حوزة الهدى للدراسات الإسلامية :: ::
 شرائط الطّواف • الخروج عن المطاف إلى الداخل أو الخارج • النقصان في الطّواف • الزّيادة في الطّواف • الشكّ في عدد الأشواط • صلاة الطّواف • السّعي • أحكام السّعي • الشك في السّعي • التقصير •
• القول في صورة حج التمتع آية الله العظمى السيد الإمام الخميني - عدد القراءات: 2191 - نشر في: 26 نوفمبر 2006 م

القول في صورة حج التمتع

 

          اجمالا وهي ان يحرم، في اشهر الحج، من احدى المواقيت بالعمرة المتمتع بها الى الحج، ثم يدخل مكة المعظمة، فيطوف بالبيت سبعا، ويصلى عند مقام ابراهيم عليه السلام ركعتين، ثم يسعى بين الصفا والمروة سبعا، ثم يطوف للنساء احتياطا سبعا، ثم ركعتين له، وان كان الاقوى عدم وجوب طواف النساء وصلاته، ثم يقصر، فيحل عليه كل ما حرم عليه بالاحرام، وهذه صورة عمرة التمتع التي هي احدى جزئى حجه. ثم تنشىء احراما للحج من مكة المعظمة، في وقت يعلم انه يدرك الوقوف بعرفة والا فضل ايقاعه يوم التروية بعد صلاة الطهر، ثم يخرج الى عرفات، فيقف بها من زوال يوم عرفة الى غروبه، ثم يفيض منها ويمضى الى المشعر، فيبيت فيه، ويقف به بعد طلوع الفجر من يوم النحر الى طلوع الشمس منه، ثم يمضى الى منى لاعمال يوم النحر، فيرمى جمرة العقبة، ثم ينحر او يذبح هديه، ثم يحلق ان كان صرورة على الاحوط، ويتخير غيره بينه وبين التقصير، ويتعين على النساء التقصير، فيحل بعد التقصير من كل شيء الا النساء والطيب، والاحوط اجتناب الصيد أيضا، وان كان الاقوى عدم حرمته عليه من حيث الاحرام، نعم يحرم عليه لحرمة الحرم، ثم ياتى الى مكة ليومه ان شاء، فيطوف طواف الحج، ويصلى ركعتيه، ويسعى سعيه، فيحل له الطيب، ثم يطوف طواف النساء، ويصلى ركعتيه، فتحل له النساء، ثم يعود الى منى لرمى الجمار، فيبيت بها ليالى التشريق، وهى الحادية عشرة والثانية عشرة والثالث عشرة، وبيتوتة الثالث عشرة انما هي في بعض الصور كما يأتي ويرمى في ايامها الجمار الثلاث، ولو شاء لا يأتي الى مكة ليومه بل يقيم بمنى حتى يرمى جماره الثلاث يوم الحادي عشر، ومثله يوم الثاني عشر، ثم ينفر بعد الزوال، لو كان قد اتقى النساء والصيد، وان اقام الى النفر الثاني وهو الثالثة عشر، ولو قبل الزوال، لكن بعد الرمى جاز أيضا، ثم عاد الى مكة للطوافين والسعى، والاصح الاجتزاء بالطواف والسعى تمام ذي الحجة، والافضل الاحوط يمضى الى مكة يوم النحر، بل لا ينبغى التأخير لغده فضلا عن ايام التشريق الا لعذر.

 

مسألة 1 - يشترط في حج التمتع امور: احدها النية، اى قصد الاتيان، بهذا النوع من الحج، حين الشروع في احرام العمرة، فلو يم نوه او نوى غيره او تردد في نيته بينه وبين غيره لم يصح. ثانيها ان يكون مجموع عمرته وحجه في اشهر الحج، فلو اتى بعمرته، او بعضها، في غيرها، لم يجز له ان يتمتع بها، واشهر الحج شوال وذوالقعدة وذو الحجة بتمامه، على الاصح. ثالثها ان يكون الحج والعمرة في سنة واحدة، فلو اتى بالعمرة في سنة وبالحج في الاخرى لم يصح، ولم يجز عن حج التمتع، سواء اقام في مكة الى العام القابل ام لا، وسواء احل من احرام عمرته، او بقى عليه الى العام القابل. رابعها ان يكون احرام حجه من بطن مكة، مع الاختيار، واما عمرته، فمحل احرامها المواقيت الاتية. وافضل مواضعها المسجد، وافضل مواضعه مقام ابراهيم او حجر اسماعيل عليه السلام. ولو تعذر الاحرام من مكة، احرم مما يتمكن. ولو احرم من غيرها، اختيارا، متعمدا، بطل احرامه، ولو لم يتداركه بطل حجه، ولا يكفيه العود اليها من غير تجديد، بل يجب ان يجدده فيها، لان احرامه من غيرها كالعدم. ولو احرم من غيرها جهلا او نسيانا. وجب العود اليها والتجديد مع الامكان، ومع عدمه جدده في مكانه. الخامس ان يكون مجموع العمرة والحج، من واحد، وعن واحد، فلو استاجر اثنان، لحج التمتع، عن ميت، احدهما لعمرته، والاخر لحجه، لم يجز عنه، وكذا لو حج شخص وجعل عمرته عن شخص وحجه عن آخر لم يصح.

