المـقـالات

فصول في السيرة النبوية
سماحة الشيخ محمد صنقور
كانت ولادة النبي الكريم (ص) في مكة الشريفة في عام الفيل في شهر ربيع الأول في السابع عشر منه وقيل في الثاني عشر، وذلك بعد ميلاد المسيح (ع) بـ 570 سنة، وقد تولّد عن أبويين عربيين قرشيين هما عبد الله بن عبد المطلب وآمنة بنت وهب بن عبد مناف..« قراءة
معاجز النبىّ لم تنحصر في القرآن
سماحة الشيخ جعفر السبحاني

إن العروج برسول اللّه ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ والّذي سيأتي مفصلا هو الآخر معجزة من معاجزه القوية، وقد نطق بها القرآن بقوله: (سُبْحانَ الَّذي أسْرى بِعَبْدِهِ لَيْلا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرام إلى الْمَسْجِدَ الأَقْصى الَّذي بارَكْنا حَوْلَهُ لِنُريَهُ مِنْ آياتِنا إنَّه هُوَ السَّمِيْعُ الْبَصِيرُ)..« قراءة

أخلاق النبي (ص)
سماحة السيد سامي خضرة

كثيرٌ من سنن رسول الله (ص) أصبحت مهجورةً، بل أكثر المسلمين استبدلها بما هو أدنى منها، قال سبحانه (أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ) ، و قال تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَخُونُواْ اللّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُواْ أَمَانَاتِكُمْ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ)، و يكاد من طلب السنن و الآداب والمستحبات لا يجدها إلا في أمهات الكتب ومصادر محدودة..« قراءة

عصمة النَّبيّ (ص) فيما يتّخذه من قرار
سماحة الشيخ محمد صنقور
الثَّابت بمقتضى الدَّليل العقلي القطعي وكذلك النّصوص القطعيَّة الصّدور هو عصمة النَّبيّ (ص) المطلقة وأنَّه معصوم في كلّ ما يصدر عنه، (إِنْ أَتَّبِعُ إِلاَّ مَا يُوحَى إِلَيَّ) ، (وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى / إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْيٌ يُوحَى) ، ولسنا في المقام بصدد التّفصيل في ذلك..« قراءة
القرآن وعصمة النبي عن الخطأ والسهو
سماحة الشيخ جعفر السبحاني
قال العلاّمة الطباطبائي: إنّ المراد من قوله سبحانه: (وعلّمك ما لم تكن تعلم) ليس علمه بالكتاب والحكمة، فإنّ مورد الآية، قضاء النبي في الحوادث الواقعة، والدعاوى المرفوعة إليه، برأيه الخاص، وليس ذلك من الكتاب والحكمة بشيء، وإن كان متوقفاً عليهما، بل المراد رأيه ونظره الخاص..« قراءة
تجدد النبوة والنبوة الخاتمة (1)
سماحة الشيخ محمد صنقور
وقد أكدت الآية الشريفة وآيات أخرى وروايات كثيرة كثيرة جدًا على هذه القضية، ومنها ما ثبت بالتواتر عن الشيعة والسنة، من قول رسول الله (ص) لعلي بن أبي طالب في مواضع متعددة "أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي"، هذه الرواية الشريفة قد قيلت في مواضع متعددة..« قراءة
تجدد النبوة والنبوة الخاتمة (2)
سماحة الشيخ محمد صنقور
على أنه قد تموت النبوة في مهدها وذلك لأن من بُعث لهم هذا النبي قد جنوا على أنفسهم فقتلوه قبل أن يستكمل دعوته أو يتمكن من بيان الهدى الذي بُعث من أجله، فكم قتل من الأنبياء وهم في بداية دعوتهم، بنو إسرائيل قتلوا من الأنبياء مئات حتى ورد أنهم قتلوا سبعين نبياً ..« قراءة
تجدد النبوة والنبوة الخاتمة (3)
سماحة الشيخ محمد صنقور

