حوزة الهدى للدراسات الإسلامية - صفحة مختصة بشهر رمضان المبارك
لا تقولوا رمضان فإن رمضان اسم من أسماء الله تعالى ولكن قولوا: شهر رمضان
الامســـــــــــــاك 05:0-2
صلاة الفجــــــر 05:13
شروق الشمس 06:27
صلاة الظهريـن 11:48
غروب الشمس 05:10
صلاة العشائين 05:25
18 يناير 2018 م

مواقع تابعة

عداد الزوار
1283793

تنويه: آراءُ الكُتَّاب والمؤلّفين ومنقولاتُهم لا تُعبِّر بالضّرورة عن رأي حوزة الهدى للدّراسات الإسلاميّة

خديجة الكبرى مثل أعلى للمرأة المسلمة • - - عدد القراءات: 375 - نشر في: 06-سبتمبر-2008

خديجة الكبرى مثل أعلى للمرأة المسلمة

 

كانت جزيرة العرب وما حولها ظمأى ترهقها الجاهلية بعذاباتها وسياط طيشها، حين تفجر ينبوع الإسلام الهادي كنبع من الماء الصافي الرقراق في تلك الصحارى المجدبة من كل خير من أجل أن يروي عطش الدنيا إلى الحق والهدى والسلام.

 

لقد جاء الإسلام الحنيف بدعوته إلى الخير والمعروف والعدل والصلاح بلسما لجراح المعذبين والمظلومين في الأرض، وكانت المرأة أكثر عباد الله نصيبا من هذا الخير المنقذ.. وفي هذا البحث المتواضع نقدم للقارئ الكريم دراسة لحياة السيدة الخالدة خديجة بنت خويلد أم المؤمنين الأولى (عليها السلام)، لتكون نموذجا يحتذى من قبل المسلمات في كل عصر وجيل، وقدوة للمؤمنات العاملات للحق، الباذلات للمعروف والحافظات لحدود الله.. الهوية الشخصية من هي السيدة خديجة أم المؤمنين؟احتلت خديجة زوج النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) الذروة من قريش في نسبها وشرفها، فهي من القوادم في كيان قريش لا من أذنابها.

 

وكانت من عقائل قريش وسيدة نساء مكة، وهي تلتقي برسول الله محمد بن عبد الله (صلى الله عليه وآله وسلم) من جهة أبيها بالجد الأعلى الشريف " قصي " ومن جهة أمها بلؤي بن غالب، فهي قرشية أبا وأما، ومن الشجرة الطيبة في قريش.

 

فمن جهة أبيها هي: خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي بن كلاب بن مرة بن لؤي بن غالب بن فهر بن ما لم بن النضر بن كنانة.

 

وأمها: فاطمة بنت زائدة بنت الأصم (واسمه جندب) بن رواحة الهرم ابن حجر بن عبد بن معيص بن عامر بن لؤي بن غالب بن فهر (1).

 

ويحفظ التاريخ من مفاخر أبيها " خويلد بن أسد " أنه تصدى لتبع ملك اليمن وحال بينه وبين السطو على الحجر الأسود وحمله إلى مملكته في اليمن.

 

ومنذ مطلع حياة السيدة خديجة كانت قريش تتوسم فيها النبل والطهر وسمو الأخلاق حتى لقبت بالطاهرة (2)، كما لقبت بسيدة قريش بالنظر لعلو شأنها، وشرف منبتها وكرم أصلها، وحميد أفعالها.

 

الأمر الذي يفسر السر المكنون بامتناع خديجة من الاقتران بأي أحد من قريش حتى توفرت ظروف اقترانها برسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)، رغم ما بذل عليه قومها من محاولات لزواجها، إلا أنها كانت ترفضهم جميعا منتظرة أمرا ما سيحدث في حياتها، فيكمل شوط مسيرتها نحو الكمال الذي اختاره الله عز وجل والذي عبر عنه النبي الصادق الأمين (صلى الله عليه وآله وسلم) بقوله: " حسبك من نساء العالمين أربع: مريم بنت عمران وآسية بنت مزاحم امرأة فرعون، وخديجة بن خويلد وفاطمة بنت محمد " (3).

 

ومما تجدر الإشارة إليه، أن هذه المرأة الجليلة قد ولدت قبل عام الفيل ببضع سنوات وتزوجها رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وعمرها ثمان وعشرون سنة كما روى ابن عباس (رحمه الله) (4)، وإن كان زواجها في غير هذا السن هو الذي اشتهر خطأ.

 

وهي أول امرأة أسلمت لله رب العالمين، وصدقت برسالة محمد (صلى الله عليه وآله وسلم).

 

هذا، ومن الجدير ذكره، أن السيدة خديجة قد توفيت قبل فرض الصلاة وقيل الهجرة إلى المدينة بثلاث سنين.

 

وسنتعرض لتفصيل هذه الأمور في الأبحاث القادمة إن شاء الله تعالى.



1- ترجمة خديجة في الإستيعاب لابن عبد البر وأبو نعيم في حلية الأولياء.

2- ابن المغازلي الشافعي / المصدر السابق ص 363 نقلا عن الترمذي في جامعه الصغير 5: 367 وابن عبد البر في الاستيعاب والحاكم في المستدرك 3: 157 بطريق ابن حنبل وغيرهم.

3- كشف الغمة في معرفة الأئمة، أبو الحسن علي بن عيسى بن أبي الفتح الإربلي ت 693 ه? 2: 135 ط دار الأضواء بيروت وبحار الأنوار، المرحوم الشيخ محمد باقر المجلسي 16: 12 وغيرهما.

4- م. ن: 134 و 11 نقلا عن عروة بن الزبير بن العوام.

Copyright © 2010 Al-Hoda Hawzah For Islamic Researches