حوزة الهدى للدراسات الإسلامية - صفحة مختصة بشهر رمضان المبارك
ومن خفف في هذا الشهر عما ملكت يمينه خفف الله عنه حسابه، ومن كف فيه شره كف عنه غضبه يوم يلقاه.
الامســـــــــــــاك 05:0-2
صلاة الفجــــــر 05:13
شروق الشمس 06:27
صلاة الظهريـن 11:48
غروب الشمس 05:10
صلاة العشائين 05:25
18 يناير 2018 م

مواقع تابعة

عداد الزوار
1283789

تنويه: آراءُ الكُتَّاب والمؤلّفين ومنقولاتُهم لا تُعبِّر بالضّرورة عن رأي حوزة الهدى للدّراسات الإسلاميّة

ولادة فاطمة الزهراء (عليها السلام) • - - عدد القراءات: 474 - نشر في: 06-سبتمبر-2008

ولادة فاطمة الزهراء (عليها السلام)

 

حملت السيدة خديجة بفاطمة الزهراء (عليها السلام)، وتصرمت أيام الحمل، ولم تزل خديجة (عليها السلام) على ذلك إلى أن حضرتها الولادة، فوجهت إلى نساء قريش، يجئن ويلين منها ما تلي النساء من النساء.

 

فأرسلن إليها: عصيتينا ولم تقبلي قولنا، وتزوجت محمدا يتيم أبي طالب، فقيرا لا مال له، فلسنا نجئ ولا نلي من أمرك شيئا.

 

فاغتمت خديجة لذلك... فبينا هي كذلك إذ دخل عليها أربع نسوة طوال كأنهن من نساء بني هاشم، ففزعت منهن، فقالت إحداهن: لا تحزني يا خديجة، فإنا رسل ربك إليك، ونحن أخواتك: أنا سارة، وهذه آسية بنت مزاحم، وهي رفيقتك في الجنة، وهذه مريم بنت عمران، وهذه كلثم أخت موسى بن عمران، بعثنا الله - تعالى - إليك لنلي من أمرك ما تلي النساء من النساء.

 

فجلست واحدة عن يمينها، والأخرى عن يسارها، والثالثة من بين يديها، والرابعة من خلفها، فوضعت فاطمة (عليها السلام) طاهرة مطهرة، فلما سقطت إلى الأرض أشرق منها نور حتى دخل بيوتات مكة.

 

وقالت النسوة: خذيها يا خديجة طاهرة مطهرة زكية ميمونة، بورك فيها وفي نسلها، فتناولتها فرحة مستبشرة (1).

يا حبذا من ليلة الميلاد * الليلة العشرين من جمادي

ميلاد بنت المصطفى الرسول * صديقة طاهرة بتول

سيدة إنسية حوراء * فاطمة زكية زهراء

يا ليلة سر بها محمد * إذ ولدت بنت النبي أحمد

ميلادها سر قلوب البشر * لأنها شفيعة في المحشر

وقرت العيون من ابناها * كذاك قرت عين من والاها

خديجة بمكة مليكة * كانت على العريش والأريكة

حق لها لو فخرت مدى الزمن * ببنتها أم الحسين والحسن

نور الإله قد ضحى وأشرق * غصن النبي قد علا وأورق

وأشرقت مكة بالأنوار * وطيبة كذاك بالأزهار

بكل الآفاق ضياؤها ضحى * أنار أطباق السماوات العلى

ونورها قد كان قنديل الضيا * معلقا في ساق عرش الكبريا (2)

 

عن جابر عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: قلت: لم سميت فاطمة الزهراء " زهراء "؟فقال: " لأن الله عز وجل خلقها من عظمته، فلما أشرقت أضاءت السماوات والأرضين بنورها، وغشت أبصار الملائكة، وخرت الملائكة لله ساجدين وقالوا: إلهنا وسيدنا، ما هذا النور؟فأوحى الله إليهم: هذا نور من نوري، أسكنته سمائي، خلقته من عظمتي، أخرجه من صلب نبي من أنبيائي، أفضله على جميع الأنبياء، وأخرج من ذلك النور أئمة يقومون بأمري، يهدون إلى حقي وأجعلهم خلفائي في أرضي بعد انقضاء وحيي ".

 

وكان ميلادها (عليها السلام) ليلة العشرين من جمادي الثاني في السنة الخامسة من البعثة الشريفة على أصح الروايات عند أهل البيت (عليهم السلام).

 

نعم... هذا منبت فاطمة الزهراء... فقد ولدت من الأصلاب الشامخة والأرحام الطاهرة لم تنجسها الجاهلية بأنجاسها، ولم تلبسها من مدلهمات ثيابها ولدت لأبوين كريمين طاهرين، وفي جو يغمره الحب والحنان والوئام، في بيت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم).

 

ومما لا شك فيه فإن عوامل الوراثة والبيئة هذه التي توفرت لفاطمة (عليها السلام)... مع ما جعل الله تعالى لها من الفضل والكرامة، قد جعلت من فاطمة الوليدة الأولى في عالم الإسلام التي لا تضاهيها وليدة أخرى.

 

ففي أجواء هذا البيت ولدت الزهراء، وتحت هذه الظلال عاشت وترعرعت، وفي هذه الرعاية نشأت وتربت، وكان طبيعيا أن تؤثر هذه البيئة العائلية على حياة فاطمة، وشخصيتها، فتتأثر بأبويها، وتقتدي بخيرة خلق الله، خلقا وإنسانية، فكانت خيرة النساء، وقدوة المرأة المسلمة، وأم الأئمة الهداة.

 

وهذه فاطمة الزهراء (عليها السلام) سليلة أبوين جمعا المكارم بكل أطرافه.

 

سليلة الرسالة السماوية، والوحي الإلهي وطيب الأرومة.

 

سليلة النور والمآثر الحميدة، والمجد التليد، وأم الأئمة الهداة الطاهرين.

 

أقول: وهل كرم الله سبحانه وتعالى زينب وأم كلثوم ورقية كما كرم فاطمة الزهراء (عليها السلام) إذا كن شقيقاتها؟؟

 

وهل النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) كرمهن كما كرم بضعته فاطمة الزهراء (عليها السلام) إذا كن شقيقات فاطمة كما يدعي المخالفون.

 

وهذه بعض الأحاديث النبوية التي بحقها: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): فاطمة بضعة مني من آذاها فقد آذاني.

 

قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): فاطمة بضعة مني من أغضبها فقد أغضبني.

 

قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): فاطمة روحي التي بين جنبي.

 

قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): فاطمة حوراء إنسية.

 

إلى غير ذلك من فضائل فاطمة التي ذكرها أصحاب السير وأهل التاريخ والمحدثون في صحاحهم ومسانيدهم (3).



1- بحار الأنوار ج 6 ص 80 - 81، وج 43 ص 2 ح 1. أمالي الصدوق ص 470 ح 1 ومصباح الأنوار.

2- الكوكب الدري للشيخ مهدي المازندراني نقله عنه الهمداني في فاطمة الزهراء بهجة المصطفى.

3- راجع المجلد الرابع من موسوعة المصطفى والعترة.

Copyright © 2010 Al-Hoda Hawzah For Islamic Researches