حوزة الهدى للدراسات الإسلامية :: ::
 شرائط الطّواف • الخروج عن المطاف إلى الداخل أو الخارج • النقصان في الطّواف • الزّيادة في الطّواف • الشكّ في عدد الأشواط • صلاة الطّواف • السّعي • أحكام السّعي • الشك في السّعي • التقصير •
• أقسام الحجّ آية الله العظمى الشيخ ناصر مكارم الشيرازي - عدد القراءات: 2063 - نشر في: 24 نوفمبر 2006 م

أقسام الحجّ

 

(المسألة 18) الحجّ ثلاثة أقسام: «حجُّ التمتّع»، «حجّ القران» و«حجّ الإفراد». و«حجّ التمتع» وظيفة من يبعد مسكنه عن مكة المكرمة بثمان و أربعين ميلا أو أكثر (أي ما يقارب ستة وثمانين كيلومتراً).

 

والقسم الثاني والثالث (أي القران والإفراد) وظيفة أهل مكة، ومن يبعد مسكنه عن مكة بأقل من المسافة المذكورة.

 

(المسألة 19) من كان مِن أهل مكة ثم سافر إلى خارج مكة ثم عاد إليها جاز له أن يأتي بِحجّ التمتّع أو القران أو الإفراد. ومن كان من الذين يسكنون خارج المسافة المذكورة إذا أقام في مكة أكثر من سنتين كانت وظيفتُه نفس وظيفة أهل مكة سواء استطاع قبل هذه المدة أو لم يستطع، وسواء كانت إقامته بقصد التوطن، أو بقصد البقاء مدةً محدودةً ولكنه بقي أكثر من سنتين.

 

(المسألة 20) حيث أن أكثر المسلمين في جميع نقاط العالم تشملهم وظيفة «حجّ التمتع» لهذا فان الأحكام المذكورة في هذه المناسك ترتبط بحج التمتّع.

 

كيفية حجّ التمتّع

 

(المسألة 21) كيفيّة حج التمتع هي على نحو الاجمال كالتالي:

1 ـ عمرة التمتّع: يجب أن تقع عمرة التمتع في أشهر الحج حتماً (وهذه الأشهر هي شوال وذو القعدة وذو الحجة)، ويجب فيها الأعمال التالية:

- الاحرام من الميقات بنيّة عمرة التمتع.

- الطواف حول الكعبة المعظمة سبعة أشواط.

- ركعتا صلاة الطواف عند مقام ابراهيم(عليه السلام).

- السعى بين الصفا والمروة.

- التقصير يعني أخذ شيء من الشعر أو الظفر.

 

وبعد الاتيان بهذه الأعمال الخمسة يخرج من حالة الإحرام، ويحلّ له كل ما حرم عليه بسبب الإحرام.

2 ـ حج التمتّع: حجّ التمتّع عبارة عن الأعمال التالية:

- الاحرام من مكة.

- الوقوف (أي البقاء) في عرفات من الظهر إلى الغروب من اليوم التاسع من ذي الحجة.

- الوقوف في المشعر الحرام والبقاء هناك من طلوع الفجر إلى طلوع الشمس من يوم العيد (عيد الأضحى).

- الإفاضة إلى منى ورمي جمرة العقبة( يعني رمى العمود الموجود في آخر منى والمسمى بجمرة العقبة أو الجمرة القصوى بسبع حصيات صغيرة).

- ذبح الأضحية في منى يوم العيد (اى العاشر من شهر ذي الحجة).

- التقصير، أي حلق الرأس، أو أخذ شيء من الشعر والظفر وقصّه.

 

بعد الانتهاء من هذه الأعمال الستة، يحلّ عليه كلُّ ما حرم عليه بسبب الإحرام إلاّ النساء والطيب.

- الطواف حول الكعبة (ويسمى هذا الطواف بطواف الزيارة).

- الاتيان بركعتى صلاة الطواف.

- السعي بين الصفا والمروة (أي الذهاب والإياب بين هاتين النقطتين). واذا أتى بهذه الأعمال حلّ له الطيب.

- طواف آخر حول الكعبة (ويسمّى طواف النساء).

- ركعتا صلاة الطواف (أي طواف النساء). وبهذا العمل تحل له النساء أيضاً.

- العودة إلى منى والمبيت هناك ليلة الحادي العشر وليلة الثاني عشر (وفي بعض الحالات ليلة الثالث عشر هناك).

- رمي الجمار الثلاثة (يعني رجم كل واحد من الاعمدة الثلاثة الموجودة في منى بسبع حصيات) في اليوم الحادي عشر والثاني عشر.

 

وبعد ظهر اليوم الثاني عشر وبعد الانتهاء من هذه الأعمال يجوز العودة إلى مكة، ويكون الحاج قد أتم حجّه.تلك الأعمال الخمسة هي أعمال عمرة التمتع، وهذه الأعمال الثلاثة عشرة هي أعمال حج التمتع، وقد ذكرناها على سبيل الاجمال، وسيأتي بيان تفاصيلها وجزئياتها في المسائل الآتية مستقبلا.

 

 

شرائط حجّ التمتّع

 

(المسألة 22) يُشترط في حجّ التمتّع خمسة اُمور:

1 ـ النيّة، وهي أن يقصد بأنه يأتي بهذه الأعمال بعنوان «حجّ التمتّع» قربة إلى الله، وبناء على هذ لو أتى بالأعمال المذكورة بعنوان آخر، أو كان قصده مردَّداً بين «حجّ التمتّع» وحج آخر، أو لم يكن قصده خالصاً لوجه الله لم يصحّ حجُّه.

