حوزة الهدى للدراسات الإسلامية :: ::
 شرائط الطّواف • الخروج عن المطاف إلى الداخل أو الخارج • النقصان في الطّواف • الزّيادة في الطّواف • الشكّ في عدد الأشواط • صلاة الطّواف • السّعي • أحكام السّعي • الشك في السّعي • التقصير •
• الشك في عدد الاشواط آية الله العظمى الشيخ الوحيد الخراساني - عدد القراءات: 1661 - نشر في: 29 نوفمبر 2006 م

الشك في عدد الاشواط

 

(المسئلة/312) إذا شك في الطواف، فإن كان الشك في الصحة حكم بصحة إذا كان الشك بعد الفراغ منه، و كذلك إذا كان الشك في الاثناء بالنسبة إلى ما فرغ منه، وإن كان في عدد الاشواط حكم بصحة أيضا إذا كان قد تجاوز محل التدارك. كما إذا كان شكه بعد فوات الموالاة او بعد دخوله في ما يترتب عليه كصلاة الطواف.

 

(المسئلة/313) إذا تيقن بالسبعة وشك في الزائد - كما إذا احتمل أن الشوط الاخير هو الثامن - صح طوافه، إلا أن يكون شكه المذكور قبل تمام الشوط الاخير، فإن الاقوى حينئذ بطلان الطواف، والاحوط إتمامه رجاء وإعادته، ويكفي في الاحتياط الاتيان بطواف كامل بقصد الاعم من الاتمام والتمام.

 

(المسئلة/314) إذا شك في عدد الاشواط في الطواف الواجب، فإن كان الشك في النقصان وكان الشك بين السادس والسابع فالاحوط إعادة الطواف، وإن كان للصحة والبناء على اليقين وجه، وإن كان الشك في الاعداد السابقة كالخامس والسادس وما دونهما حكم ببطلان طوافه، وكذلك إذا شك في الزيادة والنقصان معا كما إذا شك في أنه طاف ستة أم سبعة أم ثمانية أو شك في أنه طاف ستة أو ثمانية.

 

(المسئلة/315) إذا شك بين السادس والسابع وبنى على السادس جهلا منه بالحكم وأتم طوافه لزمه الاستيناف على الاحوط، وإن فاته زمان التدارك فلا إعادة عليه.

 

(المسئلة/316) يجوز للطائف أن يتكل على إحصاء صاحبه في حفظ عدد أشواطه إذا كان صاحبه على يقين من عددها.

 

(المسئلة/317) إذا شك في عدد الاشواط في الطواف المندوب بنى على المتيقن وصح طوافه.

 

(المسئلة/318) إذا ترك الطواف في عمرة التمتع عمدا مع العلم بالحكم او مع الجهل به ولم يتمكن من تداركه وإتمام عمرته قبل إدراك الركن من الوقوف بعرفات بطلت عمرته، وقد تقدم ما يتعلق به في أول الطواف.

 

(المسئلة/319) إذا ترك الطواف نسيانا وجب تداركه بعد التذكر: فإن تذكره قبل فوات محله - كمن نساه في عمرة التمتع وتذكر بعد الدخول في السعي بين الصفا والمروة او بعد فراغه منه - وجب تداركه وإتمام ما بقي من السعي في الاول واستيناف السعي في الثاني. وإن تذكره بعد فوات محله - كما إذا نسي طواف عمرة التمتع وتذكر بعد ما لم يتمكن من إدراك الركن من الوقوف بعرفات، او نسي طواف الحج وتذكر بعد ذي الحجة - قضاه وصح حجه، والاحوط إعادة السعي بعد قضاء الطواف وصلاته.

 

وإذا تذكره في وقت لا يتمكن من القضاء أيضا - كما إذا تذكره بعد رجوعه إلى بلده - وجبت عليه الاستنابة، والاحوط الاولى أن يأتي النائب بالسعي أيضا بعد الطواف وصلاته.

 

(المسئلة/320) إذا نسي طواف الفريضة حتى قدم بلده و واقع النساء لزمه بعث هدي إلى منى إن كان المنسي طواف الحج، والى مكة إن كان المنسي طواف العمرة و يكفي في الهدي أن يكون شاة.

 

(المسئلة/321) إذا نسي الطواف وتذكره في زمان يمكنه القضاء قضاه وإن كان قد أحل من إحرامه، ولا حاجة إلى تجديد الاحرام: نعم إذا كان قد خرج من مكة ومضى عليه شهر او أكثر لزمه الاحرام على الاحوط.

 

(المسئلة/322) لايحل لناسي الطواف ما كان حله متوقفا عليه حتى يقضيه بنفسه او بنائبه.

 

(المسئلة/323) إذا لم يتمكن من الطواف بنفسه من دون استعانة بالغير - لمرض أو كسر أو أشباه ذلك - لزمته الاستعانة بالغير، بأن يساعده في طوافه، وإن لم يتمكن من ذلك أيضا وجب أن يطاف به باي وجه تيسر، ومع عدم التمكن من ذلك أيضا يطاف عنه بالاستنابة، ومع عدم القدرة عليها - كالمغمى عليه ومن لا يعقل – يطوف عنه وليه او غيره -. وقد تقدم حكم الحائض والنفساء في شرائط الطواف.

 



صفـحـــــة الـبــدايـــــــة رئيـســـيــــة الحــــــوزة الــحــج فــي الــقــــرآن

تنويه: آراءُ الكُتَّاب والمؤلّفين ومنقولاتُهم لا تُعبِّر بالضّرورة عن رأي حوزة الهدى للدّراسات الإسلاميّة

صلاة الفجـــــر 04:46
شروق الشمس 05:59
صلاة الظهرين 11:23
غروب الشمس 04:47
صلاة العشائين 05:02
19نوفمبر2017م

مواقع تابعة

تقويم الشهر

برنامج الحج التعليمي

مجلة الحج


عداد الزوار
15555360