حوزة الهدى للدراسات الإسلامية :: ::
 شرائط الطّواف • الخروج عن المطاف إلى الداخل أو الخارج • النقصان في الطّواف • الزّيادة في الطّواف • الشكّ في عدد الأشواط • صلاة الطّواف • السّعي • أحكام السّعي • الشك في السّعي • التقصير •
• الحج المندوب آية الله العظمى الشيخ الوحيد الخراساني - عدد القراءات: 1826 - نشر في: 28 نوفمبر 2006 م

الحج المندوب

 

(المسئلة/127) يستحب لمن يمكنه الحج أن يحج وإن لم يكن مستطيعا او أنه أتى بحجة الاسلام، ويستحب الاتيان به في كل سنة لمن يتمكن من ذلك.

 

(المسئلة/128) تستحب نية العود إلى الحج، وتكره نية عدم العود، فعن أبي عبدالله عليه السلام أنه قال: (من خرج من مكة وهو لا يريد العود اليها فقد اقترب أجله ودنا عذابه).

 

(المسئلة/129) يستحب إحجاج من لا استطاعة له، كما يستحب الاستقراض للحج إذا كان واثقا بالوفاء بعد ذلك، وتستحب كثرة الانفاق في الحج.

 

(المسئلة/130) يجوز إعطاء الزكاة لمن لا يستطيع الحج ليحج بها.

 

(المسئلة/131) يشترط في حج المرأة إذن الزوج إذا كان الحج مندوبا، وكذلك المعتدة بالعدة الرجعية، ولا يعتبر ذلك في البنائنة.

 

(المسئلة/132) العمرة كالحج فقد تكون واجبة وقد تكون مندوبة، والواجبة تنقسم إلى الواجب بالاصل والواجب بنذر وشبهه، وقد تكون مفردة وقد تكون مرتبطة بالحج، كالعمرة المتمتع بها.

 

(المسئلة/133) تجب العمرة كالحج على كل مستطيع واجد للشرائط، ووجوبها كوجوب الحج فوري على الاحوط، فمن استطاع لها - ولو لم يستطع للحج - وجبت عليه. نعم الظاهر عدم وجوبها على من كانت وظيفته حج التمتع ولم يكن مستطيعا له ولكنه استطاع لها وعليه فلا تجب على الاجير للحج بعد فراغه من عمل النيابة وإن كان مستطيعا من الاتيان بالعمرة المفردة، لكن الاتيان بها أحوط، وأما من أتى بحج التمتع فلا يجب عليه الاتيان بالعمرة المفردة جزما.

 

(المسئلة/134) يستحب الاتيان بالعمرة المفردة في كل شهر، ولا إشكال في جواز الاتيان بعمرة في شهر وان كان في آخره. وبعمرة أخرى في شهر آخر وإن كان في أوله، ولا يجوز الاتيان بعمرتين في شهر واحد على الاحوط فيما إذا كانت العمرتان عن نفس المعتمر او عن شخص آخر، ولا بأس بالاتيان بالثانية رجاء. ولا إشكال فيما إذا كانت احدى العمرتين عن نفسه والاخرى عن غيره، او كانت كلتاهما عن شخصين غيره، كما لا إشكال فيما إذا كانت إحديهما العمرة المفردة والثانية عمرة التمتع، فمن اعتمر عمرة مفردة يجووز له الاتيان بعمرة التمتع بعدها ولو كانت في نفس الشهر بلا إشكال، وكذلك الحال في الاتيان بالعمرة المفردة بعد الفراغ من أعمال حج التمتع ولا يجوز الاتيان بالعمرة المفردة بين عمرة التمتع والحج.

 

(المسئلة/135) كما تجب العمرة المفردة بالاستطاعة كذلك تجب بافساد العمرة الاولى وبعنوان ثانوي كالاجارة، والشرط في ضمن العقد، والنذر. وشبهه.

 

(المسئلة/136) تشترك العمرة المفردة مع عمرة التمتع في أعمالها - وسيأتي بيان ذلك - وتفترق عنها في أمور:

(1) إن العمرة المفردة يجب لها طواف النساء ولا يجب ذلك لعمرة التمتع.

(2) إن عمرة التمتع لا تقع إلا في أشهر الحج، وهي: شوال وذو القعدة وذو الحجة. وتصح العمرة المفردة في جميع الشهور، وأفضلها شهر رجب وبعده رمضان.

(3) ينحصر الخروج عن الاحرام في عمرة التمتع بالتقصير فقط، ولكن الخروج عن الاحرام في العمرة المفردة بالحلق أو التقصير.

(4) يجب اتيان عمرة التمتع والحج في سنة واحدة على ما يأتي، وليس كذلك في العمرة المفردة، فمن وجب عليه حج الافراد والعمرة المفردة جاز له أن يأتي بالحج في سنة والعمرة في سنة أخرى.

(5) إن من جامع في العمرة المفردة عالما عامدا قبل الفراغ من السعي فسدت عمرته بلا إشكال، وجبت عليه الاعادة بأن يبقى في مكة إلى الشهر القادم فيعيدها فيه، وأما من جامع في عمرة التمتع ففي فساد عمرته إشكال، والاظهر عدم الفساد كما يأتي في المسألة (220).

 

(المسئلة/137) مواقيت الاحرام للعمرة المفردة - لمنمنزله قبل الميقات - نفس المواقيت التي يحرم منها لعمرة التمتع ويأتي بيانها، وإذا كان المكلف في مكة وأراد الاتيان بالعمرة المفردة جاز له أن يخرج إلى أدنى الحل ويحرم و لا يجب عليه الرجوع إلى المواقيت الخمسة والاحرام منها، والاولى أن يكون احرامه من الحديبية او الجعرانة او التنعيم. وأما من أفسد عمرته بالجماع قبل السعي فسيأتي حكمه في المسألة (220)

 

(المسئلة/138) تجب العمرة المفردة لمن أراد أن يدخل مكة، فإنه لا يجوز الدخول فيها إلا محرما، ويستثنى من ذلك من يتكرر منه الدخول والخروج لحاجة كالحطاب والحشاش ونحوهما، وكذلك من خرج من مكة بعد إتمامه أعمال الحج. أو بعد العمرة المفردة، فإنه يجوز له العود اليها من دون احرام قبل مضي الشهر الذي أدى نسكه فيه، ويأتي حكم الخارج من مكة بعد عمرة التمتع وقبل الحج.

 

(المسئلة/139) من أتى بعمرة مفردة في أشهر الحج وبقي في مكة إلى أوان الحج جاز له أن يجعلها عمرة التمتع فيأتي بالحج، ولافرق في ذلك بين الحج الواجب و الندب.



صفـحـــــة الـبــدايـــــــة رئيـســـيــــة الحــــــوزة الــحــج فــي الــقــــرآن

تنويه: آراءُ الكُتَّاب والمؤلّفين ومنقولاتُهم لا تُعبِّر بالضّرورة عن رأي حوزة الهدى للدّراسات الإسلاميّة

صلاة الفجـــــر 04:17
شروق الشمس 05:27
صلاة الظهرين 11:30
غروب الشمس 05:32
صلاة العشائين 05:47
24سبتمبر2017م

مواقع تابعة

تقويم الشهر

برنامج الحج التعليمي

مجلة الحج


عداد الزوار
15359556