المــقــالات

السيدة زينب بنت الإمام علي (ع)
حوزة الهدى للدراسات الإسلامية

أقول: إنها شريكة أخيها الحسين (عليه السلام) في الذب عن الإسلام والجهاد في سبيل الله، والدفاع عن شريعة جدها سيد المرسلين، فتراها في الفصاحة كأنها تفرغ عن لسان أبيها، وتراها في الثبات تنئ عن ثبات أبيها، لا تخضع عند الجبارة، ولا تخشى غير الله سبحانه تقول حقا وصدقا، لا تحركها العواصف..« قراءة

ألقاب السيدة زينب (ع)
سماحة الشيخ باقر شريف القرشي

الكاملة وهي أكمل امرأة في الإسلام في فضلها وعفّتها وطهارتها من الرجس والزيغ. الفاضلة وهي من أفضل نساء المسلمين في جهادها وخدمتها للإسلام، وبلائها في سبيل الله. وهذه بعض ألقابها التي تدلّل على سموّ ذاتها وعظيم شأنها..« قراءة

أولاد السيدة زينب (ع)
سماحة الشيخ حسن الصفار

من يتأمل نضال السيدة زينب وأدوارها الرسالية العظيمة يكاد يغفل عن أن لها ابناءً كانت تتحمل مسؤولية رعايتهم وتربيتهم، لتكون العقيلة زينب (ع) قدوة كاملة متكاملة للمرأة المسلمة الطموحة، والتي تقوم بكل الأعباء والمهام العائلية المنزلية والدينية الأجتماعية، ولنتعرف الآن على ثمرات فؤادها وفلذات كبدها..« قراءة

السيدة زينب (ع) في موكب كربلاء
مؤسسة السيدة زينب (ع) الخيرية

ولما تراءت السيدة زينب (ع) للإمام الحسين (ع) من بعيد، وكان الإمام (ع) يترقب مجيئها وينتظر قدومها، استقبلها بكل حفاوة وقد اغرورقت عيناه بالدموع، ورحب بها كل ترحيب، ثم ضمها الى موكبه بغاية من التبجيل والاحترام، وعاملها بما لم يعامل به أحدا ممن معه من النساء غيرها..« قراءة

بعض ما رأته (ع) من المصائب
مؤسسة السيدة زينب (ع) الخيرية

فقام إليها الحسين (ع) فصب على وجهها الماء وقال لها: أختاه اتقي الله وتعزي بعزاء الله، واعلمي ان أهل الأرض يموتون، أهل السماء لا يبقون، وان كل شيء هالك الا وجه الله الذي خلق الخلق بقدرته ويبعث الخلق ويعيدهم وهو فرد وحده، جدي خير مني، وأبي خير مني، وأمي خير مني، وأخي خير مني..« قراءة