء، إلّا أنَّ ثمة رواية أخرى اشتملت على بيان ما هو ذلك النداء، فقد ورد عن أبي حمزة الثمالي ?رحمه الله? قال: قلت لأبي جعفر (ع): خروج السفيانيّ من المحتوم؟ قال: "نعم، والنداء من المحتوم (14)"، فكما أنَّ خروج السفيانيّ من المحتوم، كذلك النِّداء من المحتوم، "حين ينادي منادٍ من السماء أنَّ فلان ابن فلان، هو الإمام".

 

نداء إبليس:

ثم إن هذه الرواية قد اشتملت على أمرٍ آخر، لم تشر إليه الكثير من الروايات، وهو أنّه يتعقَّب هذا النداء نداءٌ لإبليس ?لعنه الله?، ولكنَّ هذا النداء لا يكون من السماء، وإنَّما يكون من الأرض. وورد في ورواية أخرى عن الإمام علي (ع): " أنه ينادى منادٍ من السماء باسم القائم (ع) فيسمع مَن بالمشرق والمغرب، لا يبقى راقد إلاَّ استيقظ، ولا قائم إلاَّ قعد، ولا قاعد إلا قام على رجليه فزعا من ذلك الصوت، فرحم الله عبداً اعتبر بذلك الصوت (15)" ثم أفاد الإمام علي (ع) فإنَّ الصوت صوت جبرئيل الروح الأمين. ثم أفاد: "في شهر رمضان، في ليلة جمعة ليلة ثلاث وعشرين، فلا تشكُّوا في ذلك واسمعوا وأطيعوا (16)"، فكأنما هذا صوت تعبئة، يعبِّأ جبرئيل الممحَّصين المخلصين من أنصار الحجة ?عجل الله فرجه الشريف-، يعبأهم لذلك اليوم المبارك. ثمّ في آخر النهار -يقول الإمام علي- صوت إبليس اللَّعين ينادي: "ألا إنَّ فلاناً قُتل مظلوماً. فيشكِّك الناس ويفتنهم، فكم ذلك اليوم من شاكٍّ متحير قد هَوى في النار (17)" ثم يؤكد علي ابن أبي طالب (ع) في خطبته الطويلة: " وإذا سمعتم في شهر رمضان، فلا تشكوا أنه صوت جبرئيل. وعلامة ذلك أنه ينادي باسم القائم، واسم أبيه، حتى تسمعه العذراء في خدرها. فتحرِّض أباها وأخاها على الخروج (18)".

 

"فاتبعوا الصوت الأول، وإياكم والأخير (19)". هذه رواية أخرى أيضاً، وقد اشتملت على الكثير من التفاصيل التي ذكرناها، وأضافت إليها نداء إبليس، ولعلَّ نداء إبليس يشير إلى حملات التشكيك في النداء السماويّ ?نداء جبرئيل-، ولعله تبدأ التحليلات، ويخرجون لكم على الشَّاشات والقنوات، يُحللون هذه الظاهرة الكونَّية الغريبة، فيبعثون الشك في الناس. طبعاً، يكون ذلك في آخر النهار؛ لأنهم حين يستيقظوا من الهلع، و من أثر الصدمة التي أحدثها هذا النداء حين لا يبقى منُ أحد إلا وقد قرع مسامعه ذلك النداء-، حينئذٍ وبعد الاستفاقة من هول الصدمة يبدؤون في تحليلاتهم. هذه التحليلات توجب وقوع الشكَّ والحيرة عند الكثير من الناس، إلا هذا التشكيك والتضليل لن  ينطلي على من أراد الله لهم الهداية. يقول الإمام علي في رواية أخرى:" إذا نادى منادٍ من السماء أنَّ الحق في آل محمد، فعند ذلك يظهر المهدي على أفواه الناس، ويُشربون حُبَّه، ولا يكون لهم ذكرٌ غيرُه (20)". المخلصون من الناس تُشرَب قلوبهم حبَّ الإمام المهدي ?عجل الله فرجه الشريف-، حتى أنهم يعشقونه أكثر من عشقهم لذواتهم وأنفسهم، فيبذلون كلَّ ما يملكون من أجل حمايته وحياطته والذود عنه. فتلك العلامة ستكون موجبة لليقين عندهم بأنَّ الذي سيظهر هو الحجة بن الحسن ?عجل الله فرجه الشريف?.

 

هناك رواية أشارت إلى أن النداء المقابل لنداء جبرئيل سيكون نداء المسيحيين. فجبرئيل سينادي في السماء بأنَّ الحقَّ في آل محمد (ص) ?يعني الإسلام?، فهو سيدعو للإسلام. أما النداء الآخر الذي التي عبَّرت عنه بعض الروايات أنه سيكون نداءً لإبليس فمفاده أنَّ الحقَّ في آل المسيح، أو آل عيسى -كما ورد عن الإمام الباقر(ع)- (21).

 

ماذا نستفيد من مجموع هذه الروايات؟ 

قلنا: أولاً: نستفيد أنَّ النداء و الفزعة والصيحة شيء واحد، بمقتضى الجمع بين مجموع هذه الروايات؛ وذلك لإتحاد الوقت -فالصيحة والنداء يكون في شهر رمضان-، واتحاد الموقع -في السماء-، واتحاد التوصيف -الذي ورد في الروايات أنها من المحتوم-، وكذلك إتحاد الأثر -وهو الاهتمام الشديد الذي سينتج عن تلك الصيحة من قِبَل كلِّ الناس، حتى أنَّ الفتاة تخرج من خدرها، ويستيقظ النائم كما ذكرنا. هذا الأمر الأول.

