حوزة الهدى للدراسات الإسلامية - صفحة مختصة بشهر رمضان المبارك
إن أبواب السماء تفتح في أول ليلة من شهر رمضان، ولا تغلق إلى آخر ليلة منه.
الامســـــــــــــاك 04:44
صلاة الفجــــــر 04:59
شروق الشمس 06:10
صلاة الظهريـن 11:51
غروب الشمس 05:33
صلاة العشائين 05:48
20 فبراير 2018 م

مواقع تابعة

عداد الزوار
1297755

تنويه: آراءُ الكُتَّاب والمؤلّفين ومنقولاتُهم لا تُعبِّر بالضّرورة عن رأي حوزة الهدى للدّراسات الإسلاميّة

معنى قوله تعالى: ﴿لاَّ أُعَذِّبُهُ أَحَدًا مِّنَ الْعَالَمِينَ﴾ • سماحة الشيخ محمد صنقور - عدد القراءات: 349 - نشر في: 06-أكتوبر-2007

معنى قوله تعالى: ﴿لاَّ أُعَذِّبُهُ أَحَدًا مِّنَ الْعَالَمِينَ﴾

 

المسألة: يحدثا القران الكريم عن قوم عيسى (عليه السلام) عندما سألوه عن إنزال المائدة من السماء, فذكرهم بقدرة الله تعالى ولكنهم أصروا على ذلك فدعا نبي الله عيسى (عليه السلام) ربه بإنزالها وقد استجاب الله تعالى له كما في قوله تعالى: ﴿إِنِّي مُنَزِّلُهَا عَلَيْكُمْ فَمَن يَكْفُرْ بَعْدُ مِنكُمْ فَإِنِّي أُعَذِّبُهُ عَذَابًا لاَّ أُعَذِّبُهُ أَحَدًا مِّنَ الْعَالَمِينَ﴾ الآية 115 من سورة المائدة.

 

السؤال: هل أنّ عذاب ابن ملجم ومعاوية ويزيد وشمر بن ذي الجوشن هو أقل من هؤلاء الذين حدثنا عنهم القرآن الكريم من قوم عيسى (ع) الذين لم يؤمنوا بعد نزول المائدة لأنّ الله تعالى يقول ﴿لاَّ أُعَذِّبُهُ أَحَدًا مِّنَ الْعَالَمِينَ﴾؟

 

الجواب: الظَّاهر أنّه ليس المراد من قوله تعالى: ﴿لاَّ أُعَذِّبُهُ أَحَدًا مِّنَ الْعَالَمِينَ﴾(1)، التَّعبيرَ عن أشدّ العذاب وإنَّما المُراد هو نوعٌ خاصّ من العذاب لا يُعذِّب به أحدًا غيرهم، والقرينة على ذلك أنّ الضّرورة قائمة على أنّ الله تعالى سيعذِّب بعض عباده بعذابٍ أشدّ من عذاب هؤلاء ممّن كفر بهذه الآية كإبليس مثلاً، وذلك يمثل قرينة على استظهار ما ذكرناه من أنّ المُراد من قوله: ﴿لاَّ أُعَذِّبُهُ أَحَدًا مِّنَ الْعَالَمِينَ﴾، هو جنسٌ خاصّ من العذاب لا يُعذّب به آخرين من عباده وإن لم يكن هذا العذاب أشدَّ ما يُعذّب به عباده.

 

هذا وقد أفادت بعض الرّوايات الواردة عن أهل البيت (ع) أنّ ما عُذِّب به هؤلاء ممّن كفر بعد مُشاهدة هذه الآية هو أنّه تعالى مَسَخهم إلى خنازير ثُمّ أهلكهم بعد ثلاثة أيّام من مَسخهم، وعلى ذلك يكون العذاب الذي توعَّدهم به إنْ هُمْ كفروا هو عذابٌ في الدّنيا.

 

إلاَّ أنّه في مقابل هذه الرّوايات ورد في بعض ما ورد عن أهل البيت (ع) أنّ قومًا من بني إسرائيل مُسخوا قردةً وخنازير، وهم الذين اعتدوا في السّبت من اليهود.

 

فإذا صحّ ذلك فإنّه يمكن أن يُقال أنّه بناءً على تماميّة هذه الرّوايات لا يكون لمن كفر بآية المائدة اختصاص وهو ما يُنافي ظهور قوله تعالى: ﴿لاَّ أُعَذِّبُهُ أَحَدًا مِّنَ الْعَالَمِينَ﴾، في الاختصاص بعذاب دون غيرهم.

 

ويمكن أن يُعالج هذا الإشكال بأحد احتمالَين:

الأوَّل: أنَّ المُراد من العالمين في قوله: ﴿لاَّ أُعَذِّبُهُ أَحَدًا مِّنَ الْعَالَمِينَ﴾ هو عالمهم وزمانهم، فهم اختُصُّوا دون غيرهم بهذا العذاب في زمانهم وعالمهم دون مُطلق الأزمنة والعوالم.

 

ويمكن الانتصار لهذا الاحتمال بما ورد عن الرّسول وأهل بيته (ع) في تفسير قوله تعالى في مريم (ع): ﴿إِنَّ اللّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسَاء الْعَالَمِينَ﴾(2)، فقد ورد عنهم (ع) أنّ المُراد هو عالمها وأنّ سيدة نساء العالمين من الأوّلين والآخرين هي السّيّدة فاطمة (ع).

 

الثَّاني: هو سقوط الرّوايات التي أفادت أنّ اللذين اعتدوا في السّبت قد مُسخوا قردة وخنازير، وذلك لأنَّ القرآن الكريم أفاد أنّهم مُسخوا قردة ولم يَذكُر أنّهم مُسخوا خنازير، قال تعالى: ﴿وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ الَّذِينَ اعْتَدَواْ مِنكُمْ فِي السَّبْتِ فَقُلْنَا لَهُمْ كُونُواْ قِرَدَةً خَاسِئِينَ﴾(3)، فلو كانت الآية ظاهرة في أنّهم قد مُسخوا قردة فحسب فإنّها تكون منافية للرّوايات المَذكورة وبه تسقط عن الحجّية لأنّ كلّ ما خالف كتاب الله فهو باطل ولم يصدر عن أهل البيت (ع).

 

وكيف كان فليس المُراد من الآية مورد البحث أنّ العذاب الذي توعّد الله به مَن كفر بعد نزول المائدة هو أشدّ العذاب وإنّما المُراد هو نوع خاصّ من العذاب لا يعذِّب به غيرهم من عباده العصاة.



1- المائدة/115.

2- آل عمران/42.

3- البقرة/65.

Copyright © 2010 Al-Hoda Hawzah For Islamic Researches