 

مسألة 2 - الاحوط ان لا يخرج من مكة، بعد الاحلال ([1]) عن عمرة التمتع، بلا حاجة، ولو عرضته حاجة، فالاحوط ان يحرم للحج، من مكة، ويخرج لحاجته، ويرجع محرما لاعمال الحج، لكن لو خرج، من غير حاجة، ومن غير احرام، ثم رجع، واحرم، وحج صح حجه ([2]).

 

مسألة 3 - وقت الاحرام للحج موسع، فيجوز التأخير الى وقت يدرك وقوف الاختيارى من عرفة، ولا يجوز التأخير عنه. ويستحب الاحرام يوم التروية، بل هو أحوط.

 

مسألة 4 - لو نسى الاحرام، وخرج الى عرفات، وجب الرجوع، للاحرام من مكة، ولو لم يتمكن، لضيق الوقت، او عذر، احرم من موضعه، ولو لم يتذكر، الى تمام الاعمال، وصح حجه. والجاهل بالحكم في حكم الناسى. ولو تعمد ترك الاحرام، الى زمان فوت الوقوف بعرفة ومشعر، بطل حجه.

 

مسألة 5 - لايجوز لمن وظيفته التمتع ان يعدل الى غيره، من القسمين الاخيرين، اختيارا، نعم لو ضاق وقته، عن اتمام العمرة، وادراك الحج، جاز له نقل النية الى الافراد، ويأتى بالعمرة بعد الحج. وحد ضيق الوقت خوف فوات الاختياري ([3])، من وقوف عرفة، على الاصح. والطاهر عموم الحكم بالنسبة الى الحج المندوب، فلو نوى التمتع ندبا، وضاق وقته، عن اتمام العمرة، وادراك الحج، جاز له العدول الى الافراد. والاقوى عدم وجوب العمرة عليه.

 

مسألة 6 - لو علم من وظيفته التمتع ضيق الوقت، عن اتمام العمرة، وادراك الحج، قبل ان يدخل في العمرة، لا يبعد ([4]) جواز العدول، من الاول، الى الافراد، بل لو علم حال الاحرام، بضيق الوقت، جاز له الاحرام بحج الافراد، واتيانه، ثم اتيان عمرة مفردة بعده، وتم حجه، وكفى عن حجة الاسلام. ولو دخل في العمرة، بنية التمتع، في سعة الوقت، واخر الطواف والسعى متعمدا الى ان ضاق الوقت، ففي جواز العدول وكفايته اشكال والاحوط العدول وعدم الاكتفاء لو كان الحج واجبا عليه.

 

مسألة 7 - الحائض والنفساء، اذا ضاق وقتهما عن الطهر واتمام العمرة، يجب عليهما العدول الى الافراد والاتمام، ثم الاتيان بعمرة بعد الحج. ولو دخل مكة من غير احرام، لعذر، وضاق الوقت، احرم لحج الافراد، واتى بعد الحج بعمرة مفردة، وصح وكفى عن حجة الاسلام.

 

مسألة 8 - صورة حج الافراد كحج التمتع، الا في شيء واحد، وهو ان الهدى واجب، في حج التمتع، ومستحب، في الافراد.

 

مسألة 9 - صورة العمرة المفردة كعمرة التمتع الا في امور: احدها ان في عمرة التمتع يتعين التقصير، ولا يجوز الحلق، وفي العمرة المفردة تخير بينهما.

ثانيها انه لا يكون في عمرة التمتع طواف النساء، وان كان أحوط وفي العمرة المفردة يجب طواف النساء، ثالثها ميقات عمرة التمع احد المواقيت الاتية، وميقات العمرة المفردة انى ادنى الحل، وان فيها الاحرام من تلك المواقيت.

 


________________________

[1]-  بل في اثنائها أيضا.

[2]-  الا اذا كان رجوعه في غير شهر خروجه، فيجب ان يحرم ثانيا لعمرة التمتع، والا فصحة حجه بعنوان التمتع مشكلة، بل ممنوعة.

[3]-  بل فوات الجزء الركنى من الوقوف المذكور.

[4]-  محل اشكال، بل عدم الجواز غير بعيد، وكذا فيما بعده.



صفـحـــــة الـبــدايـــــــة رئيـســـيــــة الحــــــوزة الــحــج فــي الــقــــرآن

تنويه: آراءُ الكُتَّاب والمؤلّفين ومنقولاتُهم لا تُعبِّر بالضّرورة عن رأي حوزة الهدى للدّراسات الإسلاميّة

صلاة الفجـــــر 04:46
شروق الشمس 05:59
صلاة الظهرين 11:23
غروب الشمس 04:47
صلاة العشائين 05:02
19نوفمبر2017م

مواقع تابعة

تقويم الشهر

برنامج الحج التعليمي

مجلة الحج


عداد الزوار
15556255