الــمــقــالات

فاطمة الزهراء (ع)
حوزة الهدى للدراسات الإسلامية

وشاءت حكمة الله تعالى أن تعاني هذه الابنة الطاهرة ما كان يعانيه أبوها من أذى المشركين فيما كان يدعوهم إلى عبادة الإله الواحد. ولم تكد تبلغ الخامسة من عمرها حتى توفيت أمها خديجة فكانت تلوذ بأبيها رسول الله (ص) الذي بات سلوتها الوحيدة فوجدت عنده كل ما تحتاجه من العطف والحنان والحب والاحترام..« قراءة

مناقب السيدة فاطمة (ع)
الشيخ عباس القمي

وكانت إذا دخلت عليه رحب بها وقبل يديها وأجلسها في مجلسه، فإذا دخل عليها قامت إليه فرحبت به وقبلت يديه، وكان (ص) يكثر تقبيلها وكلما اشتاق إلى رائحة الجنة يشم رائحتها، وكان يقول (فاطمة بضعة مني، من سرها فقد سرني، ومن ساءها فقد ساءني، فاطمة أعز الناس إلي)..« قراءة

كلمات الأعاظم في شأن خطبة الزهراء (ع)
علي موسى الكعبي

قال العلامة المحقق الإربلي (ره): ... إذ كانت خطبتها التي تحير البلغاء، وتعجز الفصحاء بسبب منعها من التصرف فيها وكف يدها عليها السلام عنها... وقال: فإن من محاسن الخطب وبدايعها، عليها مسحة من نور النبوة، وفيها عبقة من أرج الرسالة..« قراءة

قراءة في وفاة فاطمة (ع)
الشيخ عباس القمي

وعن روضة الواعظين وغيره مرضت فاطمة (ع) مرضا شديدا، ومكثت أربعين ليلة في مرضها إلى أن توفيت، فلما نعيت إليها نفسها دعت أم أيمن، وأسماء بنت عميس، ووجهت خلف علي (ع) وأحضرته، فقالت يا بن عم إنه قد نعيت إلي نفسي وإنني لأرى ما بي [لا أشك] إلا أنني لاحقة بأبي ساعة بعد ساعة، وأنا أوصيك بأشياء في قلبي..« قراءة

مصادرة ملك الزهراء (ع) وتكذيبها
سماحة السيد علي الميلاني

لقد كانت فدك ملكا للزهراء في حياة رسول الله (ص)، وأن رسول الله أعطى فاطمة فدكا، فكانت فدك عطية من رسول الله لفاطمة. وهذا الأمر موجود في كتب الفريقين. أما من أهل السنة: فقد أخرج البزار وأبو يعلى وابن أبي حاتم وابن مردويه عن أبي سعيد الخدري قال: لما نزلت الآية (وآت ذا القربى حقه) دعا رسول الله (ص) فاطمة فأعطاها فدكا..« قراءة