 

الأمر الثاني: الصيحة إيذانٌ بإقتراب الخروج:

الأمر الآخر الذي نود الإشارة إليه، أنَّ هذه الصيحة هل ستكون إيذاناً بخروج الإمام الحجة ?عجل الله فرجه الشريف- -كما فهم البعض-، وكما ورد ذلك في بعض الأخبار، حيث ورد: "أن جبرئيل ينادي بأن الإمام الحجة قد خرج، فاستعدوا لبيعته ومؤازرته ومناصرته" (22)، أو أن هذا النداء لا يكون إيذاناً بالخروج، وإنما هو إيذانٌ بقرب الخروج؟

 

الصحيح -كما ذكرنا- أن أكثر الروايات -وهي روايات معتبرة، ومجموعها يفوق مستوى الإستفاضة ويبلغ حد التواتر- تفيد أن هذا النداء يكون إيذاناً بقرب الخروج.

 

ولعله يكون ثمَّة نداءٌ آخر بظهور الإمام الحجة، ويكون عند الظهور المبارك، خصوصاً إذا قبلنا بالروايات التي أفادت أنَّ ظهور الحجة -كما ذكرنا- يكون في محرم، في مساء يوم العاشر من المحرَّم. وعندئذ لا يمكن أن يكون النداء في شهر رمضان إيذاناً بالخروج، وإنما هو بقرب الخروج (23). والظاهر من الروايات أن السَّنة التي تكون فيها الصيحة، هي السنة التي يكون فيها الخروج وليست هي سنة أخرى، وعليه -كما ذكرنا- لا يكون الفاصل الزمني بين الخروج وبين الصيحة أكثر من ثلاثة أشهر وسبعة عشر يوماً، إذا كان الظهور سيكون في اليوم العاشر من المحرم. نعم، هناك روايات أفادت أنّ هناك نداء آخر لجبرئيل ينادي أن محمد بن الحسن المهدي  قد خرج، هذا النداء يصدر من جبرئيل الأمين (24) من على سطح الكعبة الشريفة، ويكون ذلك مؤشراً آخر، ومعرِّفاً آخر بأنَّ الذي يقول أنه المهدي، هو المهدي حقيقةً، خلافاً لمن يدَّعي المهدوية، ولا تتقدَّمه، ولا تصاحبه، ولا تتأخر عنه، أماراتٌ تعبِّر عن أنه المهديّ حقاً.

 

هذا ما يرتبط بهذه العلامة التي وصفتها الروايات بأنها من المحتوم.

 

والحمد لله رب العالمين

 

الشيخ محمد صنقور

 


1- الكافي للكليني ج8/ 212.

2- احقاق الحق للمرعشي ج13/ 318.

3- كمال الدين وتمام النعمة -الشيخ الصدوق- ص 655.

4- كمال الدين وتمام النعمة -الشيخ الصدوق- ص 516.

5- عن أبي بصير قال: قال أبو عبدالله (ع): "ينادى باسم القائم (ع) في ليلة ثلاث وعشرين ويقوم في يوم عاشوراء وهو اليوم الذي قتل فيه الحسين بن علي، لكأني به في يوم السبت العاشر من المحرم قائما بين الركن والمقام. الارشاد ج2/ 379.

6- كمال الدين وتمام النعمة -الشيخ الصدوق- ص328.

7- كمال الدين وتمام النعمة -الشيخ الصدوق- ص650.

8- كمال الدين وتمام النعمة - الشيخ الصدوق - ص 650.

9- سورة مريم/ 37.

10- سورة الشعراء/ 4.

11- بحار الأنوار -العلامة المجلسي- ج52 ص229.

12- بحار الأنوار -العلامة المجلسي- ج52 ص230.

13- بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج52 ص230.

14- الإرشاد - الشيخ المفيد - ج2 ص371.

15- بحار الأنوار -العلامة المجلسي- ج52 ص230.

16- بحار الأنوار -العلامة المجلسي- ج52 ص230.

17- بحار الأنوار -العلامة المجلسي- ج52 ص230.

18- بحار الأنوار -العلامة المجلسي- ج52 ص230.

19- بحار الأنوار -العلامة المجلسي- ج52 ص231.

20- الملاحم والفتن -السيد ابن طاووس- ص129.

21- الملاحم والفتن للسيد ابن طاووس عن أبي جعفر (ع) قال: "ينادي منادٍ من السماء ألا ان الحق في آل محمد (ص) وينادي مناد في الأرض ألا ان الحق في آل عيسى أو قال العباس. وإنما الصوت الأسفل من الشيطان يلبس على الناس".

22- بحار الأنوار ج 52/ 290.

23- وقد صرحت بعض الروايات أن النداء يكون في شهر رمضان والخروج يكون في اليوم العاشر من المحرم كما في الارشاد للشيخ المفيد ج2/ 279.

24- بحار الأنوار ج 52/ 279، 294.


صلاة الـفـجــــــر  05:13
الـشــــــــــــروق  06:26
صلاة الظهـريــن  11:48
الـــــــــــــغـــروب  05:10
صلاة العشائين  05:25
19|01|2018
Copyright © 2011 Al-Hoda Center For Islamic Researches