حوزة الهدى للدراسات الإسلامية - صفحة مختصة بشهر رمضان المبارك
إن لله تعالى ملائكة موكلين بالصائمين يستغفرون لهم في كل يوم من شهر رمضان إلى آخره، وينادون الصائمين كل ليلة عند إفطارهم: أبشروا عباد الله فقد جعتم قليلا وستشبعون كثيرا بوركتم وبورك فيكم، حتى إذا كان آخر ليلة من شهر رمضان نادى: أبشروا عباد الله غفر لكم ذنوبكم وقبل توبتكم فانظروا كيف تكونون فيما تستأنفون الباقر.. (عليه السلام).
الامســـــــــــــاك 05:0-2
صلاة الفجــــــر 05:13
شروق الشمس 06:27
صلاة الظهريـن 11:48
غروب الشمس 05:10
صلاة العشائين 05:25
18 يناير 2018 م

مواقع تابعة

عداد الزوار
1283799

تنويه: آراءُ الكُتَّاب والمؤلّفين ومنقولاتُهم لا تُعبِّر بالضّرورة عن رأي حوزة الهدى للدّراسات الإسلاميّة

أقوال بعض المستشرقين • - - عدد القراءات: 401 - نشر في: 06-سبتمبر-2008

أقوال بعض المستشرقين

 

وقد جاء في كلمات بعض المستشرقين المتهمين على الإسلام أنه (صلى الله عليه وآله وسلم) إنما تزوج خديجة طمعا في مالها، ولا نريد الإسهاب في الإجابة على هذا الهذيان، فإن حياة النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) من بدايتها إلى نهايتها لخير شاهد على أنه ما كان يقيم للمال وزنا.

 

ولقد أنفقت السيدة خديجة (عليها السلام) كل أموالها طائعة راغبة، في سبيل الدعوة إلى الإسلام وفي سبيل هذا الدين، ثم إن السيدة خديجة هي التي عرضت نفسها على النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) ولم يتقدم هو (صلى الله عليه وآله وسلم) بطلب يدها، ليقال: إنما فعل ذلك طمعا في مالها.

 

وهذا مما لفقه أعداء الإسلام.

 

وإنما تفعل الحرة العاقلة اللبيبة ذلك، فلا تغرها زبارج الدنيا وبهارجها، ولا تبحث عن اللذة لأجل اللذة، وعن المال للشهرة، إنما تبحث عمن يخدم هدفها الأسمى في الحياة، وعن الأخلاق الفاضلة والسجايا الحميدة، والواقعية في التعامل والسمو في الهدف، لأن كل ذلك هو الذي يسخر المال والجاه والقوة وكل شئ لخدمة الإنسان والإنسانية، وتكاملها في الدرجات العليا.

Copyright © 2010 Al-Hoda Hawzah For Islamic Researches