المقالات

سيرة الإمام علي بن الحسين (عليه السلام)
سماحة الشيخ محمد صنقور
الإمام على بن الحسين بن علي بن أبي طالب هو الإمام الرابع من أئمة أهل البيت (عليهم السلام) كما دلت على ذلك النصوص الكثيرة الواردة عن الرسول الكريم (ص) والأئمة (عليهم السلام) هذا بالإضافة إلى الأدلة الاخرى التي أوردها علماء الشيعة في مصنفاتهم..« قراءة
قبسات من حياة الإمام زين العابدين (ع)
سماحة العلامة الشيخ محمد جواد مغنية
إن علم زين العابدين هو علم آل الرسول، وعلمهم هو علم جدهم بالذات، يتلقاه الابن عن الأب عن الجد عن جبرائيل عن الله عز وجل، وقد روى الشيعة والسنة عنه العلوم والأدعية والمواعظ والتفسير والحلال والحرام والمغازي وغيرها..« قراءة
ظاهرة البكاء في حياة الإمام (عليه السلام)
المجمع العالمي لأهل البيت

تختلف دواعي البكاء عند الإنسان، فقد يبكي شوقاً إلى المحبوب، وقد يبكي اعتراضاً وصرخةً في وجه النظام الغشوم، ومن هنا يمكن تفسير وفهم ما جاء من: (أنّ البكاء على الإمام أبي عبد الله الحسين وسيّد الشهداء (عليه السلام) من عوامل السعادة الخالدة والزلفى إلى المهيمن سبحانه)...« قراءة

تعريف بالصحيفة السجادية
سماحة الشيخ محمد صنقور
وهي مجموعة من الأدعية ألفها الإمام السجاد (ع) ودوّنها في مُدوّنة مستقلة، وقد وصلت إلينا بطرق متعددة ومتكاثرة وفيها ما هو معتبر سنداً مما يوجب الوثوق بصدورها عن مولانا الإمام السجاد (ع)، وكل طرقها وأسانيدها تنتهي إلى الإمام الباقر (ع) والشهيد زيد بن علي السجاد..« قراءة
مدرسة الإمام زين العابدين (عليه السلام)
لمجمع العالمي لأهل البيت
إنّ حالة الجمود الفكريّ والركود العلميّ التي أصابت الاُمّة الإسلامية بسبب سيطرة بني أميّة على الحكم كانت تستدعي حركة فكرية اجتهادية تفتح الآفاق الذهنية للمسلمين كي يستطيعوا أن يحملوا مشعل الكتاب والسنّة بروح المجتهد البصير..« قراءة
موقف الإمام علي بن الحسين (ع) في كربلاء
جمعية المعارف الإسلامية الثقافية
وهكذا تشاء القدرة الإلهية أن يكون الإمام السجاد عليه السلام مريضاً يوم المعركة، مع أن الروح المحمدية العلوية الحسينية لم تكن تسمح له بالنظر إلى مصارع أولئك الأصحاب والأهل، فتحامل على مرضه واستقوى عليه متكئاً على عصا يريد الخروج إلى الميدان..« قراءة
هل كان الإمام زين العابدين (ع) مريضا
سماحة الشيخ محمد صنقور
وإن تعجب فعجب أن يجزم جازم بمنكريّة أحد الفريقين في الروايات المتعارضة وهما متكافئان في الصحة، فليت شعري أيّ مرجّح في الكفّة المقابلة لحديثنا بالصحة، وما المطفف في الميزان في كفّه هذا الحديث؟! مع إمكان معارضة ابن كثير بمثل قوله في الجانب الاخر..« قراءة