حوزة الهدى للدراسات الإسلامية - صفحة مختصة بشهر رمضان المبارك
واذكروا بجوعكم وعطشكم فيه جوع يوم القيامة وعطشه، وتصدقوا على فقرائكم ومساكينكم، ووقروا كباركم وارحموا صغاركم.
الامســـــــــــــاك 04:31
صلاة الفجــــــر 04:46
شروق الشمس 05:59
صلاة الظهريـن 11:23
غروب الشمس 04:47
صلاة العشائين 05:02
19 نوفمبر 2017 م

مواقع تابعة

عداد الزوار
1273557

تنويه: آراءُ الكُتَّاب والمؤلّفين ومنقولاتُهم لا تُعبِّر بالضّرورة عن رأي حوزة الهدى للدّراسات الإسلاميّة

السّابع عشر من شهر رمضان (واقعة بدر الكبرى) • مجلة شعائر - عدد القراءات: 100 - نشر في: 25-يوليو-2013

السّابع عشر من شهر رمضان (واقعة بدر الكبرى)

 

في مثل هذا اليوم من السّنة الثّانية للهجرة كانت معركةُ بدر، وهي أوَّلُ معركةٍ وَقعت بين الرّسول الأعظم (ص)‌ والمُسلمين من جهة، والمُشركين وطُغاة قُريش من جهةٍ ثانية. وبدر، ماءٌ على ثمانية وعشرين فرسخاً (نحو مائة وخمسين كيلو متراً) من المدينة، في طريق مكّة. 

 

 كانت مدّة المعركة نصفَ نهار، فقد انتَهت ظهراً. وبدأت برسالة النّبيّ (ص)‌ إلى قريش بأنّه لا يُحبّ أن يَبدأ حروبَه بهم لأنّهم قومُه، وطَلبَ منهم أنْ يَرجعوا ويَتركوه وسائر العرب ويكونوا على الحِياد. وقَبِلَ ذلك زعيمُهم عُتْبة بن ربيعة الأمويّ، وكان هو وأبو جهل المخزوميّ قائدَي قريش، فرَكب عتبة بعيرَه وخَطَب في معسكرهم داعياً الى قبول اقتراح النّبيّ (ص)‌، وأعلن أنَّه يَدفعُ من مالِه دِيَةَ ابن الحضرميّ الّذي تُطالِب قريشٌ النّبيَّ (ص)‌ بِدَمِه، لأنّ إحدى سرايا النّبيّ (ص)‌ قتلَته. فقَبِل عامّةُ النّاس كلامَه، لكنّ أبا جهل رفضَ ذلك واتَّهمه بالجُبْن، ووبَّخَه وأفْحَشَ له القَوْل.

 

 فغَضِب عُتْبَة وثارت نخْوَتُه الجاهليّة، فدعا أخاهُ شيبة وابنَه الوليد، ولبسوا عدَّة حربهم وبَرَزوا للقتال! فبرَزَ إليهم من بني هاشم أمير المؤمنين (ع) وحمزة وعُبيدة، فقتلوهم.

 

 ثمّ كانت الحملةُ العامّة واستَغرَقت نحو ساعتَين، قُتل فيها تسعةٌ من المسلمين، وبقيّة السّبعين من المُشركين، قتل أميرُ المؤمنين (ع) نصفَهم وأعانَ المسلمين في قتل النّصف الآخر، فوَقَعت الهزيمةُ في قريش، وأَسَر المسلمون منهم نحو سبعين، فيهم عددٌ من شخصيّاتهم.

 

ثمّ جَمَعَ المسلمون الغنائمَ وأدُّوا الصّلاة، وسُرعان ما اختَلَفوا عليها اختلافاً سيِّئاً، واتَّهم بعضُهم بعضاً بأنَّه غلَّ أشياء، أيْ سرقها وأخفاها، وتطاول بعضُ مَرْضى القلوبِ على مقامِ النَّبيَّ (ص)‌، فكشَفَ اللهُ كذبَهُم، وأنزل سورةَ "الأنفال" وفيها حقائق مهمّة عن حال الصّحابة ومعركة بدر، ومستقبل الإسلام.

 

(المصدر: مجلة شعائر- شهر رمضان1434هـ)

 

Copyright © 2010 Al-Hoda Hawzah For Islamic Researches