2 ـ يجب أن تقع العمرة والحج كلاهما في أشهر الحج (شهر شوّال وذي القعدة وذي الحجة، وعلى هذا إذا وقعت العمرة كلها أو قسم منها قبل شهر شوال لم يكف.

3 ـ يجب أن يأتى بعمرة التمتع وحجه في سنة واحدة، فاذا أتى بأحدهما في هذه السنة والآخر في سنة اُخرى في أشهر الحج لم يصح.

4 ـ يجب أن يكون الاحرام لحجّ التمتّع ـ كما قلنا ـ من نفس مكّة المكرّمة، ولا فرق بين محلاّتها ومناطقها المختلفة، فلا إشكال في أن يقصد الإحرام للحجّ من منزله، أو من المسجد الحرام أو حتى من أزقة مكّة وأسواقها وشوارعها، ولكن أفضل الأماكن للإحرام للحجّ هو «المسجد الحرام».

5 ـ إذا كانت النيابة لحج التمتع وجب أن يؤتى بالعمرة والحج كليهما بواسطة شخص واحد، وعلى هذا لو أتى شخصٌ بالعمرة وأتى شخصٌ آخر بالحج لم يكف.

 

(المسألة 23) الأحوط جوباً أن لا يخرج بعد الاتيان بعمرة التمتع، من مكة المكرمة إلى أن يحين وقت الحج ثم يأتي بالحج إلاّ أن تحدث حاجة أو ضرورة، ففي هذه الصورة يجب أن يحرم بنية الحج، ويخرج من مكة محرماً ويبقى على هذه الحالة عند الرجوع إلى مكة إلى أن يحين وقت الحج.

 

أما إذا كان الاحرام للحجّ موجباً للمشقة والحرج الشديدين جاز له تركه، ولا فرق في هذا الحكم بين الحجّ الواجب والمندوب.

 

(المسألة 24) عدم جواز الخروج من مكة لمن أتى بعمرة التمتع يختص بالذهاب إلى النقاط البعيدة. وعلى هذا لا مانع من الخروج إلى المناطق القريبة مثل الخروج إلى فرسخ أو فرسخين، ومن كان منزله خارج مكة جاز له الخروج إلى منزله بعد الفراغ من عمرة التمتع.

 

(المسألة 25) مدينة مكة أصبحت اليوم كبيرة جداً، مع ذلك فانّ كلّ ما يُسمى الآن مكة تشمله أحكام مكة. وكذا بالنسبة إلى التوسعة التي لحقت بالمسجد الحرام، فان أحكام المسجد الحرام تشملها بأجمعها.

 

(المسألة 26) إذا خرج من مكة ـ بعد الإتيان بعمرة التمتع ـ من دون إحرام، واجتاز الميقات، وجب أن يُحرمَ ـ عند العودة ـ من الميقات ويأتي بالعمرة ثانية، إلاّ أن تكون عودتهُ في نفس الشهر الذي خرج فيه (مثلا أن يخرج من مكة في شهر ذي القعدة ويعود إليها في نفس الشهر).

 

(المسألة 27) لا يجوز لمن كانت وظيفته حجُّ التمتّع أن يبدّلَ حجَّه إلى حجّ الإِفراد، أو القران إلاّ إذا ضاق الوقتُ بحيث لا يمكن الإتيان بالعمرة، ويدرِك الحجّ، ففي هذه الصورة يجوز له أن يترك «عمرة التمتع»، وينوي حجّ الافراد أو القِران ويأتي بوظائف الحج وبعد الانتهاء من الحج يأتي بالعمرة المفردة (على غرار من تكون وظيفتُه الأصلية حجّ القِران والإفراد) والمراد من ضيق الوقت للحج هو أن لا يمكنه الوقوف في «عرفات» من ظهر يوم عرفة إلى غروبه.

 

(المسألة 28) إذا ابتليت المرأة بالعادة الشهريّة ولم يمكنها الطواف والإتيان بصلاته التي يشترط فيها الطهارة، قبل حلول موسم الحجّ (والوقوف في عرفات) وجب عليها أن تنوي حج الافراد، ثم تذهب بذلك الإحرام إلى عرفات وتأتي بأعمال الحجّ، وبعد العودة إلى مكة تأتي بطوافي الحجّ والنساء وصلاتهما، وبعد إتمام الحج تذهب إلى مسجد التنعيم للإتيان بالعمرة المفردة، وتحرم من هناك ثم تأتي بأعمال العمرة المفردة، والأحوط أن تأتي بطواف النساء في نهاية تلك الأعمال أيضاً.

 

(المسألة 29) لا مانع من أن تؤخر النساء عادتهن الشهرية بواسطة الأقراص والحبوب وما شابه ذلك ليتمكّنَّ من الإتيان بأعمال حجّ التمتع ومناسكه في حال الطهارة.

 



صفـحـــــة الـبــدايـــــــة رئيـســـيــــة الحــــــوزة الــحــج فــي الــقــــرآن

تنويه: آراءُ الكُتَّاب والمؤلّفين ومنقولاتُهم لا تُعبِّر بالضّرورة عن رأي حوزة الهدى للدّراسات الإسلاميّة

صلاة الفجـــــر 04:46
شروق الشمس 05:59
صلاة الظهرين 11:23
غروب الشمس 04:47
صلاة العشائين 05:02
19نوفمبر2017م

مواقع تابعة

تقويم الشهر

برنامج الحج التعليمي

مجلة الحج


عداد الزوار
15556250