المــقــالات

فصولٌ من سيرة الإمام الحسن (ع)
سماحة الشيخ محمد صنقور
الحسن المجتبى (ع) هو أحد مَن نزلت فيهم آية التَّطهير وآية المباهلة وآية المودَّة وسورة الدهر وهو مِن الثَّقلين اللَّذين خلَّفهما رسول الله (ص) في أمَّته وأمر بالتَّمسُّك بهما وأخبر أنَّهما لن يفترقا حتَّى يَرِدا عليه الحوض، وهو من الَّذين شبَّههم رسول الله بسفينة النَّجاة..« قراءة
قبسات من حياة الإمام الحسن (ع)
سماحة الشيخ محمد جواد مغنية

بويع بالخلافة سنة 41 ه‍، وله من العمر 37 سنة، وأقام في خلافته ستة أشهر، وثلاثة أيام، حيث وقع الصلح بينه وبين معاوية خوفا على نفسه، بعد أن تبين له أن جماعة من رؤساء أصحابه كتبوا سرا إلى معاوية، وضمنوا له أن يسلموه إليه عند دنو العسكرين..« قراءة

مكانة الإمام المجتبى (ع) في آيات الذكر الحكيم
المجمع العالمي لأهل البيت

ويعود هذا الاتّفاق إلى جملة من الأُصول، منها تصريح الذكر الحكيم بالموقع الخاص لأهل البيت (ع) من خلال النصِّ على تطهيرهم من الرجس، وأنّهم القربى الذين تجب مودّتهم كأجر للرسالة التي أتحف الله بها الإنسانية جمعاء، وأنّهم الأبرار الذين أخلصوا الطاعة لله ..« قراءة

فضائل الإمام الحسن (ع)
الشيخ عباس القمي
أعبد الناس في زمانه وأزهدهم وأفضلهم، وكان إذا حج حج ماشيا، وربما مشى حافيا، وكان إذا ذكر الموت بكى، وإذا ذكر القبر بكى، وإذا ذكر البعث والنشور بكى، وإذا ذكر الممر على الصراط بكى، وإذا ذكر العرض على الله تعالى ذكره شهق شهقة يغشى عليه منها..« قراءة
الإمام الحسن (ع) في الشورى
سماحة السيد جعفر العاملي
وأما بالنسبة لقبول الإمام الحسن عليه الصلاة والسلام للحضور في الشورى، فهو كحضور علي (ع) فيها.. فكما أن أمير المؤمنين قد أشترك فيها من أجل أن يضع علامة استفهام على رأي عمر الذي كان قد أظهره ـ وهو الذي كان رأيه كالشرع المتبع ـ في أن النبوة والخلافة لا تجتمعان في بيت واحد أبداً..« قراءة
صلح الإمام الحسن (ع)
سماحة السيد سامي البدري
شهد الحسين (ع) نقض معاوية لشروط الحسن (ع) بعد وفاته وشهد فصول حركته التحريفية التي استهدفت (تفريغ) الإسلام من محتواه المحمدي الأصيل، الذي يقوم على الولاء لله ولرسوله (ص) ولعلي والأئمة عليهم السلام من ولده بصفتهم أولى بالنبي (ص) وبدين إبراهيم..« قراءة