حوزة الهدى للدراسات الإسلامية :: ::
 شرائط الطّواف • الخروج عن المطاف إلى الداخل أو الخارج • النقصان في الطّواف • الزّيادة في الطّواف • الشكّ في عدد الأشواط • صلاة الطّواف • السّعي • أحكام السّعي • الشك في السّعي • التقصير •
• القول في المواقيت آية الله العظمى السيد الإمام الخميني - عدد القراءات: 2064 - نشر في: 28 نوفمبر 2006 م

القول في المواقيت

 

وهي المواضع التي عينت للاحرام. وهي خمسة لعمرة الحج:

 

الاول ذو الحليفة، وهو ميقات اهل المدينة، ومن يمر على طريقهم. والاحوط الاقتصار على نفس مسجد الشجرة، لا عنده في الخارج، بل لا يخلو من وجه.

 

مسألة 1 - الاقوى عدم جواز التأخير، اختيارا، الى الجحفة، وهي ميقات اهل الشام. نعم يجوز مع الضرورة، لمرض او ضعف او غيرهما من الاعذار.

 

مسألة 2 - الجنب والحائض والنفساء جاز لهم الاحرام حال العبور عن المسجد، اذا لم يستلزم الوقوف فيه، بل وجب عليهم حينئذ. ولو لم يمكن لهم بلا وقوف، فالجنب مع فقد الماء، او العذر عن استعماله، يتيمم للدخول، والاحرام، في المسجد، وكذا الحائض والنفساء بعد نقائهما. واما قبل نقائهما، فان لم يمكن لهما الصبر الى حال النقاء، فالاحوط ([1]) لهما الاحرام، خارج المسجد، عنده، وتجديده في الجحفة او محاذاتها.

 

الثاني العقيق. وهو ميقات اهل نجدو العراق، ومن يمر عليه من غيرهم. واوله المسلخ، ووسطه غمرة، وآخره ذات عرق. والاقوى جواز الاحرام من جميع مواضعه، اختيارا، والافضل من المسلخ، ثم من غمرة. ولو اقتضت التقية عدم الاحرام من اوله، والتأخير الى ذات العرق، فالاحوط التأخير، بل عدم الجواز ([2]) لا يخلو عن وجه. الثالث الجحفة. وهى لاهل الشام ومصر ومغرب، من يمر عليها من غيرهم. الرابع يلملم. وهو لاهل يمن. ومن يمر عليه. الخامس قرن المنازل. وهو لاهل الطائف، ومن يمر عليه.

 

مسألة 3 - تثبت تلك المواقيت، مع فقد العلم، بالبينة الشرعية، او الشياع الموجب للاطمئنان، ومع فقدهما، بقول اهل الاطلاع، مع حصول الظن ([3])، فضلا عن الوثوق، فلو اراد الاحرام من المسلخ مثلا، ولم يثبت كون المحل الكذائى ذلك، لابد من التأخير، حتى يتيقن الدخول في الميقات.

 

مسألة 4 - من لم يمر على احد المواقيت جاز له الاحرام من محاذاة احدها. ولو كان في الطريق ميقاتان يجب الاحرام، من محاذاة ابعدهما الى مكة على الاحوط ([4]).

 

مسألة 5 - المراد من المحاذاة ان يصل في طريقه الى مكة الى موضع، يكون الميقات على يمينه او يساره، بخط مستقيم، بحيث لو جاوز منه يتمايل الميقاتالى الخلف والميزان هو المحاذاة العرفية، لا العقلية الدقيقة. يشكل ([5]) الاكتفاء بالمحاذاة من فوق، كالحاصل لمن ركب الطيارة، لو فرض امكان الاحرام مع حفظ المحاذاة فيها، فلا يترك الاحتياط بعدم الاكتفاء بها.

 

مسألة 6 - تثبيت المحاذاة بما تثبت به الميقات على ما مر، بل بقول اهل الخبرة، وتعينهم بالقواعد العلمية، مع حصول الظن ([6]) منه.

 

مسألة 7 - ما ذكرنا من المواقيت، هى ميقات عمرة الحج، وهنا مواقيت اخر:

الاول مكة المعظمة. وهى لحج التمتع. الثاني دويرة الاهل اى المنزل. وهى لمن كان منزله دون الميقات الى مكة، بل لاهل مكة. وكذا المجاور ([7])، الذي انتقل فرضه الى فرض اهل مكة، وان كان الاحوط احرامه من الجعرانة، فانهم يحرمون بحج الافراد والقران من مكة. والظاهر ان الاحرام من المنزل، للمذكورين، من باب الرخصة، والا فيجوز لهم الاحرام من احد المواقيت. الثالث ادنى الحل. وهو لكل عمرة مفردة، سواء كانت بعد حج القران او الافراد ام لا، والافضل ان يكون من الحديبية، او الجعرانة، او التنعيم. وهو اقرب من غيره الى مكة.

 

 


________________________

[1]-  لا تجب رعاية هذا الاحتياط، بل الظاهر جواز الاحرام من خارج المسجد، عنده، وعدم لزوم التجديد.

[2]-  بل الظاهر هو الجواز بمعنى الصحة.

[3]-  مشكل، وفي العبارة تشويق.

[4]-  بل على الاقوى.

[5]-  لا يبعد الاكتفاء، ويمكن فرضه في الطيارة، بالاضافة الى وادى العقيق، الذي له مسافة كثيرة، واما بالاضافة الى مثل مسجد الشجرة، يمكن فرضه فيما يسمى ب (هليكوبتر)، لامكان وقوفه مختصرا.

[6]-  قد عرفت الاشكال، بل هنا اقوى، خصوصا مع التمكن من الذهاب الى الميقات.

[7]-  واما المجاور لم ينتقل فرضه، واراد حج القران او الافراد، فاللازم الخروج الى الجعرانة.



صفـحـــــة الـبــدايـــــــة رئيـســـيــــة الحــــــوزة الــحــج فــي الــقــــرآن

تنويه: آراءُ الكُتَّاب والمؤلّفين ومنقولاتُهم لا تُعبِّر بالضّرورة عن رأي حوزة الهدى للدّراسات الإسلاميّة

صلاة الفجـــــر 04:18
شروق الشمس 05:28
صلاة الظهرين 11:29
غروب الشمس 05:29
صلاة العشائين 05:44
27سبتمبر2017م

مواقع تابعة

تقويم الشهر

برنامج الحج التعليمي

مجلة الحج


عداد الزوار
15360381