ومن جانب أخر فسنة رسول الله (ص) ظلت منحفظة لا أقل أن أهل البيت وعلى امتداد ثلاثة قرون دأبوا على أن يحرسوا السنة من التحريف والوضع فهم في الوقت الذي يمارسون فيه دور البيان والتوضيح لسنة رسول الله (ص) يمارسون أيضًا دور الصيانة والحماية لسنة رسول الله (ص)..« قراءة

تجدد النبوة والنبوة الخاتمة (4)
سماحة الشيخ محمد صنقور

قد يقال أنه إذا كان الإنسان لا يقف نموه ونضوجه ومستوى وعيه عند حد وأنه في تطور دائم إذا كان الأمر كذلك وقلتم أن النبوات لا بد وأن تكون متناسبة مع مستوى نضوج الإنسان فإن ذلك يقتضي تجدد النبوات إلى آخر الدهر وذلك لأن نمو الإنسان يظلُّ مستمراً إلى آخر الدهره..« قراءة

أسطورة الغرانيق
سماحة الشيخ جعفر السبحاني
هذه الأسطورة نقلها الطبري في تاريخه، وردّدها المستشرقون، وهي باطلة تماماً، فالعقل يحكم بأنّ المرشدين الذين يبعثهم اللّه تعالى إلى البشرية، مصونون من أي خطأ وزلل، حتى لا تزول ثقة الناس بهم وبأفكارهم. والقرآن شهد ببطلانها..« قراءة
فضل الصلاة على النبي (ص) وآله (ع)
سماحة السيد مرتضى العسكري
عن عمّار بن ياسر عن النبيّ (صلى الله عليه وآله) أنه قال:  "إن الله أعطى ملكاً من الملائكة أسماع الخلق، فهو قائم على قبري إلى يوم القيامة لا يصلّي عليَّ أحد صلاة إلاّ سمّاه باسمه واسم أبيه وقال: يا محمّد صلّى عليك فلان بن فلان..« قراءة
مضاعفات وفاة الرسول (ص)
سماحة السيد محمد باقر الصدر
كان هذا اليوم المشؤوم بداية انحراف طويل ونهاية عهد سعيد بالوحي، تمثل في مائة وأربعة وعشرين ألف نبي كما في بعض الروايات وكان بداية ظلام ومحن ومآس وفواجع وكوارث من ناحية أُخرى تمثل في ما عقب وفاة رسول الله (ص) من أحداث في تاريخ العالم الإسلامي ..« قراءة
الكتاب الذي لم يكتب
سماحة الشيخ جعفر السبحاني
إن مخالفة بعض الصحابة الصريحة لأوامر النبي - صلَّى الله عليه وآله وسلم - وتخلّفهم عن جيش اُسامة كلُ ذلك كان يكشف عن نشاطات سرية تنبئ عن عزمهم المؤكَّد على الاستيلاء على زمام الحكومة والإمارة والقيادة السياسية في المجتمع الإسلامي..« قراءة
قصة فدك
سماحة الشيخ جعفر السبحاني
وتبعد فدك عن المدينة بما يقرب من 140 كم، و هي منطقة زراعية خصبة، اعتبرت نقطة ارتكاز هامة لليهود بعد خيبر. وقد تميّزت العلاقات بين رئيسها يوشع بن نون و القيادة الإسلامية بالسلام والأمان، حيث تعهد بأن يسلم نصف محاصيلها سنوياً إلى الرسول (ص) ليعيشوا تحت راية الحكومة الإسلامية..« قراءة
الإساءة للرَّسول (ص) ظروفها ومنطلقاتها
سماحة الشيخ محمد صنقور
الإسلام قدَّم رسول الله (ص) بوصفه الداعية للطيبات والتي تطيب بها النفوس وتنتعش بها المشاعر وتشيع بها الرحمة والألفة والسلام والإخاء ويعم في أرجائها العدل وينتظم بها المعاش، فالطيبات ليست حِكرًا لفئة ولا هي منحة لطبقة دون أخرى..« قراءة