حوزة الهدى للدراسات الإسلامية - صفحة مختصة بشهر رمضان المبارك
واعلموا أن الله تعالى ذِكره أقسم بعزته أن لا يعذب المصلين والساجدين وأن لا يروعهم بالنار يوم يقوم الناس لرب العالمين.
الامســـــــــــــاك 04:44
صلاة الفجــــــر 04:59
شروق الشمس 06:10
صلاة الظهريـن 11:51
غروب الشمس 05:33
صلاة العشائين 05:48
20 فبراير 2018 م

مواقع تابعة

عداد الزوار
1297745

تنويه: آراءُ الكُتَّاب والمؤلّفين ومنقولاتُهم لا تُعبِّر بالضّرورة عن رأي حوزة الهدى للدّراسات الإسلاميّة

مسائل في الصوم
المسألة:
ذكر في إحدى الرسائل العملية هذه العبارة في باب الصوم (لا يجب التعرض لسائر صفات الأمر أو المأمور به التي لا يفتقر إليها تعيين الصوم المَنْوي ولا لسائر الأوصاف الأخرى) فما معنى كلٍّ من:
1- صفات الأمر؟
2- صفات المأمور به؟
3- لا يفتقر إليها تعيين الصوم المنوي؟
4- سائر الأوصاف الأخرى؟ ما هي هذه الأوصاف الأخرى؟
5- وهل هناك صفات أو أمور أو أشياء يجب علينا أن نعينها في الصوم حتى يكون صومنا صحيحًا؟

الجواب:
1- هي الوجوب والاستحباب.
2- القضاء، الأداء، الكفارة، وغيرها.
3- مثل صوم شهر رمضان أو صوم القضاء أو صوم الكفارة أو صوم يوم الغدير.
4- مثل صوم بدل الهدي أو صوم شعبان أو غيره.
5- يكفي في صحة الصوم أن ينوي المكلف الصيام مع قصد القربة لله عز وجل، وإذا كان عليه أكثر من نوع من الصيام فيجب عليه تحديد نوع الصيام، فلو كان عليه قضاء ونذر فيجب عليه أن يعين صومه وأنه صوم نذر أو قضاء أَما إذا كان عليه نوع واحد فيصح أن يقصد ما في ذمته دون الحاجة إلى تحديد نوع الصيام.

العودة

Copyright © 2010 Al-Hoda Hawzah For Islamic Researches